أخبار العالم

صفقة “غواصات نووية” بين دولة أوروبية وإسرائيل قد تضع حكومة “بينيت” أمام مأزق كبير

كشفت تقارير، اليوم الثلاثاء، أنّ الحكومة الإسرائيلية أقرت صفقة اشترت بموجبها “غواصات نووية” من دولة أوروبية رغم مضاعفة الأخيرة ثمن الغواصات الـ 3 التي ستزود بها إسرائيل.

صفقة “غواصات نووية” بين ألمانيا وإسرائيل

وفي التفاصيل، أفادت تقارير إعلامية أجنبية بأنّ حوض بناء السفن الألماني قد ضاعف ثمن ثلاث غواصات نووية ستحصل عليها إسرائيل، مشيرةً إلى أنّ اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التسلح صادقت على الصفقة، أول أمسٍ الأحد.

ولفتت صحيفة “ذي ماركر” إلى أنّ إقرار الصفقة بهذا الترتيب يعدّ “فضيحة”، مشيرةً إلى أنّ السبب يكمن في أنّ حكومة “بينيت” لم تعلن عن رفع ثمن الغواصات، كما أنها لم تبلغ الكنيست بالأمر.

ويأتي ذلك قبل أسبوع من تصويت الحكومة الإسرائيلية على تشكيل لجنة تحقيق رسمية حول قرار رئيس الحكومة السابق، بنيامين نتنياهو، بشراء ثلاث غواصات من “تيسنكروب” من دون إشراك وزارة الأمن بالقرار.

يُشار إلى أنّ تل أبيب قد حصلت على غواصتين في وقتٍ سابقٍ، فيما يتوقع حصولها على الغواصات الثلاث الأخرى بحلول نهاية العقد الحالي، إذ من المقرر أن تحلّ مكان غواصات تم شراؤها في العام 2000.

وفي العام 2017، وقعّت كل من تل أبيب وبرلين مذكرة تفاهمٍ مشتركة لشراء الغواصات الثلاث الجديدة، بثمنٍ قدره 1.8 مليار يورو، ستمول الحكومة الألمانية 600 مليون يورو منها، ما يعني أنّ إسرائيل كانت ستدفع 1.2 مليار يورو.

وبعد تقدّم المفاوضات بين إسرائيل و”تيسنكروب” باتجاه توقيع اتفاق، أفادت وزارة الأمن خلال مداولاتٍ مغلقة أنّ حوض بناء السفن الألماني رفع ثمن الغواصات إلى 3 مليارات يورو ، وباتت إسرائيل مطالبةً أن تدفع مقابلها 2.4 مليار يورو عوضاً من 1.2 مليار يورو.

اقرأ أيضاً : قاعدة نورفولك الأمريكية.. طائرات وغواصات نووية ومجموعات ضاربة شيئ واحد سيدمرها كلها!!

الجدير ذكره أنّ اللجنة الوزارية لشؤون التسلح في إسرائيل كانت قد عقدت اجتماعاً يضمّ كل من رئيس الحكومة، نفتالي بينيت، ووزير الخارجية، يائير لبيد، ووزير الأمن، بيني غانتس، ووزير المالية، أفيغدور ليبرمان، ووزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، فيما تغيّب عن الاجتماع وزير القضاء، غدعون ساعر.

و استعرض مندوبو وزارة الأمن خلال الاجتماع المذكور، تسلسل الصفقة وضرورة اتخاذ خطواتٍ تخرجها إلى حيز التنفيذ بالرغم من مضاعفة الجانب الألماني ثمن الغواصات، فيما من المتوقع أن يتم التوقيع على الصفقة بصورةٍ رسمية في الأيام المقبلة، وذلك بعد حصولها على مصادقة لجنة المالية في الكنيست.

صفقة "غواصات نووية" بين دولة أوروبية وإسرائيل قد تضع حكومة "بينيت" أمام مأزق كبير
صفقة “غواصات نووية” بين دولة أوروبية وإسرائيل قد تضع حكومة “بينيت” أمام مأزق كبير

اقرأ أيضاً : بعد أزمة الغواصات النووية.. وزيرا الخارجية الأمريكي والفرنسي في خطوة جديدة لاستعادة الثقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى