أخبار العالم

جو بايدن يهدد روسيا برد حاسم في حال اجتياح أوكرانيا ومحادثات بين الرئيس الفرنسي وبوتين لخفض التوتر

قالت وسائل إعلام غربية، اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أكد استعداد بلاده وحلفائها وشركائها للرد بشكل حاسم إذا اجتاحت روسيا أوكرانيا.

جو بايدن يهدد روسيا

وأصدر البيت الأبيض بياناً قال فيه إن الرئيس الأمريكي اتصل مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الخميس، وشدد على التزام بلاده بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن بلاده تدعم جهود حل الصراع وفق صيغة “النورماندي”، معرباً عن أمله في أن يساعد الالتزام بشروط وقف إطلاق النار، الذي أعرب عنه الجانبان في 26 يناير/ كانون الثاني الجاري، في تقليل التوترات، ودفع تنفيذ اتفاقيات مينسك.

ولفت بايدن إلى أن الولايات المتحدة قدمت لأوكرانيا أكثر من نصف مليار دولار في العام الماضي، على شكل مساعدات، في مجالات تشمل التنمية والمساعدات الإنسانية، وأنها تدرس دعماً إضافياً للاقتصاد الأوكراني، في ظل الضغط الناتج عن الحشد العسكري الروسي على حدودها.

وأوضح أن السفارة الأمريكية في كييف لا تزال تعمل وبكامل طاقتها، رغم مغادرة أسر الموظفين، مشددا على مبدأ عدم اتخاذ قرار بشأن أوكرانيا من دون مشاركتها.

وبدوره، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، إن وزير الدفاع، لويد أوستن، لم يتخذ أي قرار بشأن أفراد قوات الحرس الوطني التابعة لولاية فلوريدا والذين يعملون في أوكرانيا كمستشارين عسكريين.

وأوضح: “ليس هناك قرار في هذه المرحلة لتغيير مهمتهم أو وضعهم داخل أوكرانيا، أعضاء الحرس الوطني لفلوريدا ما زالوا هناك بصفة استشارية وتدريبية”.

وأشار كيربي إلى أن هناك أقل من 200 فرد من الحرس الوطني لفلوريدا في أوكرانيا، وأضاف أنه حال التوصل إلى قرار بسحب العسكريين الأمريكيين من أوكرانيا، ستكون وزارة الدفاع قادرة على إخراجهم على وجه السرعة، مؤكدا أنه “لا تزال سلامتهم وأمنهم شاغلا بالغ الأهمية لوزير الدفاع”.

ويوم الأربعاء الماضي رفضت واشنطن في ردّها الخطّي على موسكو التعهّد بإغلاق باب حلف شمال الأطلسي أمام أوكرانيا، ضاربة بذلك عرض الحائط بأحد الشروط الأساسية لروسيا، لتخفيف التوتر مع جارتها أوكرانيا، لكنّ الإدارة الأمريكية اقترحت في الوقت نفسه “مساراً دبلوماسياً” لتجنّب حرب جديدة.

وقام السفير الأمريكي في موسكو، جون سالفيان، بتسليم الرسالة إلى وزارة الخارجية الروسية، وتضمّنت ردّ بلاده على لائحة المطالب الأمنية التي تقدّمت بها موسكو لحل الأزمة الأوكرانية، وفي مقدّمتها انسحاب حلف شمال الأطلسي من أوروبا الشرقية.

اقرأ أيضاً : مقتل جندي أوكراني بهجمات نفذها الانفصاليون الموالون لروسيا

الرئيس الفرنسي يجري محادثات مع بوتين

وفي سياق متصل، من المقرر أن يجري الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، محادثات هاتفية مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، في مسعى لخفض حدة التوتر بشأن أزمة أوكرانيا، وسط مخاوف في الغرب من أن موسكو تجري استعدادات لغزو الأراضي الأوكرانية.

ويرى الرئيس الفرنسي أن محادثاته مع بوتين تمثل فرصة لتحديد موقف كل منهما إزاء الوضع الراهن، ويأمل في الحصول على توضيح من الجانب الروسي فيما يتعلق ببعض النقاط.

وقالت مصادر الرئاسة الفرنسية إن ماكرون يريد أن يشدد مجدداً على العواقب الوخيمة التي قد تنجم عن أي غزو روسي لأوكرانيا.

وتخشى دول الغرب من غزو روسي وشيك للأراضي الأوكرانية، في ظل حشد موسكو حوالي 100 ألف من قواتها قرب الحدود مع أوكرانيا، ولطالما نفت روسيا أنها تعتزم شن هجوم على الأراضي الأوكرانية.

ويعود الصراع في أوكرانيا إلى عام 2014، عندما ضمت روسيا بالقوة شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ودعمت انفصاليين في شرق البلاد كما تجمد اتفاق سلام كان جرى التوصل إليه بمساعدة من ألمانيا وفرنسا.

جو بايدن يهدد روسيا برد حاسم في حال اجتياح أوكرانيا ومحادثات بين الرئيس الفرنسي وبوتين لخفض التوتر
جو بايدن يهدد روسيا برد حاسم في حال اجتياح أوكرانيا ومحادثات بين الرئيس الفرنسي وبوتين لخفض التوتر

اقرأ أيضاً : الناتو يؤكد استعداده للأسوأ في أوكرانيا.. وبوريل يهدد روسيا بدفع الثمن فيها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى