سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

الأرض محاطة بفقاعة يستطيع الجميع رؤيتها ولكن لا يمكن إدراكها (فيديو)

استطاع العلماء حديثاً من إعادة تشكيل تسلسل الأحداث الذي مر بها الكون، من خلال تنفيذ رسماً توضيحياً يكشف أن الأرض محاطة بفقاعة هائلة يراها الجميع من خلال النجوم ولكن لا يستطيعون إدراكها.

– الأرض محاطة بفقاعة هائلة

وفقاً لبحث منشور في مجلة “Nature” العلمية، فإن العلماء أعادوا دراسة الأحداث التي بدأت قبل 14 ميلون عام وظهرت لديهم أنها شكلت مجموعة مستعرات أعظمية هائلة تكون فقاعة عملاقة مركزها قريب من أرضنا.

وقالت المجلة في بحثها: “يتوسط كوكبنا الأزرق فراغاً يبلغ عرضه حوالي 1000 سنة ضوئية محاطاً بآلاف النجوم الفتية، والتي تشكل من بعيد، مشهد فقاعة كبيرة جداً.

– كيف تشكلت هذه الفقاعة

دأب علماء الفلك في مركز الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد وسميثسونيان (CfA) ومعهد علوم تلسكوب الفضاء (STScI)، على إعادة بناء التاريخ التطوري لمجرتنا وللمجرات المجاورة.

حيث وضّح الفريق سلسلة الأحداث التي بدأت منذ 14 مليون سنة والتي أدت إلى تكوين فقاعة واسعة مسؤولة عن تكوين كل ما حولها من نجوم شابة “فتية”.

ومن خلال رسم الشكل المركزي للصورة، وهي عبارة عن رسم متحرك للزمكان ثلاثي الأبعاد، اكتشفوا أن جميع النجوم الشابة ومناطق تشكل النجوم، والتي تبعد حوالي 500 سنة ضوئية من الأرض، تتمركز على سطح فقاعة عملاقة تُعرف باسم “الفقاعة المحلية”.

وعلى الرغم من أن العلماء يعلمون بوجودها نظرياً، إلا أنها المرة الأولى التي يمكنهم مشاهدتها ورؤية وفهم بداية الفقاعة المحلية وتأثيرها على الغاز المحيط بها.

وأشارت المجلة في بحثها إلى أنه باستخدام مجموعة من البيانات الجديدة وتقنيات علوم البيانات، تُظهر الرسوم المتحركة للزمكان كيف أن سلسلة من المستعرات الأعظمية التي انفجرت لأول مرة قبل 14 مليون عام، دفعت كميات هائلة من الغاز من بين النجوم إلى الخارج، مما أدى إلى تكوين بنية تشبه الفقاعة ذات السطح، وهي بنية تمتلك اساسيات تشكل النجوم.

وحدد العلماء في يومنا هذا سبع مناطق معروفة لتشكيل النجوم أو الغيوم الجزيئية، وهي عبارة عن مناطق كثيفة في الفضاء حيث يمكن أن تتشكل النجوم على سطح الفقاعة.

وأكدت المجلة أن العلماء توصلوا لاستنتاج سرعة تمدد الفقاعة، بالإضافة إلى المسارات السابقة والحالية للنجوم الفتية المتكونة على سطحها، باستخدام البيانات التي حصل عليها المرصد الفضائي “Gaia” الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية.

– الحظ ساعد شمسنا

وفي السياق، قال الأستاذ في جامعة فيينا، والمؤلف المشارك جو ألفيس: “إنه عندما انفجرت أول مستعرات أعظم التي خلقت الفقاعة المحلية، كانت شمسنا بعيدة عن الحدث (الانفجار) ولكن منذ حوالي خمسة ملايين سنة، أخذها مسار الشمس عبر المجرة مباشرة إلى الفقاعة، والآن تجلس الشمس، فقط عن طريق الحظ، في مركز الفقاعة تماماً”.

هذا وكشف مقال منشور في مجلة “scitechdaily” العلمية، أن البشر لديهم مقعد في الصف الأمامي لرؤية عملية تشكل النجوم التي تحدث في كل مكان على سطح الفقاعة، أي أن النجوم التي نشاهدها هي سطح الفقاعة.

والجدير ذكره أن فريق العلماء الذين عملوا على الرسم الثلاثي، يخططون لرسم المزيد من الفقاعات بين النجوم للحصول على عرض كامل ثلاثي الأبعاد لمواقعها وأشكالها وأحجامها.

مواضيع ذات صِلة : ما هي الانقراضات الجماعية الخمس التي حدثت على الأرض وهل يحدث الانقراض السادس الآن؟ 

مؤكدين أن رسم الفقاعات سوف يسمح بفهم علاقتها ببعضها البعض والدور الذي تلعبه النجوم المحتضرة في ولادة فقاعات جديدة وفي بنية وتطور المجرات مثل مجرة درب التبانة.

شاهد أيضاً : اكتشاف “بالوعة تنظيف ضخمة جدا!” تحوم بمحيط القطب الجنوبي لكوكب الأرض

الأرض محاطة بفقاعة يستطيع الجميع رؤيتها ولكن لا يمكن إدراكها (فيديو)
الأرض محاطة بفقاعة يستطيع الجميع رؤيتها ولكن لا يمكن إدراكها (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى