أخبار العالم

رئيس البرلمان الإيراني يفجر مفاجأة حول اتفاق تعاون بين طهران وبكين

فجر رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف، اليوم الأربعاء، مفاجأة بعد أن أعلنت حكومة إبراهيم رئيسي على لسان وزيري الخارجية والاقتصاد، البدء في تنفيذ “اتفاق التعاون” مع بكين.

رئيس البرلمان الإيراني يفجر مفاجأة

وأعلن قاليباف أن بلاده “لم توقع أي اتفاق”، مما أثار استغراب الأوساط السياسية في البلاد.

وجاء تصريح رئيس البرلمان الإيراني بعد أن دعا مندوب مدينة بافق ومهريز في الجلسة العلنية للبرلمان، إلى تقديم إيضاحات من قبل حكومة إبراهيم رئيسي بشأن الاتفاقية الإيرانية الصينية.

وأضاف: “لم يتم التوقيع على الاتفاقية بين إيران والصين قانونياً، حيث في حال إبرام أي اتفاق يجب أن يصادق عليه البرلمان”.

موقع يخاطب رئيس البرلمان الإيراني

وعلى صعيدٍ متصل، خاطب موقع “إصلاحات نيوز” الناطق بالفارسية، رئيس البرلمان الإيراني، قائلاً: “هل قاليباف يمزح معنا؟”.

وتابع: “هذا الربيع تم توقيع مذكرة تفاهم بين إيران والصين للتعاون مدته 25 عاماً في مختلف المجالات الاقتصادية والأمنية وغيرها، وفي منتصف يناير/كانون الثاني، كان حسين أمير عبداللهيان، الصديق المقرب لقاليباف ووزير الخارجية الحالي، قد أعلن عن بدء مرحلة التنفيذ!”.

اتفاقية إيرانية صينية

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، قال في مقابلة مع وكالة “شينخوا” الصينية، تعليقاً على الاتفاقية: “كل من إيران والصين يتجهان حالياً نحو أفق جديد من التعاون والشراكة الاستراتيجية، وتوقيع الاتفاق يشكل لحظة مهمة ونقطة تحول”.

وفي نهاية مارس/ آذار العام الماضي، وقعت إيران والصين اتفاقية تعاون تجاري واستراتيجي مدتها 25 عاماً؛ وذلك خلال زيارة وزير الخارجية الصيني وانغ يي لطهران.

وأوضح وزير الخارجية الصيني قبل توقيع الاتفاق، الذي وصفه بـ”خارطة طريقة شاملة”، أن مشروع الاتفاقية يعود إلى زيارة الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى طهران في يناير 2016، حين قرر مع الرئيس الإيراني حسن روحاني تعزيز العلاقات بين البلدين.

رئيس البرلمان الإيراني يفجر مفاجأة حول اتفاق تعاون بين طهران وبكين
رئيس البرلمان الإيراني يفجر مفاجأة حول اتفاق تعاون بين طهران وبكين

اقرأ أيضاً : إيران والصين توقعان اتفاق تعاون اقتصادي واستراتيجي لمدة 25 عاماً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى