عدسة ستيبسلايد رئيسي

بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد

كشفت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الجمعة، عن تحذير استخباراتي هام بشأن وجود جاسوسة وصلت إلى قبّة البرلمان البريطاني.

تحذير من جاسوسة في البرلمان البريطاني

وتحدث أجهزة الاستخبارات البريطانية محذرة من نشاط محامية صينية يشتبه في أنها تتجسس داخل مجلس العموم البريطاني لصالح الحزب الشيوعي الحاكم في بكين.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”، بأن رئيس مجلس العموم، ليندسي هويل، أرسلت رسالة إلى النواب اعتمدت على تحذير من أجهزة الاستخبارات البريطانية “MI5″، بشأن محامية صينية، يشتبه في أنها جاسوسة تعمل لحساب الحزب الشيوعي الصيني، للتواصل والانخراط مع أعضاء البرلمان والكيانات السياسية.

وبحسب الرسالة التي حملت عنوان “تحذير أمني من التدخل”، فإن المحامية الصينية كريستين لي، تعمل بالتنسيق مع إدارة الجبهة المتحدة بالحزب الشيوعي، إذ تقوم هذه الجبهة بـ”اختيار الأفراد وتضعهم في مواقع مختلفة، بهدف تعزيز أجندة الحزب”.

بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد
بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد

وأوضح التقرير الاستخباراتي وفق بيانات اللجنة الانتخابية عن تبرعات قدمتها كريستين لي وشركتها للمحاماة، تقدر بنحو ربع مليون جنيه إسترليني لحزب العمال في بريطانيا، منذ عام 2009.

بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد
بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد

وأشار إلى أنّ هذه التبرعات لم تكن فقط للحزب المركزي بالأساس، وإنما أيضاً لفروع الحزب في الدوائر الانتخابية، كما تبرعت شركة المحاماة بمبلغ 5 آلاف جنيه إسترليني لحزب “الديمقراطيين الليبراليين” في عام 2013.

خطة للتأثير على مسؤولين

وقالت مصادر في الحكومة البريطانية إنه يشتبه في سعي لي للتأثير على العديد من نواب حزب المحافظين والعمال، بمن في ذلك سياسيون كبار.

وأشارت إلى أن لي، التي التقطت لها صورة بجانب الرئيس الصيني شي جين بينغ وقدمت شركتها القانونية المشورة للسفارة الصينية، كانت متغلغلة في البرلمان على مدى سنوات، ولم تخف صلاتها بالدولة الصينية كما ظهرت في وسائل الإعلام الرسمية الصينية.

إضافة إلى ذلك فإن شركة لي تبرعت بنحو 420 ألف جنيه إسترليني لعضو البرلمان عن حزب العمال، باري جاردينر، منذ عام 2015.

ردود رسمية

ومن جانبها، قالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل إن من “بالغ القلق” أن الحزب الشيوعي الصيني يستهدف السياسيين، ومن المرجح أن يكون هناك مزيد من التنبيهات من هذا النوع.

وقالت مصادر في الحكومة البريطانية إن قضية لي لم تصل إلى عتبة المحاكمة بموجب قانون الأسرار الرسمية.

ورداً على ذلك نفت السفارة الصينية في لندن الاتهامات، قائلة: “لسنا بحاجة ولا نسعى إطلاقا لشراء نفوذ، في أي برلمان أجنبي”.

مواضيع ذات صِلة : ملكة بريطانيا تسحب كل الألقاب الأميرية والمهام الملكية من ابنها الثاني

وأضافت: “نعارض بشدة خدعة ترهيب وتلطيخ سمعة الجالية الصينية في المملكة المتحدة”، بحسب وكالة “فرانس برس”.

شاهد أيضاً : جاكي شان.. كومبارس في أفلام بروسلي.. والده كان جاسوساً.. طرد ابنته بسبب مثليتها وحرم ابنه من الميراث

بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد
بالصور|| جاسوسة في البرلمان البريطاني ورسالة تحذير استخباراتية للنوّاب والمسؤولين في البلاد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى