أخبار العالم العربي

والدي أدخل القرآن لقلب كل من سمعه.. في ذكرى رحيل الصوت الملائكي عبد الباسط عبد الصمد نجله يكشف تفاصيل رحلته

يصادف اليوم الإثنين 30 تشرين الثاني الذكرى الـ 33 لرحيل الشيخ، عبد الباسط عبد الصمد، أحد أهم وأشهر قراء القرآن الكريم في مصر والعالم الإسلامي، أول نقيب لقراء مصر سنة 1984، ولقب بأكثر من لقب بينها صاحب الحنجرة الذهبية والصوت الملائكي، وصوت مكة.

ذكرى رحيل عبد الباسط عبد الصمد

٣٣ عاماً مرت على وفاة الشيخ، عبد الباسط عبد الصمد، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 1988، وهو صعيدي النشأة إذ ولد عام 1927 في إحدى قرى مركز أرمنت بمحافظة قنا، ويعد ابنا لمحافظتين إذ تم ضم مركز أرمنت لمحافظة الأقصر لاحقاً عام 2009، وقد لقب بالعديد من الألقاب مثل “الحنجرة الذهبية” و”صوت مكة”، بالإضافة إلى وصفه بـ “سفير كتاب الله” إذ جاب بلدان العالم شرقاً وغرباً يتلو كلمات القرآن الكريم.

والدي أدخل القرآن لقلب كل من سمعه

وبدوره، قال اللواء طارق عبدالصمد، نجل الشيخ، عبد الباسط عبدالصمد، “إن الوالد رحمة الله عليه نشأ في مدينة أرمنت وأتم حفظ القرآن في سن 10 سنوات، وحينما حضر إلى القاهرة في بداية الخمسينيات قرأ القرآن في مسجد السيدة زينب وأعجب الجمهور وحملوه على الأعناق ومن وقتها انطلق صوته إلى الإذاعة المصرية”.

اقرأ أيضاً : شاهد|| اعتنق الإسلام ليتزوج زميلته المنقبة.. مسيحي يكشف ما حصل معه بعد عقد قرانه

وأضاف نجل الشيخ عبد الباسط عبدالصمد، في مداخلة هاتفية لبرنامج “هذا الصباح” على شاشة إكسترا نيوز، أن “هناك رجال أخلصوا للقرآن وسوف يستمر أصواتهم إلى أن يأذن الله، فالوالد كان له صوت مميز ومنحه الله حُسن الأداء وحلاوة الصوت وطول النفس، وحينما يستمع إليه الجمهور في أي مكان في العالم، يدخل القرآن في قلوبهم” ، معلقاً : “حتى غير المسلمين عندما يستمعون إليه يتأثروا به ويكون لديهم أثر ووقع طيب”.

وأشار إلى أن والده كان يذهب مسافات طويلة حوالي 5 كيلو ليستمع للشيخ محمد رفعت في الراديو وكان يتشوق لرؤية عظماء القراء في ذلك الجيل.

والدي أدخل القرآن لقلب كل من سمعه.. في ذكرى رحيل الصوت الملائكي عبد الباسط عبد الصمد نجله يكشف تفاصيل رحلته
والدي أدخل القرآن لقلب كل من سمعه.. في ذكرى رحيل الصوت الملائكي عبد الباسط عبد الصمد نجله يكشف تفاصيل رحلته

اقرأ أيضاً : الإسلام جعلني شابة لا أتقدم بالعمر.. نجمة هوليوود إلين بورستين من السجادة الحمراء إلى سجادة الصلاة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى