أخبار العالم العربي

لأول مرة.. طائرات حربية مغربية تستهدف مواقع للبوليساريو واستعدادات لمناورات “الأسد الإفريقي” مع أمريكا

أفادت وسائل إعلام مغربية، اليوم الجمعة، أن طائرات حربية مغربية من طرازي “ميراج” و “إف – 16” قصفت أمس، مواقع تابعة للبوليساريو في عدة مناطق بالبلاد، وذلك ضمن عملية واسعة النطاق للجيش.

– طائرات حربية مغربية تستهدف مواقع للبوليساريو

وفقاً للموقع الإخباري المغربي “يابلادي”، فإن القوات المسلحة الملكية بدأت منذ يومين تنفيذ عملية واسعة النطاق، واستهدفت خلالها طائرات “ميراج” و “إف 16″ للمرة الأولى مواقع للبوليساريو في تيفاريتي وبير لحلو وأمهيريز، بينما لم تشارك طائرات الدرون في هذا الهجوم”.

وقال المصدر الأمني في هذا الشأن: “كانت أهداف التدخل، تدمير البنية التحتية العسكرية للحركة الانفصالية الموجودة في هذه المناطق، بما في ذلك المخابئ ومخزونات الأسلحة ومقر الناحية العسكرية الرابعة”، مؤكداً أن البوليساريو تكبدت في العملية خسائر بشرية فادحة.

وأشار موقع “يابلادي” إلى أنه فيما تلتزم جبهة البوليساريو “الانفصالية الصمت، تحدثت مواقع إعلامية تابعة لها عن الخبر بطريقتها الخاصة، قائلةً إن الغارات استهدفت “سلسلة من الأهداف المدنية التابعة لبلدية أمهيريز”.

وفي الجهة المقابلة، أعلنت وكالة الأنباء الصحراوية التابعة لجبهة البوليساريو يوم الخميس أن مفارز متقدمة من قواتها استهدفت بشكل “مركز وعنيف”، تمركزات الجنود المغاربة بمنطقتي “سبخة تنوشاد وأكرارة الفرسيك بقطاع المحبس”.

اقرأ أيضاً : مُتزعّم “جبهة البوليساريو” (إبراهيم غالي)، يتوعد المغرب بتوسيع نطاق المعركة، ويؤكد دعم الجزائر لاستقلالهم في ما يسمونها “الصحراء الغربية”

– مناورات الأسد الإفريقي

وفي سياق منفصل، كشف الإعلام المغربي أن البلاد تستعد في شهر يونيو / حزيران القادم، لمناورات “الأسد الإفريقي”، والتي ستخصص للتكوينات المتعلقة بالجوانب ذات الصلة بالعديد من المجالات العملياتية، مع تدريبات على عمليات مكافحة الجماعات الإرهابية، والتمرينات البرية والمحمولة جوا والجوية والبحرية، وإزالة التلوث (النووي والإشعاعي والبيولوجي والكيميائي).

وبهذا الشأن، قال الخبير العسكري والاستراتيجي، عبد الرحمان مكاوي: “إن الجديد في هذه المناورات المقبلة أنها ستستعمل فيها جميع أنواع الأسلحة البرية والجوية والبحرية، مع الانفتاح على أسلحة إلكترونية متطورة”.

وبتصريح خاص لـ”هسبريس”، قال: “إنه سيتم خلال المناورات المقبلة استخدام طائرات جديدة، من قبيل “إف 15” و “إف 18″ وطائرات الشبح والطائرات والرادارات الإلكترونية، وأيضاً أسلحة أغلبها تشتغل إلكترونياً وبشفرات معينة”.

وأضاف: “بأن الجديد في هذه المناورات أيضاً أنها ستشهد تمارين وتدريبات على محاربة الجماعات الإرهابية، ومخاطر امتلاكها أسلحة إشعاعية، من قبيل الإشعاع النووي والبكتريولوجي، وكل أنواع الأشعة المضرة بالطبيعة”.

وأوضح أنه “لم يعلن عن أسماء الدول المشاركة باستثناء إشراف أمريكي ومشاركة مغربية، إلا أن المعطيات الأولية تشير إلى أن المناورات ستضم الكثير من جيوش الدول الحليفة والشقيقة”.

والجدير ذكره أنه بتعليمات من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، يحتضن مقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية، من 24 إلى 28 يناير 2022، اجتماعا للتخطيط الرئيسي لتمرين “الأسد الإفريقي 2022″، بمشاركة ممثلي العديد من البلدان، ومنها المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية.

لأول مرة.. طائرات حربية مغربية تستهدف مواقع للبوليساريو واستعدادات لمناورات "الأسد الإفريقي" مع أمريكا
لأول مرة.. طائرات حربية مغربية تستهدف مواقع للبوليساريو واستعدادات لمناورات “الأسد الإفريقي” مع أمريكا

اقرأ أيضاً : المغرب تسعى للحصول على منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية المتطورة (باراك – 8)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى