علوم وتكنلوجيا

تعرّف على مميزات مقاتلة “رافال”.. المقاتلات الأشهر عالمياً التي تتسلح بها عددٌ من الدول العربية

لتتعرّف على طائرات “داسو رافال” وهو اسم طائراتٍ فرنسية مقاتلة، فعليك أن تعلم أنّ مقاتلة “رافال” تعني بشكلٍ حرفي “عاصفة الرياح”، وبمعنىً عسكري أدق “انفجار النار”، وتتمتع هذه الطائرات الحربية بمحرك فرنسي مزدوج، وجناح دلتا كانارد، فهي مقاتلة متعددة الأدوار، تمّ تصميمها وصناعتها من قبل شركة “داسو أفياسيون” للطيران.

مميزات مقاتلة “رافال”

وتمّ تجهيز هذه الطائرات بمجموعة واسعة من الأسلحة، فضلاً عن كونها مصممة لأداء التفوق الجوي، والاعتراض والاستطلاع الجوي والدعم الأرضي، والضربات العميقة، والضربات المضادة للسفن، وكذلك مهام الردع النووي.

وبدأ إنتاج أول سلسلة طائرات من هذا النوع رسمياً في كانون الأول/ ديسمبر عام 1992، فيما تمّ تقديم “رافال” في عام 2001، حيث يتمّ إنتاجها لكلٍّ من القوات الجوية الفرنسية ، والعاملة على متن حاملات الطائرات التابعة للبحرية الفرنسية.

وفي وقتٍ لاحق، تمّ تسويق طائرات “رافال” بهدف تصديرها إلى عدة دول، حيث تمّ اختيارها للشراء من قبل القوات الجويّة المصرية والقوات الجوية الهندية وقطر، ومؤخراً من قبل الإمارات العربية المتحدة، وذلك ضمن صفقةٍ وُصفت بـ “التاريخية”، في حين استُخدمت هذه الطائرات في الحروب التي اندلعت في كلٍّ من أفغانستان وليبيا ومالي والعراق وسوريا.

الطائرات الحربية.. متى تمّ استخدامها لأول مرة ومن صنع أول طائرةٍ بمحركٍ نفّاث؟!

إحدى أشهر المقاتلات في العالم

تعتبر مقاتلات “رافال” الفرنسية، إحدى أشهر المقاتلات الحربية بعيدة المدى، طورتها فرنسا في عام 2006، وشكّلت مصر أوّل دولة أجنبية  وعربية تتعاقد مع شركتها المصنّعة على شرائها، وتلتها الهند وقطر ودول أخرى.

وفي السياق، أفادت مجلة “تايم” الأمريكية، بأنّ الصفقة المصرية التي أبرمت في عام 2015 تضمنت شراء مصر 24 طائرة من طراز “رافال” من فرنسا، فيما تعاقدت الهند على 36 طائرةً من هذا النوع.

ومنذ العام 2015، حصلت مصر على دفعات متعددة من هذه الطائرة خلال السنوات القليلة الماضية، حيث كانت باريس قد باعت القاهرة 24 طائرة “رافال” وفرقاطة متعددة المهام وسفينتين حربيتين من طراز “ميسترال”، في عقود بلغت قيمتها نحو 6 مليارات يورو، في حين استلمت مصر في وقتٍ لاحق 6 طائراتٍ من ذات النوع.

تعرّف على الدولة التي تهيمن كأقوى قوة جوية على الكوكب والترتيب الصادم لدولٍ متقدمة!

خصائص المقاتلة الفرنسية

تنتمي طائرات “رافال” إلى الجيل الرابع بلاس، وتتمتع بصفات تقنية سرية تسمح لها بالاختفاء عن الرادار، وهي في الأصل مزودة برادار لديه القدرة على توفير مسح إلكتروني لا مثيل له بين منافساتها.

تعدّ طائرات “رافال”، أيضاً فريدةً من نوعها في قدرتها على إنشاء خرائط دقيقة ثلاثية الأبعاد للأرض التي تحلّق فوقاً منها.

ووفقاً لما أفاد به موقع “أفياتا” الأمريكي، فإنّ هذا النوع من الطائرات تصل سرعتها إلى 1.8 ماخ (1.8 سرعة الصوت)، أي ما يعادل 1912 كم / الساعة، ويصل مداها كذلك إلى 3700 كم.

وباستطاعة المقاتلة الفرنسية، أن تطير على ارتفاعات تزيد عن 15000 متراً، وتغير ارتفاع الطيران (الطيران الرأسي أو العمودي) بسرعة 300 متراً في الثانية الواحدة فقط.

ويبلغ طول المقاتلة الفرنسية قرابة 15.30 متراً، والمسافة بين جناحيها 10.8 متراً، وبوزنٍ يُقدّر بـ 10.3 طناً، أما ارتفاعها فيبلغ 5.30 متراً.

يمتلك رادار الطائرة القدرة على تتبع 40 هدفاً دفعةً واحدة، والاشتباك مع ثمانيةٍ من تلك الأهداف، وتبلغ السرعة القصوى للطائرة 2450 كيلومتراً في الساعة، فيما يبلغ أقصى ارتفاعٍ لها 50000 قدماً.

أما بالنسبة للتسلح، فالمقاتلة قادرةٌ على حمل حوالي 9 أطنانٍ من الذخيرة من صواريخ وقنابل موجهة، كما أنّها مزودة بمدفع رشاش عيار 30 ملم، وتحمل صواريخ موجهة من نوع “جو – جو” و “جو – أرض”. بحسب يورونيوز.

3 طرازات من مقاتلات رافال

ووفقاً لما أورده موقع “داسولت أفييشن” الفرنسي، تقسّم أنواع هذه الطائرات إلى 3 فئاتٍ من مقاتلات “رافال”، فهناك: نسخة بحرية، ونسختان منها يعملان ضمن المطارات البرية. 3 فئات من مقاتلات رافال: النسخة البحرية ونسختان تعملان في المطارات البرية، وهي كالتالي:

1_ “رافال سي”: وهي نسخةٌ بمقعد واحد، مخصصة للهبوط والإقلاع من المطارات البرية.

2- “رافال بي”: وهي نسخةٌ تتمتع بمقعدين، ومخصصة كذلك للمطارات البرية.

3- “رافال إم”: وهي النسخة البحرية الوحيدة من مقاتلات “رافال”، تتمع كذلك بمقعدٍ واحدٍ فقط، ويمكنها الهبوط والإقلاع عن متن حاملات الطائرات.

تعرّف على مميزات مقاتلة "رافال".. المقاتلات الأشهر عالمياً التي تتسلح بها عددٌ من الدول العربية
تعرّف على مميزات مقاتلة “رافال”.. المقاتلات الأشهر عالمياً التي تتسلح بها عددٌ من الدول العربية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى