أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

السعودية.. إصابة المعلمة نسرين النوفل ووفاة ابنتيها بحادث “تفحيط ” مؤلم وتعاطف واسع معها (صور وفيديو)

تصدر اسم المعلمة، نسرين النوفل، خلال الساعات القليلة الماضية، قائمة الترند على منصة “تويتر” في السعودية، وذلك بعد تعرضها لحادث سير مأساوي أدى لنقلها إلى العناية المركزة وفقدها لطفلتيها.

– نسرين النوفل تتصدر الترند

وأثار حادث المعلمة تعاطفاً واسعاً بين السعوديين، حيث شارك آلاف المواطنين والمواطنات والطالبات، في هاشتاغ نسرين النوفل، ودعوا لها بالشفاء، بعد فقدها طفلتيها في حادث مروري مروع، بسبب استهتار أحد قائدي المركبات وقيامه بالتفحيط، حسبما قاله المغردون.

ووفقاً لوسائل إعلام سعودية، فقد تم نقل المعلمة إثر الحادث إلى العناية المركزة في حالة حرجة نتيجة الإصابات التي تعرضت لها، بينما فقدت في الحادث طفلتيها جنى ولين.

وكشف مقطع فيديو، تفاصيل حادث مؤلم، أصيبت فيه معلمة القرآن الكريم نسرين النوفل واثنتين من قريباتها، وفقدت فيه ابنتيها جنى ولين.
https://twitter.com/TARIQALNOFAL/status/1473701150109184008?s=20

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| فتاة ترقص في الشارع بطريقة خادشة للحياء وسط الرياض تثير الغضب في السعودية

الفيديو الذي رصدته كاميرات المراقبة يصور كيف كانت المعلمة تسير وبناتها واثنتان من قريباتها جوار مركبات متوقفة على الرصيف في حي النسيم بمدينة الرياض، وبشكل مفاجئ انحرفت المركبة لتتجه وترتطم بمركبة متوقفة جوار الطريق ثم بالمعلمة وبناتها، و انحرفت بعدها لتصطدم بالأشجار.

وبحسب المعلومات المتداولة فإن المعلمة نسرين وقريباتها يخضعن للرعاية الطبية في قسم العناية الفائقة.

وكتب شقيقها طارق النوفل -وهو إعلامي رياضي معروف في المملكة-، عبر حسابه على موقع “تويتر” : “أختي وقرة عيني أم ياسر ترقد في العناية المركزة إثر حادث مروري فقدت فيه طيرين من طيور الجنة جنى ولين”

والجدير ذكره أن المغردين السعوديين، طالبوا بمحاسبة قائد المركبة وجعله عبرة لغيره، حيث قال أحد المغردين: “#نسرين_النوفل إذا صح أن الحادث بسبب التفحيط فلابد في أن يكون المفحط حكمه حكم الارهابي ومروج ومهرب المخدرات فكلاهما مجرم لايجب أن يُرحم، اسئل الله لها الشفاء وأن يرحم بنتيها ويكونا شفيعان لها ولوالدها يوم القيامة”.

وقال آخر: “#نسرين_النوفل.. نعوذ بالله من الفتن. جريمه مروعه.. إن كان ماقيل أن القاتل كان يفحط فالقصاص فيه خير وعبره لأمثاله. وان كان صغيرا بالعمر فالقضاء على من هم شاكلته بالصغر خير من انتظارها لتكبر ثم تكرر الاجرام ضد الاخرين”.

اقرأ أيضاً: على خطى سفيرها الأممي.. مفتي السعودية يهاجم “الشذوذ الجنسي” ويستشهد بعقاب نزل بقوم “لوط”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى