أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

وزير الدفاع العراقي يوضح تصريحه “نسوق الجندي ويستشهد وهو ممنون”.. ونشطاء عراقيين يهاجمونه

أثارت تصريحات لـ وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سعدون، قال فيها “نسوق الجندي ويستشهد وهو ممنون” تفاعلاً واسعاً بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وضجةً كبيرة في البلاد.

وزير الدفاع العراقي يوضح

علق الوزير العراقي على الضجة الحاصلة بشأن تصريحٍ سابق له، قائلاً: “أبنائي في وزارة الدفاع أبنائي المقاتلين الأبطال في سواتر العز والكرامة، أثيرت قبل يومين ضجة إعلامية حول تصريحي بأننا «نسوق الجندي ويستشهد وهو ممنون»”.

وأضاف عناد في تغريدة عبر صفحته الرسمية على منصة تويتر: “حرف الكلام ونقله خارج سياقه المتداول عسكرياً”.

وأوضح أنه “في الجيش كلمة سوق تعني سوق الجنود إلى مراكز التدريب لتدريبهم وتأهيلهم”.

وأضاف: “أما الشهادة فهي واجب علينا وأنا من ضمن الجرحى خلال معارك التحرير وكان من الممكن أن أكون شهيداً”.

اقرأ أيضًا: عدي صدام يتعرض للضرب والسلب في تركيا.. والدفاع العراقي يحذّر من “حربٍ أهلية”

وتابع القول: “أنتم أبنائي وسأبقى واقفاً معكم لحل جميع المعاضل التي تواجهكم.. أما في خصوص البديل سأبذل قصارى جهدي من أجل مساعدتكم في تحقيقه”.

ضجة بسبب تصريح لـ وزير الدفاع العراقي

وعلى الرغم من أن جمعة عناد أوضح مقصده من جملة “نسوق الجندي ويستشهد وهو ممنون”، إلا أن النشطاء العراقيين خيروه بين الاستقالة أو اعتذارٍ رسمي أو البديل.

يقول ناشط عراقي، تعليقاً على تغريدة وزير الدفاع: “ياسيدي تصريحك غير موفق وليس في محله ولا يليق بمؤسسة عمرها 101 عام لاضن أن أي عذر سيكون مقبول من قبل الجيش العراقي إلا بثلاثة أمور إعادة البديل – الاستقالة – اعتذار رسمي، الأخير صعب الثاني أصعب الأول أهون الأمرين. يحتاج لك بصمة أو ممحاء تمحوا تصريحك القاسي البديل”.

ويقول آخر: “سيادة الوزير: في محضر كلامك على الملأ..قلت مايلي: البديل بدعة يعني أئيسوا من البديل ماراح يرجع، وقلت الجندي يستشهد وهو الممنون ننطي الأوامر وهو يستشهد كلامك كان واضح”.

وأضاف: “الرجل ما يتراجع عن كلامه سيادة الوزير.. أما إذا سيادتك من كد الكلام… أعتقد ماكان لازم تطلع بلقاء صحفي وتحجي هيج”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى