أخبار العالمسلايد رئيسي

تقرير استخباراتي يكشف اسم دولة طلبت من روسيا تأجيل غزو أوكرانيا.. وسلاح متطور يدخل كييف

أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين في إدارة بايدن ومسؤول أوروبي استشهدوا بتقرير استخباراتي غربي، أن مسؤولين صينين طلبوا من نظرائهم في روسيا في أوائل فبراير/شباط الفائت، عدم غزو أوكرانيا قبل نهاية الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

تقرير استخباراتي يفضح ما حدث قبل غزو أوكرانيا

قالت الصحيفة إن تقرير المخابراتي أشار إلى أن كبار المسؤولين الصينيين كان لديهم مستوى معين من المعرفة بشأن خطط روسيا أو نواياها لغزو أوكرانيا قبل أن يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العملية الأسبوع الماضي.

وأوضحت أن المعلومات الاستخباراتية عن التبادل بين المسؤولين الصينيين والروس تم جمعها من قبل جهاز مخابرات غربي واعتبرها المسؤولون الذين استعرضوها “موثوقة”.

إلى ذلك، أكد أحد المسؤولين المطلعين على المعلومات الاستخباراتية للصحيفة، أن المواد لا تشير بالضرورة إلى حدوث محادثات حول الغزو على مستوى بوتين وشي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى بنظيره الصيني شي جين بينغ، في بكين في 4 فبراير قبل حفل افتتاح الأولمبياد.

من جانبه، قال ليو بينغيو المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن، “هذه المزاعم تكهنات دون أي أساس، ويقصد منها تشويه الصين”.

وقال المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون لـ”نيويورك تايمز” إنهم يجدون صعوبة في تصديق أنها مجرد مصادفة أن الغزو الروسي لكييف لم يبدأ إلا بعد الألعاب الأولمبية مباشرة.

صواريخ ستينغر لأول مرة تصل أوكرانيا

ووسط احتدام المعارك في أوكرانيا، سلمت الولايات المتحدة أوكرانيا المئات من صواريخ ستينغر المضادة للطائرات والتي أرعبت الروس في معارك أفغانستان خلال السبيعنيات، وذلك لأول مرة خلال الأيام القليلة الماضية.

وجاءت الشحنات كجزء من حزمة مساعدات لأسلحة فتاكة وغير فتاكة بقيمة 350 مليون دولار أعلن البيت الأبيض عنها في وقت متأخر من يوم الجمعة، وفق “سي إن إن”.

تشمل الحزمة كذلك صواريخ غافلين المضادة للدبابات والذخيرة، وكلاهما قالت الحكومة الأوكرانية إنها بحاجة لهما لمحاربة تقدم الجيش الروسي، بحسب “إن بي سي نيوز”.

صواريخ ستينغر

يعتبر ستينغر من أشهر أنظمة الدفاع الجوي الخفيفة المضادة للأهداف الجوية على علوّ منخفض.

وهو نظام خفيف يُحمل على الكتف، ومن أحدث الصواريخ الأمريكية المضادة للطائرات والمروحيات والمسيَّرات، وبدأ تطويره عام 1972.

كما يعد نظاماً صاروخياً “أرض-جو” محمولاً ويوجه بالأشعة تحت الحمراء، وتتميز هذه الصواريخ بقدرتها على ضرب الهدف أو أي جزء منه من مسافات قريبة، ويصل مداها إلى 5 كيلومترات وتفوق سرعتها سرعة الصوت، وفقاً لما أوردته العربية.

اقرأ أيضًا: انقلب عليه فجأةً.. بوتين يخسر أكبر حليف له داخل الاتحاد الأوروبي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى