اخبار سوريا

الجيش الإسرائيلي يقصف مواقعاً في القنيطرة لرصده أشخاص “مثيرين للريبة”

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف بقذائف الدبابات، في وقت متأخر الأربعاء، مواقع بالقرب من قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي، وسط ادعاءات حول محاولة تسلل باتجاه الجولان السوري المحتل.

الجيش الإسرائيلي يقصف القنيطرة

وتزامن القصف الإسرائيلي مع أنباء عن تحليق مكثف للطيران المروحي وطيران الاستطلاع الإسرائيلي فوق الجولان السوري، قرب شريط فض الاشتباك.

وأفادت مصادر محلية باندلاع حريق في منطقة حرشية محيطة بقرية الحرية في ريف القنيطرة الشمالي، من جراء الاعتداء الإسرائيلي بالقذائف والرشاشات.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه دباباته أطلقت طلقات تحذيرية في هضبة الجولان بعد رصد عدة أشخاص مثيرين للريبة بالقرب من قوة إسرائيلية تعمل في المنطقة.

وأضاف الجيش الإسرائيلي في بيان، إن الدبابات “أطلقت قذائف بهدف إبعاد المشتبه بهم” الذي فروا بعدها إلى الأراضي السورية. وتابع، أن الأشخاص المشبوهين كانوا متمركزين في “مواقع عسكرية”، لكنه لم يخض في تفاصيل.

اقرأ أيضاً : الحكومة الإسرائيلية تجتمع في الجولان لإعلان خطة كبيرة

وكانت وكالة الأنباء “سانا” التابعة للنظام السوري قد قالت، إن أصوات انفجارات سُمعت في ريف القنيطرة الشمالي الغربي في وقت متأخر من مساء الأربعاء بعد سقوط القذائف في قرية سورية.

واحتلت إسرائيل جزءاً من هضبة الجولان السورية في 1967 وضمّته إليها لاحقاً في خطوة لم تعترف بها الغالبية العظمى من المجتمع الدولي. وهذه الهضبة الاستراتيجية محاذية أيضاً للبنان.

وكان الاستهداف الأخير لمنطقة القنيطرة في 25 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، حين قامت طائرة إسرائيلية بإطلاق صاروخين على مركزين عسكريين لقوات النظام وحلفائه عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة، ما أسفر عن خسائر مادية.

الجيش الإسرائيلي يقصف مواقعاً في القنيطرة لرصده أشخاص "مثيرين للريبة"
الجيش الإسرائيلي يقصف مواقعاً في القنيطرة لرصده أشخاص “مثيرين للريبة”

اقرأ أيضاً : قصف إسرائيلي شمال القنيطرة يستهدف الميليشيات الإيرانية.. ومنشورات تحذر ضباط الأسد بالأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى