سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| تصرف “مفاجئ” لـ الرئيس الأوكراني خلال مؤتمرٍ صحفي يثير تفاعلاً.. ورجل بوتين في أوكرانيا يخطف الأضواء

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، مقاطع فيديو لـ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال مؤتمرٍ صحفي يقوم بحمل كرسيه وحده ويصافح صحافيين قريبين منه، ما أثار تفاعلاً واسعاً.

ماذا فعل الرئيس الأوكراني؟

يظهر في مقطع الفيديو المتداول، قيام زيلنسكي خلال مؤتمرٍ صحفي، بحمل كرسي ووضعه أمام الصحفيين ومصافحة صحفيين كانوا على مقربةٍ منه.

أثار تصرف الرئيس الأوكراني، الذي وصفه رواد مواقع التواصل بـ”المفاجئ”، تفاعلاً وضجة كبيرة، وصفه بعض النشطاء بالمتواضع والشجاع.

الرئيس الأوكراني ينفي هروبه

على صعيدٍ متصل، نفى الرئيس الأوكراني، المعلومات التي تفيد بهروبه، قائلاً: “كل يومين تتردد تقارير مفادها أنني هربت من البلاد وكييف ومكتب الرئيس”.

وأضاف: “أنا موجود هنا، كما ترون في مكاني. رئيس المكتب الرئاسي أندريه بوريسوفيتش يرماك موجود هنا. لم يهرب أحد إلى أي مكان. نحن نعمل”.

الرجل الذي يقود الجيش الروسي في أوكرانيا

في سياقٍ آخر، سلطت تقارير إخبارية الضوء على الرجل الذي يقود الجيش الروسي في أوكرانيا.

حيث وصلت قوات الجيش الروسي إلى كييف، في الـ25 من فبراير/شباط، بعد نحو 24 ساعة من إصدار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوامره بشن هجومٍ شامل.

وقد كانت سرعة التقدّم العسكري مذهلةً رغم القوة النيرانية المتفوقة والهائلة لروسيا، ولكن سرعة الهجوم سلّطت الضوء أيضاً على أمرٍ آخر وهو مدى تحكم الجيش الروسي في جميع جوانب حملة الضغط على أوكرانيا بالكامل، كما يقول تقرير لمجلة “Foreign Affairs” الأمريكية.

التقرير الأمريكي يقول إنَّ بوتين قد عزز التحول الدراماتيكي في تسلسل الهرم الأمني للكرملين على مدار العقد الماضي، بمنح الجيش دوراً حاسماً في الأحداث. حيث لم يكن الجيش يُشارك في صنع السياسة الروسية في الماضي، كما ظلّ تابعاً للأجهزة الأمنية التي خرج بوتين نفسه من صفوفها، لكن الجيش بدأ يكتسب أهميةً جديدة في السنوات الأخيرة.

ويضيف: “قاد عملية التحول واحدٌ من أكثر الأفراد طموحاً في الدائرة المقربة من بوتين، ألا وهو سيرغي شويغو”، متابعاً “ربما لم يحصل شويغو على اهتمامٍ كافٍ من الغرب، لكنه يُعتبر من أقدم المطلعين على بواطن الأمور داخل الكرملين”.

رئيس أوكرانيا يكشف عن خطة عسكرية لبلاده ومحادثات سلام مع 3 دول

أول نجاح لشويغو في أوكرانيا

من المثير للاهتمام أن أول نجاح عسكري لشويغو جاء في أوكرانيا، فحين اندلعت ثورة الميدان الأوروبي ضد الرئيس الأوكراني المدعوم من روسيا فيكتور يانوكوفيتش في كييف عام 2014، اختار بوتين استخدام أداة أجهزة الأمن، ولهذا أرسل رجال جهاز الأمن الفيدرالي إلى كييف كما هو معتاد.

وكان يُفترض بهم أن يساعدوا القوات المحلية على قمع الانتفاضة، لكن جهاز الأمن الداخلي فشل في إيقاف المحتجين، كما فشل في منع يانوكوفيتش من الفرار من العاصمة، ونتيجةً لذلك اتجه بوتين إلى الجيش، الذي تمكن من ضم شبه جزيرة القرم بسرعةٍ وكفاءة تحت قياد شويغو، وبهذا برهن شويغو على أنّ الجيش يمكنه أن ينجح حيث فشل جهاز الأمن الفيدرالي، وفقاً للموقع.

ويرى أنه حينما بدأ بوتين في التخطيط لحملته الجديدة في أوكرانيا على مدار العام الماضي، كان من الجلي أنّه لم يعُد يتطلّع إلى جهاز الأمن الفيدرالي لتوليته المسؤولية، بل وقع الاختيار على شويغو والجيش المُحدّث الجديد لقيادة الطريق.

حيث بدا شويغو واثقاً ومستعداً لقيادة روسيا باتجاه المعركة، بعد أن قضى غالبية العقد الماضي في تحويل الجيش إلى قوةٍ سياسية نافذة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى