أخبار العالم

ساعة الصفر قاب قوسين.. روسيا أكملت استعدادها لأجل الحرب مع أوكرانيا والغرب تجهّز

واصلت روسيا استعدادها لأجل الحرب مع أوكرانيا، فيما تجهّزت الدول الغربية بعد دراسة كل السيناريوهات المحتملة، فيما يبدو أن ساعة الصفر باتت قريبة.

البنتاغون يؤكد

صرح وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الجمعة، بأن تعزيز القوات الروسية على طول الحدود الأوكرانية وصل إلى الحد الذي أصبح فيه أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الآن مجموعة كاملة من الخيارات العسكرية، بما في ذلك الإجراءات التي لا ترقى إلى غزو واسع النطاق.

وقال أوستن في مؤتمر صحفي في البنتاغون “بينما لا نعتقد أن الرئيس بوتين قد اتخذ قراراً نهائياً باستخدام هذه القوات ضد أوكرانيا، فمن الواضح أنه يمتلك هذه القدرة الآن”.

وأضاف أن بوتين بإمكانه أن يستخدم أي جزء من قوته على حدود أوكرانيا التي تقدر بنحو 100 ألف جندي للاستيلاء على مدن أوكرانية و”مناطق مهمة” أو لشن “أعمال قسرية أو أعمال استفزازية” مثل الاعتراف بالإقليم الانفصالي داخل أوكرانيا.

روسيا أكملت استعدادها لأجل الحرب مع أوكرانيا

كان قد كشف مسؤولون أمريكيون أن روسيا أرسلت إمدادات من الدم، ومواد طبية أخرى، إلى الحدود مع أوكرانيا، في إشارة أخرى على استعداد موسكو لعمل عسكري وشيك.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤولين بأن هذه الإمدادات تعد مؤشرات ملموسة لتحديد ما إذا كانت موسكو تنوي غزو أوكرانيا أم لا.

وإمدادات الدم والمواد الطبية الأخرى من شأنها أن تسمح بمعالجة الضحايا، في حالة اندلاع أي نزاع مسلح.

بالمقابل أكدت وزارة الدفاع الروسية نقلها منظومة الدفاع الجوي بانتسير اس إلى بيلاروس، وذلك ضمن مجموعة الاستعدادات التي تجريها.

بايدن سيرسل قواته

بدوره أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أنه سيرسل قوات إلى أوروبا الشرقية “قريبا”، وسط تصاعد التوتر مع موسكو بشأن أوكرانيا.

وقال بايدن لصحفيين لدى نزوله من الطائرة بعد عودته من جولة في بنسلفانيا “سأرسل قوات إلى أوروبا الشرقية ودول حلف شمال الأطلسي في المدى القريب. ليس عدداً كبيراً” من القوات.

وكانت الولايات المتحدة وضعت 8500 جندي في حالة تأهب لتعزيز الحلف الأطلسي، بينما شدد بايدن مجدداً على أنه لن يرسل قوات أمريكية إلى أوكرانيا التي ليست عضواً في التحالف العسكري.

اقرأ أيضاً : جو بايدن يهدد روسيا برد حاسم في حال اجتياح أوكرانيا ومحادثات بين الرئيس الفرنسي وبوتين لخفض التوتر

كندا تدرب مجموعات نازية

وبذات السياق طالبت روسيا كندا بتوضيح ما تتناقله وسائل الإعلام حول تدريب قواتها المسلحة تشكيلات نازية جديدة في أوكرانيا بعملية Unifier.

وقال السفير الروسي لدى كندا أوليغ ستيبانوف: “ذكرت وسائل الإعلام الكندية خلال الأشهر الماضية، أن العشرات إن لم يكن المئات من مقاتلي مجموعات النازية الجديدة مثل (القطاع الأيمن) و(آزوف)، تم تدريبهم سراً في إطار عملية Unifier. لقد كشف أفراد يرتدون الصليب المعقوف على شبكاتهم الاجتماعية أنهم تلقوا تدريبات من قبل الكنديين”.

وأضاف: “وزارة الدفاع الكندية مترددة في التعليق على المنشورات الإعلامية حول هذا الموضوع، وأعلنت أنها تجري تحقيقاً داخلياً”.

وأشار إلى أن “المقاتلين الذين تلقوا تدريبات على أيدي مدربين كنديين في أوكرانيا لا يتبخرون في الجو، بل يتوجهون إلى شرق البلاد ويقتلون الأوكرانيين” الموالين لروسيا.

وتتواصل التوترات بين روسيا والغرب ويعمل كل جانب على الاستعداد الأمثل لأي سيناريو متوقع بينهما بما في ذلك الحرب الواسعة، حيث سيجري الناتو اعتباراً من اليوم تدريبات عسكرية في إستونيا شرق أوروبا بالوقت الذي تواصل الدول الأوربية إرسال السلاح والعتاد لأوكرانيا.

ساعة الصفر قاب قوسين.. روسيا أكملت استعدادها لأجل الحرب مع أوكرانيا والغرب تجهّز
ساعة الصفر قاب قوسين.. روسيا أكملت استعدادها لأجل الحرب مع أوكرانيا والغرب تجهّز

اقرأ أيضاً : أسلحة من الثمانينيات.. المعارضة الأوكرانية تنتقد الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الأسلحة التي أرسلتها إلى أوكرانيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى