أخبار العالمسلايد رئيسي

زيارة نادرة لشخصية عسكرية عربية رفيعة لأديس أبابا ورئيس الوزراء الأثيوبي يصدر بياناً بالعربية

حطت طائرة شخصيةٍ عسكرية عربية رفيعة في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، فيما أصدر رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد، بياناً باللغة العربية.

وفي التفاصيل، أفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، بأنّ رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو، وصل اليوم إلى أديس أبابا، في أول زيارةٍ لمسؤولٍ رفيع من الخرطوم إلى إثيوبيا بعد عامٍ شابته التوترات في منطقةٍ حدودية متنازعٍ عليها بين الطرفين، وخلافاتٌ حول سد النهضة.

شخصية عسكرية رفيعة تحط بأديس أبابا

بدوره، قال مجلس السيادة الانتقالي السوداني، عبر منشورٍ على صفحته الرسمية على فيسبوك، حيث قال فيه إنّ دقلو وصل بـ”زيارة رسمية تستغرق يومين”، و”كان في استقباله وزير الدفاع الإثيوبي، ومدير المخابرات وعدد من المسؤولين في الحكومة الإثيوبية (…) وطاقم السفارة السودانية بأديس أبابا”.

يُشار إلى أنّ زيارة دقلو والوفد المرافق له “لبحث مسار العلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين في المجالات كافة”، وفق مجلس السيادة.

ومنذ قرابة، أعلنت الخرطوم أنّها فقدت ستة جنودٍ في منطقة الفشقة الحدودية الخصبة المتنازع عليها، متهمةً “الجيش وميليشيات إثيوبية”، لكن في المقابل نسبت أديس أبابا ذلك إلى متمردي تيغراي، الذين تقاتلهم منذ أكثر من عام في نزاعٍ دفع عشرات الآلاف من الإثيوبيين إلى اللجوء للسودان.

وبحسب الوكالة السودانية فإنّ زيارة الفريق أول دقلو المعروف بـ”حميدتي” ستستمر يومين من المقرر ان يلتقي خلالها “عدداً من المسؤولين في إثيوبيا”، لم تسمهم الوكالة.

ورغم عدة جولات من المفاوضات، لم يتمكن السودان وإثيوبيا اللذان يدور بينهما خلاف منذ أكثر من عشر سنوات على سد النهضة الذي بنته أديس أبابا على نهر النيل، من التوصل إلى اتفاق بشأن ترسيم الحدود بينهم.

رئيس وزراء إثيوبيا يتوجّه للجيش لـ “الاستعداد” في ساحات المعارك ويحذّر من “الخطر القادم”

ويشكل سد النهضة الذي يفترض أن يصبح أكبر منشأة لتوليد الطاقة الكهرومائية في أفريقيا، مصدر قلق آخر للخرطوم وكذلك للقاهرة اللتين يمر النهر عبر أراضيهما وتخشيان انخفاض إمدادات المياه.

رئيس الوزراء الأثيوبي يصدر بياناً بالعربية

وفي السياق، أصدر رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد، اليوم السبت، بياناً رسمياً باللغة العربية، بمناسبة زيارة نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دقلو “حميدتي”، إلى إثيوبيا.

وخلال بيانه الصادر باللغة العربية، أكد رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد أنه “يسعده أن يرحب بدقلو في بلده الثاني إثيوبيا”، مضيفاً: “أود أن أعرب من جديد عن تقديري للأواصر التاريخية العميقة التي تربط بين شعبينا الشقيقين، والتي لا يجوز فصلها مهما كانت الظروف، وسوف نسعى ببذل قصارى جهدنا للحفاظ عليها ولتعزيزها بما فيه الخير لبلدينا ولأبناء شعبينا”.

 

وجاء في البيان أنّ: “زيارة السيد نائب رئيس مجلس السيادة والوفد المرافق له إلى إثيوبيا تأتي لبحث مسار العلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين في المجالات كافة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى