أخبار العالمسلايد رئيسي

أبرز الأسلحة في 2021 التي تهدد الأعداء وقلبت موازين القوى العالمية عسكرياً بينها الليزر والحشرات

اشترك الان

استطاعت أبرز الأسلحة في2021 التأثير على موازين القوى العالمية عسكرياً وسياسياً، حيث ظهرت أسلحة لم يكن متوقع أن توجد في ساحات المعركة، بينما عملت قوى كبرى على تجريب أسلحة غير تقليدية.

أبرز الأسلحة في 2021
أبرز الأسلحة في 2021

أبرز الأسلحة في 2021

وفق تقرير نشرته “عربي بوست” رصدت أبرز الأسلحة في 2021، والتي اعتبرت ثورة عسكرية حقيقية، أقلقت الغرب وخاصة الولايات المتحدة، لأن كثيراً من الاختراقات في التكنولوجيا العسكرية هذا العام قد تحققت على يد أعدائها.

وبحسب التقرير فقد برزت أسلحة قد تقلب موازين القوى العالمية، سواء تلك التي برزت في ميادين القتال أو تلك التي جرى تطويرها أو اختبارها، والتي من أبرزها، أسلحة الليرز، الأسلحة فرط الصوتية، المدافع الكهرومغناطيسة، الأسلحة الشبحية، والطائرات المسيرة.

الطائرات المسيرة

منذ عام 2020 بدأت الطائرات المسيرة تلفت انتباه القوى العالمية بعد أن غيرت الطائرات المسيرة التركية مسارات المعارك في ليبيا وإدلب بشمال سوريا وحرب ناغورنو قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان.

واستطاعت تركيا خلال العام الجاري عقد صفقات أو تفاهمات أولية لبيع طائراتها المسيرة لدول عدة منها أوكرانيا وبولندا، تونس، وأذربيجان، وهناك حديث عن صفقات محتملة مع إثيوبيا ولاتفيا وحتى باكستان والهند والمغرب.

وخاضت الطائرات المسيرة التركية معارك أقل في 2021، حيث استخدمتها أوكرانيا ضد هدف تابع للمتمردين الموالين لروسيا في إقليم الدونباس المنشق عن كييف، مما أثار غضب موسكو بشدة، ويعتقد أن هذا أحد دوافع حشدها العسكري الأخير ضد أوكرانيا.

الأسلحة الشبحية

بدأت عملية إخفاء الطائرات هي المقاربة الرئيسية للتقنيات العسكرية منذ عقود، وتحديداً منذ أن قدمت أمريكا طائرتها الشبحية الشهيرة إف 117.

وحتى بعد ما أثير من جدل حول فاعلية واقتصادية الطائرة الأمريكية الشبحية إف 35 ما زالت العديد من الدول تريد شراءها وما زالت قلب عملية تطوير سلاح الجو الأمريكي.

فيما قطعت الصين شوطاً في تطوير طائرتها الشبحية J-20، يعتقد أنه فاق مسار الطائرة الشبحية الروسية سوخوي 57.

اقرأ أيضاً|| “نورد ستريم 2” قنبلة بوتين لتفتيت أوروبا وسلاح روسيا لتركيع القارة العجوز عند أقدام موسكو!

لكن في عام 2021، بدأت محاولة توسيع نطاق الشبحية ليشمل أسلحة أخرى، وفي هذا الإطار تطور الولايات المتحدة سفناً حربية شبحية، كما تطور شركة BAE Systems البريطانية نظاماً للإخفاء والتمويه يستخدم في العديد من المركبات العسكرية، حسبما ورد في تقرير لموقع Pocket-lint.

أيضاً تعتبر الدبابة السويدية T Ghost أو “الشبح تي” هي دبابة مموهة تستخدم تمويه BAE's ADAPTIV لجعلها غير مرئية لأنظمة التصوير الحراري للعدو.

الأسلحة الكهرومغناطيسية

نظام المدفع الكهرومغناطيسي لا يحتاج إلى بارود؛ إذ يعتمد على المجال المغناطيسي الناتج عن تيار عالٍ لدفع الذخيرة أو المقذوفات بسرعات عالية للغاية، مثل 6 أضعاف سرعة الصوت.

وفي نهاية العام الماضي، اختبرت تركيا، المدفع الكهرومغناطيسي ( ŞAHİ 209 Block-2)، وهناك دول قليلة في العالم التي لديها هذا السلاح، أغلبها في مرحلة التجريب، منها الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وإيران والهند.

ولدى الولايات المتحدة نظام يدعى الذخيرة المتفجرة الهيدروديناميكية المغناطيسية (MAHEM)، وهو نظام أسلحة يستخدم مولد تدفق مغناطيسي لإطلاق قذيفة دون الاستخدام التقليدي للمتفجرات الكيميائية.

مطلق موجات الصدمات

يعتبر أحد الأنظمة غير القاتلة لمواجهة عمليات الشغب، حيث أن نظام TASER Shockwave عبارة عن نظام مصمم للمساعدة في مواقف مكافحة الشغب، من خلال إطلاق العديد من بنادق الصعق TASER X26، دون قتل المشاغبين، وهو قادر على التقييد بالسلاسل للخصوم.

تم تصميم Taser Shockwave لإنشاء حاجز ثابت ضد أعداء متعددين. يمكن أن تصل إلى هدف يصل إلى 35 قدماً ويمكنه اختراق الملابس السميكة للوصول إلى الجلد.

الروبوتات في ساحة المعركة

نظام أمريكي يتكون من روبوت مدجج بالسلاح مصمم لإنقاذ الأرواح والتعامل مع المواقف الخطرة للغاية بدلاً من إرسال أشخاص حقيقيين إليها.

يمكن تسليح روبوت MAARS بمدفع رشاش M240B 400 طلقة أو قاذفة قنابل يدوية أو حتى استخدامه لسحب الجنود المصابين من الخطر. وهو قادر على الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 7 أميال في الساعة فقط، وهو سريع بما يكفي لمواكبة القوات ولديه القدرة على البقاء أيضاً- مع نظام بطارية قادر على العمل لمدة تصل إلى 12 ساعة.

بينما ذكرت صيحفة الغارديان أنه يمكن للجنود الآلية أو الروبوتات المقاتلة أن تشكل ربع الجيش البريطاني في ثلاثينيات القرن الحالي عندما سيبلغ عددها 30 ألف “جندي آلي” يمثلون جزءاً لا يتجزأ من الجيش البريطاني، ويعملون جنباً إلى جنب مع الجنود البشر.

الذكاء الاصطناعي في الجو

حدث تاريخي وقع عام 2021، هو هزيمة طيار أمريكي مخضرم على يد طيار ذكاء اصطناعي، وليس في معركة واحدة فقط، بل في خمس معارك.

هذه المعركة لم تكن حقيقية بل نُظمت بطريقة محاكاة القتال من قبل وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة (DARPA) التابعة للبنتاغون.

الصواريخ فرط صوتية

الصواريخ فرط صوتية، أي الصواريخ التي تطير بعدة أضعاف سرعة الصوت، حيث يعتقد أن أمريكا تخلفت عن خصومها في هذه التكنولوجيا، إذ تركز الصين وروسيا وحتى كوريا الشمالية بشكل كبير على هذا المجال.
ولكن إحدى المفاجآت بالنسبة لواشنطن خلال عام 2021، هي اختبار كوريا الشمالية صاروخاً فرط صوتي، فيما أدخلت روسيا أسرع صاروخ في العالم وهو الصاروخ “تسيكرون” حيز التصنيع.

أسلحة الليزر

يراهن الجيش الأمريكي على أسلحة الليزر لمنع تعرض قواته البرية لمذبحة قادمة من السماء.

وتختبر الولايات المتحدة الأمريكية سلاح ليزر مضاداً للطائرات المُسيَّرة.. لن يدمرها بل يتصدى لها بطريقة ستصدم مشغليها.

كما تقوم روسيا بتطوير أنظمة ليزر مصممة لمواجهة الطائرات بدون طيار في روسيا، حسبما قال نائب وزير الدفاع الروسي، أليكسي كريفوروتشكو..

مولد الرعد

قبل بضع سنوات، كان الجيش الإسرائيلي يختبر سلاحاً يُعرف باسم مولد الرعد.
تم تصميم هذه الآلة لتفجير انفجار في البرميل الخاص بها، ثم إطلاق ذلك كصدمة عالية السرعة يمكن استخدامها للصم (مؤقتاً) ودفع الناس إلى الخلف لمسافة تصل إلى 100 قدم.

اقرأ أيضاً|| بالفيديو|| البحرية الأمريكية تُجهّز سلاحاً ليزرياً ضد الحوثيين وصحيفة تكشف عن شخصية معروفة تقود عمليات الحوثي ضد المملكة

نظام الطاقة النشط

نظام الطاقة النشط ADS سلاح طاقة غير فتاك آخر مصمم للمساعدة في السيطرة على الحشود والشغب. يعمل هذا النظام المعروف أيضاً باسم “أشعة الحرارة” عن طريق تسخين سطح الهدف وفقاً لنفس مبادئ فرن الميكروويف.

نظام تجنيد الحشرات

النظام الميكانيكي الكهروميكانيكي الهجين للحشرات (HI MEMS)، هو نظام أمريكي مستوحى من الخيال العلمي، يعتمد على استغلال وتجنيد الحشرات.

يتضمن النظام غرس التقنيات في الحشرات في مرحلة اليرقة والشرانق، بحيث يمكن تزويد الحشرات بالكاميرات وأجهزة التتبع التي توفر إمكانات تتبع مثالية لا يتوقعها أحد لمراقبة العدو، حسب موقع Pocket-lint.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى