حورات خاصةسلايد رئيسي

معركة تنظيم داعش.. خبير يكشف 3 صور للقضاء على التنظيم ووجهتين محتمل ظهوره بهما

تعتبر معركة تنظيم داعش والقضاء عليه واحدة من أولويات الدول بعدما أكد مراراً بأن إعلان هزيمته وسقوط دولته كان مجرد انتقال مرحلي من الحرب بجغرافيا محدودة إلى الحرب المفتوحة.

وللحديث عن سرّ قوة تنظيم الدولة داعش وإمكانية عودته بإعلان الخلافة مرة ثانية أو انتقاله إلى مناطق جديدة، التقت وكالة ستيب الإخبارية مع الباحث مع الجماعات الإسلامية والإرهاب الدولي، الدكتور منير أديب.

معركة تنظيم داعش والقضاء عليه

هل انتهاء داعش مرتبط بسقوط دولته كما أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب عام 2019، يجيب الباحث المختص في الجماعة الإسلامية والإرهاب الدولي عن ذلك
ويقول: اعتقد أن التنظيم لايزال موجوداً ولم يختفي، وخطره زاد أكثر منذ إعلان سقوط دولته المزعومة، واليوم أصبح قادراً على شن هجمات قوية في العمق السوري والعراقي، وكانت العملية الأخيرة باقتحام سجن الصناعة بحي غويران بمدينة الحسكة يؤكد المفهوم بصورة كبيرة.

ويضيف: واعتقد أن العملية التي جرت في ديالي العراقية، تؤكد أن التنظيم لايزال قوياً، وبالتالي نؤكد بأن التنظيم لم ينتهي حتى يعود مرة ثانية، وخطره ازداد بشكل أكبر بعد ظهوره على شكل خلايا نائمة قامت بعمليات الترصد والتعقب وعمليات استخباراتية من شأنها الوصول لأهداف استراتيجية.

وأوضح أن عودة تنظيم داعش في ذكرى رحيله والتي توافق شهر آذار القادم، قد تؤكد عودته بقوة وبخبرة أكثر مما كان يملكها قبل سقوط دولته، معتبراً أنّ ذلك اتضح من خلال عملية سجن الصناعة.

سبب قوة التنظيم

يشرح الدكتور منير أديب سبب قوة التنظيم، رغم مرور سنين على إعلان هزيمته، معتبراً أنّ هناك تقاسع دولي كان وراء ذلك.
ويقول: كان هناك مشكلة خطيرة من خلال مواجهة التنظيم من قبل التحالف الدولي والقوى المحلية والإقليمية، من خلال حرب السماء المفتوحة، بينما لم يكن هناك مواجهة حقيقية للتنظيم على الأرض حتى يتم تفكيك كل الخلايا والمجموعات.

ويضيف: واستطاع التنظيم الحفاظ على قوته لأنه تنظيم عقائدي ديني، استغل الدين لنشر العنف وتحقيق أهدافه، وأتوقع أن هروب عناصر التنظيم من سجن الصناعة سيؤدي لمضاعفة قوة التنظيم من خلال وجود قيادات داخل السجن ومقاتلين سيزيدونه عدداً وعدة.

وأشار الخبير في الجماعات الإسلامية إلى أنّ التنظيم نجح في تأمين قوته المالية والتسليحية رغم انحصار مناطق سيطرته، وبدأ يتعامل مع الأمر كما تعامل مع القوات العراقية من خلال الاستفادة من الممكن، حيث يهاجم مواقع عسكرية ويتسعمل مايتم استغلاله من سلاح والحصول عليه من المواقع المستهدفة، وحتى القوة المالية فقد سيطر عام 2014 على بنك مالي في الموصل.

جهاز مخابراتي عالي

يؤكد الدكتور منير أن تنظيم داعش لديه جهاز مخابراتي عالي المستوى استطاع من خلاله التواصل والتنسيق بين كل الخلايا ويملك طرق تواصل بعضها من خلال الإنترنت عبر برامج عالية التشفير مما صعب عملية اختراقها، مشدداً على أنه في حال الرغبة بالقضاء على التنظيم فالأولى قطع طرق اتصاله وتنسيقه بين خلاياه.

ويقول: التنظيم يواصل البحث عن ملاذ آمن وقد يتم نقل مجموعات منه إلى أفغانستان وأخرى في إفريقيا، وقد استفاد التنظيم بصورة كبيرة منذ سقوط دولته في آذار من عام 2019، ورغم ذلك هو لا يزال يملك فكرة إقامة الدولة بين الرقة والموصل والانتقام من مسببي سقوط دولته الأولى.

ويضيف: استفاد التنظيم أيضاً من دول إقليمية ومن صراعات الدول وتقاعس المجتمع الدولي ومن بين ذلك انشغال أمريكا بالصراع مع روسيا في الملف الأوكراني مثلاً، وهو يؤكد أن الولايات المتحدة كانت لديها العديد من المعالجات الخاطئة في التعامل مع التنظيم.

3 صور للتعامل مع التنظيمات المتطرفة

يوضح الخبير بالجماعات الإسلامية بأن هناك 3 صور للتعامل مع التنظيمات المتطرفة والقضاء عليها.

ويقول: أولها الصورة الأمنية من خلال تفكيك هذه التنظيمات أمنياً، وهناك مواجهة عسكرية معنية بالوصول إلى معلومات من شأنها تنفيذ عملية التفكيك، وهناك مواجهة فكرية لها علاقة بتفكيك الأفكار المؤسسة لهذه التنظيمات.

ويضيف: المجتمع الدولي كان مقصراً في المواجهة الفكرية وكان لابد من مواجهة التنظيم بكل صوره للقضاء عليه ومنع التحاق المزيد من المقاتلين من خلال التأثر فكرياً عليهم، ولا بد من وضع قوانين دولية صارمة لمعاقبة أي دولة تساعد وتقدم دعماً لهذه التنظيمات.

ويشدد “أديب” بأنه يجب أن يكون هناك اجتماع يتبناه مجلس الأمن والأمم المتحدة لوضع استراتيجية عامة لمواجهة التنظيمات الأكثر تطرفاً في كل الدول وتراعي ظروف كل دولة، حيث أن التنظيم استغل التبيانات بوجهات النظر من أجل القيام بعمليات في عدة مناطق.

وبالوقت الذي يظهر التنظيم فيه بشكل متواتر بين البادية السورية والعراقية فإنه لا يزال يشكل خطراً واسعاً دولياً ويهدد بظهور خلاياه بأي مكان من خلال التأثير الفكري واستغلاله شبكات التواصل الاجتماعي لنشر أفكاره المتطرفة.

معركة تنظيم داعش.. خبير يكشف 3 صور للقضاء على التنظيم ووجهتين محتمل ظهوره بهما
معركة تنظيم داعش.. خبير يكشف 3 صور للقضاء على التنظيم ووجهتين محتمل ظهوره بهما

حاوره: جهاد عبد الله

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى