سلايد رئيسي

بالفيديو|| مالك منزل تركي يهاجم عائلة سورية بالفأس لرفضها زيادة إيجار المنزل والشرطة تجبر السوريين على الإخلاء

قالت وسائل إعلام تركية، أمس الخميس، إن مالك أحد البيوت في مدينة إسطنبول التركية، أقدم على اقتحام منزل عائلة سورية وتكسيره بالفأس، بسبب رفض العائلة زيادة إيجار البيت الذي يملكه إلى مبلغ مرتفع جداً وهو (4000) ليرة تركية.

زيادة إيجار بالقوة في إسطنبول

وذكرت أن مالك البيت المدعو، نعيم أكغون، طالب بـ زيادة إيجار المستأجر السوري، أحمد شاهين، من 1200 ليرة إلى 4000 ليرة تركية، وعندما رفض المستأجر الزيادة الباهظة، هاجم المالك المنزل بفأس أثناء غياب العائلة السورية عن المنزل.

وأشارت إلى أن الحادث وقع في إسطنبول بمنطقة بيرم باشا وذلك بعد أن قام صاحب المنزل، بـ زيادة إيجار بمبلغ باهظ، موضحة أن المالك كان قد زاد الإيجار من 1200 ليرة تركية إلى 4000 ليرة تركية فرفض المستأجر ذلك ووجده مخالفًا للعقد الذي لم تنته مدته بعد.

اقرأ أيضاً: بالفيديو || 4 شبان أتراك يقومون بضرب شاب سوري ويلقونه من منطقة مرتفعة

وأضافت أن صاحب المنزل المسمى نعيم أكغون الذي خرب المنزل بفأسه كان قد أزال عداد المياه وقطع الغاز عن المنزل، مشيرة إلى أن الطقس البارد في إسطنبول يزداد كل يوم مما يحمله مسؤولية كبيرة لمنع التدفئة عن العائلة السورية.

ولفتت إلى أنه من المتوقع أن تتخذ السلطات إجراءات ضد المالك ومع ذلك ، فإن الإجابات التي قدمتها الشرطة جعلت أفراد الأسرة السورية ، الذين ذهبوا سابقًا إلى مركز الشرطة واشتكوا، يستسلمون.

اقرأ أيضاً: جريمة مروعة بحق شاب سوري.. أتراك يقتحمون شقته بإسطنبول ويطعنونه حتّى الموت (فيديو)

وأوضحت أن ضباط الشرطة أبلغوا الأسرة بأنه لا يمكننا فعل أي شيء ، والأفضل لكم العودة إلى سوريا، ولم نبدأ التحقيق في موقف المالك ، وظلوا غير مبالين بالحادثة الأخيرة ، وحاولوا “تقديم النصيحة” “للعائلة السورية.

الإجبار على الإخلاء

وبعد الحادث، الذي انتشر بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، قامت الشرطة بإبلاغ عائلة المستأجر السوري، التي لديها عقد إيجار بقيمة 1200 ليرة ، بأنه”لا يوجد ما تفعله ، يجب إخلاء المنزل”.

اقرأ أيضاً: شاب سوري يستدرج فتاة تونسية إلى فندق في إسطنبول ويقتلها بطريقة بشعة والسلطات تكشف التفاصيل

بينما قدمت المنظمات المدنية المساعدة لحماية الأسرة وبدأت الإجراءات القانونية ضد المالك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى