أخبار العالمسلايد رئيسي

إسرائيل تتحدث عن خطتها في 2022 حول الأهداف الإيرانية في سوريا

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أنّ إسرائيل تخطط لمواصلة ضرباتها ضد الأهداف الإيرانية في سوريا خلال العام القادم.

خطة إسرائيل حول الأهداف الإيرانية في سوريا

وذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل أن الجيش الإسرائيلي يخطط لمواصلة عملياته وضرباته الجوية في سوريا خلال العام المقبل؛ لكبح جماح إيران وللحد من قدرتها على نقل الأسلحة، حيث يعتقد أن مثل تلك الضربات حققت أهدافها في 2021.

وأوضحت الصحيفة أنه بالرغم من أن هذه الضربات تستهدف بشكل مباشر مخابئ الأسلحة الإيرانية والمنشآت المرتبطة بإيران في سوريا، فإن الجيش الإسرائيلي يسعى أيضاً من خلالها “لأن تدفع سوريا ثمن السماح لإيران بالعمل على أراضيها في محاولة لإقناع الأسد بالتوقف أو تقليص الدعم”.

وشددت الصحيفة بأن إسرائيل تشعر بقلق بالغ إزاء وجود هذه الميليشيات الموالية لإيران وحزب الله بالقرب من حدودها، وترغب في إخراجها جميعاً من سوريا، من خلال تكثيف الهجمات على مواقعهم.

وكان خلال الساعات الماضية، استهدف قصف صاروخي إسرائيلي، فجر الثلاثاء، أهدافاً في ميناء مدينة اللاذقية، في حادثة هي الثانية من نوعها في أقل من شهر.

اقرأ أيضاً|| رئيس وزراء إسرائيل يتعهد بخطة كبيرة في الجولان المحتل ستغير ملامحه

بيني غانتس يحذّر

بدوره خاطب وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، دول منطقة الشرق الأوسط، داعياً إياها إلى “منع إيران من التعدي على سيادتها ومواطنيها”.

وقال غانتس الثلاثاء خلال تفقده قاعدة “رامات دافيد” الجوية شمال إسرائيل، إن القوات الإسرائيلية “تنهي سنة أنشطة عملياتية كبيرة”.

وأضاف: “هذه السنة تعاملنا مع تهديدات على جبهات مختلفة، جرت تغذيتها كلها من قبل إيران، التي تمثل العدو الأكبر لبلادي ولشعوب الشرق الأوسط”.

وتابع غانتس: “أدعو جميع دول المنطقة إلى إنهاء تعدي إيران على سيادتها ومواطنيها. وإسرائيل لن تسمح لإيران بنقل أسلحة قادرة على تغيير اللعبة إلى عملائها وتهديد مواطنينا”.

واتهم وزير الدفاع الإسرائيلي إيران بالعمل على زعزعة الاستقرار في سوريا ولبنان واليمن ودول أخرى، والسعي إلى “إشعال المنطقة”.

اقرأ أيضاً|| استعداداً لحرب.. إسرائيل تبدأ بناء ملاجئ وغرف محصّنة على جبهتها الشمالية

ودعا غانتس سوريا إلى منع إيران من العمل داخل حدودها، قائلا إن الجيش الإسرائيلي سيواصل التحرك حسب الحاجة لإحباط أنشطة طهران، دون أن يتطرق إلى الضربة الإسرائيلية الأخيرة.

يذكر أنّ إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الغارات في سوريا، واستهدفت منع التمركز العسكرية للفصائل المسلحة الموالية لإيران في الأراضي السورية، ونادراً ماكانت تصرح بذلك.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى