الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| عقب تفاقم الخلافات فيما بينهم.. قوات النظام السوري تقتحم حماة فجأةً وتهدم المنازل فوق رؤوس ساكنيها

قالت مصادر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية”، اليوم الخميس، إنَّ أكثر من 50 آلية تابعة لـ النظام السوري وصلت إلى ريف حماة الشمالي قادمةً من ريف حماة الغربي؛ وذلك بهدف نقل غنائم “التعفيش” في المنطقة التي سيطرت عليها قوات النظام السوري قبل سنوات.

قوات النظام السوري تجمع غنائمها في حماة

بحسب المصادر ذاتها، فإن هذا التحرك المفاجئ جاء وسط خلافات بين شبيحة النظام على تقاسم الحصص في القرى والبلدات، خصوصاً في ظل تردي الأوضاع المادية للعناصر المتواجدين في المنطقة، الأمر الذي أجبرهم على حملة تعفيش جديدة وكبيرة في المنطقة.

 

وذكرت أن عناصر يتعبون لما يُسمى بـ”ميليشيا الدفاع الوطني” والفرقة 25 التابعة لسهيل الحسن، بدأوا بهدم أسطح المنازل في كل من اللطامنة والزكاة واللحايا وكفرزيتا وغيرها من ريفي حماة وإدلب الجنوبي.

وأشارت المصادر إلى أن بعض السكان المقيمين في المنطقة والذين رفضوا هدم منازلهم ومنازل أقاربهم تعرضوا للضرب من قبل مخابرات النظام السوري، وتمَّ اعتقال 9 مدنيين على إثر ذلك.

النظام السوري يبرر تصرفاته

برر عناصر النظام السوري أفعالهم على أن الغنائم التي يتم تعفيشها في المنطقة تعود لمعارضين مقيمين في الشمال السوري تحت سيطرة فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام.

تمهيداً لعملية عسكرية.. تعزيزات عسكرية لـ النظام السوري تصل البادية بطلبٍ روسي

وكانت قوات النظام  أنشأت عدّة حواجز عسكرية في المنطقة وقامت بتفتيش المارة بشكل دقيق مع التدقيق في أجهزتهم الجوالة خوفاً من قيام البعض بتوثيق ذلك.

وأكد مصدر آخر للوكالة أن الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة لم تعارض عملية التعفيش الجارية في أرياف حماة وإدلب، وأن عمليات النهب والسرقة تجري على مرأى عيونهم دون تدخل.

يُذكر أن قوات النظام سيطرت على ريف حماة الشمالي وأجزاء من ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد عملية عسكرية واسعة النطاق بدعم من القوات الروسية الجوية التي مهدت الطريق للسيطرة على المنطقة وتهجير مئات الآلاف من المدنيين نحو الحدود السورية التركية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى