أخبار العالمسلايد رئيسي

روسيا ترفع “الفيتو” بوجه قرار يهدد “مصير العالم” وتتوعد بالرد العسكري على “الناتو” في أوكرانيا

رفعت روسيا، اليوم الاثنين، حقّ النقض “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي، بوجه قرارٍ قد تهدد تبعاته مصير العالم لكونه يتمحور حول “تغير المناخ” واعتباره تهديداً للأمن الدولي، فيما لوّح مسؤولٌ روسيٌّ كبير بالرد العسكري على الناتو في حال توسع شرقاً في أوكرانيا.

روسيا ترفع "الفيتو" بوجه قرار يهدد "مصير العالم"
روسيا ترفع “الفيتو” بوجه قرار يهدد “مصير العالم”

روسيا ترفع “الفيتو” بوجه قرار يهدد “مصير العالم

وفي التفاصيل، استخدمت روسيا وهي دولةٌ دائمة العضوية في مجلس الأمن، اليوم الاثنين، حقّها في “الفيتو” في مواجهة قرارٍ أعدّته كلّ من النيجر وإيرلندا، ويعتبر تغير المناخ تهديداً للأمن الدولي، وذلك على الرغم من “الأغلبية” التي حظي بها القرار من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وطالب مشروع القرار الذ حصد تأييد 12 دولة من بين الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن، الأمين العام للأمم المتحدة بـ “دمج المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ كعنصر مركزي في استراتيجيات الأمم المتحدة الشاملة لمنع نشوب النزاعات”.

اقرأ أيضًا: الاتحاد الأوروبي ينفذ وعيده ويفرض عقوبات على كيانات روسية أبرزها “مجموعة فاغنر” بسبب سوريا وأوكرانيا

 

ووفقاً لما أفادت به وكالة “فرانس برس”، فقد انتهجت الهند نهجاً مماثلاً للنهج الروسي حيال القرار، حيث صوت ضدّ نصه كذلك، مشيرةً إلى أنّ ” التغيّر المناخي ليس مرتبطاً بمشكلة الأمن الدولي إنما بالتطوّر الاقتصادي”، في حين امتنعت الصين عن التصويت.

يُشار إلى أنّ مشروع القرار الذي لم يمرر، يطلب كذلك من الأمين العام للأمم المتحدة إعداد تقرير في غضون عامين “حول التداعيات على الأمن (…) للآثار المضرّة (الناجمة) عن التغيّر المناخي”، وجميعها ملفاتٌ خاضعة لإدارة المجلس، وتوصيات بشأن الطريقة التي يمكن أن تتمّ معالجة هذه المخاطر من خلالها.

روسيا تحشد عسكرياً ضد الناتو

وفي شأنٍ روسيٍّ آخر، أطلق نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، اليوم الاثنين، تحذيراتٍ من مغبة حدوث مواجهة في حال لم تمنح الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” موسكو ضماناتٍ أمنية بشأن توسّع الحلف شرقاً.

وقال ريابكوف: “إذا لم يستجب الناتو والولايات المتحدة لمطلب روسيا بضمانات أمنية بشأن أوكرانيا، فسيكون هناك رد عسكري، وستكون هناك جولة جديدة من المواجهة”، مؤكداً أنّ: “حلف الناتو يسعى لنشر صواريخ محظورة قرب حدودنا”.

وفي وقتٍ سابقٍ، طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أكثر من مناسبة بتقديم ضماناتٍ أمنية ملزمة بأن حلف شمال الأطلسي لن يتوسع بشكلٍ أكبر شرقاً، أو ينشر أسلحته بالقرب من الأراضي الروسية.

بدورها قالت واشنطن في وقتٍ سابقٍ، إنّه: “ليس من حق أي دول الاعتراض على مساعي أوكرانيا للانضمام للحلف”.

اقرأ أيضًا:6 مدن حول العالم ستزاح عن الخريطة بسبب كارثة بيئية قبل 2030 إحداها مدينة عربية

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى