أخبار العالمسلايد رئيسي

ضابط أمريكي يسرّب “أسرار عسكرية” ويدلي باعترافات “خطيرة” بأكبر فضائح الفساد

اعترف ضابط أمريكي أنّه كشف “أسرار عسكرية” لإحدى الشركات التابعة لجهاتٍ خارجية، وأقرّ بأنّه تلقى في المقابل مبلغاً قدره قرابة الـ 250 ألف دولار أمريكي بصورةٍ نقدية، فضلاً عن تلقيه “خدماتٍ جنسية”.

ضابط أمريكي يسرّب “أسرار عسكرية”

وتندرج اعترافات الضابط في سلاح البحرية الأمريكية، ستيفن شيد، ضمن إطار آخر التطورات المتعلقة في قضية “فات ليونارد”، والتي تعدُّ واحدةً من أفظع فضائح الفساد التي تم الكشف عنها في البحرية الأمريكية، والتي ثبُت لاحقاً تورط عشرات المسؤولين فيها.

ووفقاً لما أفادت به العديد من وسائل الإعلام الأمريكية والغربية، فإنّ المعلومات التي سرّبها الضابط “شيد” إلى الشركة الخارجية، ساهمت في الاحتيال على البحرية الأمريكية بما مقداره 35 مليار دولار.

يُشار إلى أنّ الضابط المقرّ بذنبه، ليس إلا فرداً من ضمن تسعة أشخاصٍ يعملون لصالح الأسطول الأمريكي السابع المتمركز في “أوكيناوا”، ممن وجهت إليهم هيئة محلفين فدرالية كبرى لائحة اتهامٍ في آذار/ مارس من العام 2017م، لدورهم في الفضيحة المذكورة، فضلاً عن كونه الضابط الثالث الذي يقرّ بتورطه.

ووفقاً لما صرّحت به وزارة العدل الأمريكية حول “فضيحة الفساد”، فقد أقام كل من الضابط شيد والضباط المتورطون بذات القضية “حفلات جنسية مع عاملات جنس وحفلات عشاء فاخر ورحلات خارجية” في مقابل تقديمهم مجموعةً من “الأسرار العسكرية”، والتي منحت بطبيعة نفوذاً كبيراً لصالح شركة “غلين ديفانس مارين آسيا”، التي قام بتأسيسها شخص ماليزي يدعى ليونارد غلين فرانسيس، يقيم في سنغافورة.

أما عن سبب تسمية القضية المرتبطة بفضيحة الفساد هذه، فقد سمية على نطاقٍ واسعٍ وحتى إعلامياً باسم قضية “فات ليونارد”، وذلك نظراً لأنّ المواطن الماليزي مؤسس الشركة المتورطة ذو (مظهر ممتلئ).

وتم إلقاء القبض على ليونارد في ولاية كاليفورنيا، على خلفية عمليةٍ أشرف عليها مسؤولون أمريكيون أفضت إلى استدراجه والإيقاع به في عام 2013 بقبضة السلطات، حيث اعترف حينها بأنّه ارتكب أعمال رشوة وتآمر، وبقي في السجن أو رهن الإقامة الجبرية في المنزل.

مواضيع ذات صِلة : إجراء بحق ضابط أمريكي شارك باشتباك مع قوات النظام السوري بالحسكة

ووفقاً للادعاء العام الأمريكي، فقد ساهمت المعلومات التي قدمها شيد وآخرون، شركة ليونارد في تحقيقها الفوز والحفاظ على عقود كانت قد كلفت البحرية ما قيمته الـ 35 مليار دولار، مقابل خدمات مثل توفير زوارق السحب، والأمن وإزالة النفايات من السفن في الميناء.

شاهد أيضاً : ضابط أمريكي يعتدي على امرأة من البشرة السمراء ويرشها برذاذ الفلفل وهي تحمل صغيرها

ضابط أمريكي يسرّب "أسرار عسكرية" ويدلي باعترافات "خطيرة" بأكبر فضائح الفساد
ضابط أمريكي يسرّب “أسرار عسكرية” ويدلي باعترافات “خطيرة” بأكبر فضائح الفساد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى