أفلام ومسلسلات

مسلسل البراءة دراما تشويقية.. مقتبس عن قصة حقيقية لجريمة هزت تركيا وغيرت مسار قضايا المرأة

 

تدور أحداث مسلسل البراءة في إطار الدراما الاجتماعية الرومانسية مع الكثير من التشويق والذي يبدأ من اللحظات الأولى لبداية العمل، ليطرح قضية فتاة تقع في حب شاب ثري وتتعرض لأشد أنواع العنف الجسدي والنفسي من قبله ومن عائلته أيضاً بينما تحاول والدتها كشف الحقيقة وإنقاذها.

 

قصة مسلسل البراءة

 

تتمثل مقولة المسلسل في أن شخصيات الحكاية جميعاً لا يمكن أن تنطبق عليهم البراءة، الجميع اشترك في جريمة مروعة تجاه “إيلا” الشخصية الرئيسية في العمل بينما تدور الشكوك حول البطل الآخر في العمل والذي وقعت في غرامه بينما يدير شركة يعمل ضمنها والدها.

 

ويبدأ الصراع في عيد ميلاد إيلا الـ 19 حيث تهرب من منزلها لتلتقي بحب حياتها وتمنعه من الزواج بخطيبته، فتتعرض للضرب وترمى على قارعة الطريق، وطوال حلقات المسلسل تظهر الأحداث أنه ليس الفاعل، وليس من اعتدى على إيلا، ويبدو أن كل شخصيات العمل قد شاركت في الجريمة ضدها والتي أدت إلى مقتل الجنين في بطنها ودخولها في حالة نفسية وجسدية مروعة.

masumiyet 6

وتظهر والدة إيلا على أنها البطل الحقيقي والمنقذ الوحيد لها من براثن الشاب المدلل وعائلته الثرية، حيث تدخل في حرب حقيقية مع تلك العائلة على أصعدة عدة، من خلال القانون ومن خلال الإعلام كذلك وعن طريق ملاحقة ابنتها ومنعها من التواصل مع الشخص الذي ظلت إيلا تحبه إلى اللحظة الأخيرة رغم كل ما تعرضت له من إساءة وآلام، ولكن الأم “بهار” رغم كل محاولاتها تعجز في بعض اللحظات عن إيقاف ما يحدث وكأنه الواقع يفرض نفسه، إضافة إلى أن كل الشخصيات كانت تحيك المؤامرات للتخلص من إثارة الشكوك حولها في قضية إيلا.

 

وتتدخل والدة الشاب بكامل ما تملك من نفوذ لإخفاء الأدلة وحماية ابنها من عواقب جريمته لتكشف الأحداث عن استعداد الأم لفعل المستحيل لحماية ولدها حتى إن كان على خطأ.

 

ويظهر العمل دور وسائل التواصل الاجتماعي في التأثير على الرأي العام في البلاد، وكشف الحقائق أو صناعة الفضائح والأكاذيب، كما يتطرق إلى حياة مشاهير التواصل عن طريق إبراز قصة خطيبة إيلكر الشاب الثري الذي خانها مع إيلا قبل أن يعتدي على إيلا ويدمر حياتها، وكيف أن المشاهير قد تكون حياتهم الظاهرة كاذبة ومصطنعة بينما يعيشون حياة بائسة.

3024540 414x414

والعمل من بطولة الفنانة التركية دينيز شاكير، والفنان محمد أصلان توغ، وبورجو ديريا، وسيلين سيزجين، ودينيز إيشين، وهوليا أوشار، وتولغا غوليش، وآسينا توغال، وإيلايدا إليشان.

اقرأ أيضاً:

حادث غامض يقلب حياة زوجين رأساً على عقب.. الكثير من التشويق في مسلسل ستون دقيقة

الفنانة دينيز شاكير

 

دينيز شاكير وتلعب دور بهار والدة إيلا وهي من مواليد 1982 درست الدراما في جامعة “هاجت تبا” وظهرت في المسلسل التلفزيوني الشهير “الأوراق المتساقطة”.

 

ولدت ونشأت في تركيا بأنقرة وانتقلت للإقامة في إسطنبول للانضمام إلى عالم السينما والتلفزيون.

 

بدأت مسيرتها الفنية في عام 2004 فظهرت بجانب بيرا جوفين وهوليا أفشار، وفي عام 2006 لعبت دور فراندا في مسلسل الأوراق المتساقطة،

وفي عام 2013 انضمت إلى مسلسل القرن العظيم أو ما يسمى “حريم السلطان” وفي عام 2014 لعبت دور البطولة في مسلسل yasak.

Masumiyet cast

الفنان محمد أصلان توج

 

هو ممثل تركي ظهر في 25 فيلماً ومسلسلاً تلفزيونياً منذ عام 1981 ولد في ولاية “سامسون” عام 1961 والتحق بالمدرسة الثانوية في مجينة سامسون وبدأ بالتمثيل خلال دراسة الثانوية.

 

الفنان سيركاي توتونجو

 

هو ممثل تركي ولد في ولاية “إزمير” عام 1991 تخرج من جامعة “إيجي يرجه” وكان لاعب كرة قدم قبل أن يدخل عالم الفن، ويلعب دور إيلكر البطولة الرئيسية في العمل، والعاشق الذي يدمر حبيبته.

اقرأ أيضاً:

مسلسل لعبة الحبار.. أحداث مشوقة ورسائل خفية

مقتبس من قصة حقيقية

 

مسلسل البراءة مقتبس من قصة حقيقية لجريمة هزت تركيا عام 2009 عندما قام، جيم غاريب أوغلو، وهو ابن عائلة ثرية ومعروفة في تركيا، بقتل حبيبته الفتاة المراهقة “مونور” البالغة من العمر 17 عاماً وقطع رأسها بالمنشار ورماها في القمامة.

Masumiyet 3

شاهد أيضاً:

فلم ” The Crazies”

وخلال التحقيق في القضية استخدمت عائلة جيم نفوذها فحاولت أن تتلاعب بالأدلة والإثباتات الخاصة بالجريمة، وتم الحكم على مجموعة من العاملين في المشرحة بتهمة التواطؤ مع القاتل وقبض على والديه ومحموعة من أصدقائه بتهمة التستر على الجاني، وحكم على والدته بالسجن ثلاث سنوات، بتهمة إتلاف الأدلة، ومحاولة طمس الأدلة للتستر على جريمة ابنها.

 

وتم حينها إقالة رئيس الشرطة بسبب تصريح اعتبر عنصرياً ضد المرأة حيث قال إن الجريمة وقعت بسبب الفتاة وإنه لو كانت عائلتها قد أحسنت تربيتها لما وقعت تلك الجريمة، أما الجاني فقد حكم عليه بالسجن 24 سنة وانتحر لاحقاً داخل السجن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى