الشأن السوريسلايد رئيسي

“تحريض على الانفصال”.. النظام السوري يهاجم استثناء الشمال من قانون قيصر ومصادر أمريكية تحذر من ثغرة قد يستغلها الأسد

كشفت وسائل إعلام غربية، نية الإدارة الأمريكية في استثناء الشمال السوري من “قانون قيصر” الذي أقر عام 2019، بينما سارع النظام السوري عبر أبواقه الإعلامية إلى مهاجمة قرار الاستثناء، قبل صدوره، واتهمه بأنه “تحريض على الانفصال”.

استثناء الشمال من قانون قيصر

ويدور الحديث حاليًا عن استثناءات لقانون “قيصر” الذي يفرض عقوبات على النظام السوري وداعميه، تشمل شمال شرقي سوريا، الخاضع لسيطرة “قسد” المدعومة أمريكيًا، وأجزاء من ريف حلب، الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة تركيًا.

وبدوره، قال كاتب قانون قيصر، ماثيو زويغ: “إن العلاقة مع حكومة النظام السوري أو المناطق الواقعة تحت سيطرته بشكل مباشر أو غير مباشر تشكّل أساس العقوبات في قانون “قيصر”، الذي لا يعفي تلقائيًا المعاملات المهمة من الجهات الفاعلة في المناطق التي لا تسيطر عليها حكومة النظام السوري من العقوبات”.

وتابع أنه يمكن للإدارة الأمريكية أن تستثني مناطق معيّنة من العقوبات باستخدام سلطتها، كما ينطبق ذلك على الأشخاص الأجانب.

وأوضح أن الإدارة لديها أيضًا إعفاءات أوسع بكثير في مجال الأنشطة الإنسانية، وكل هذا يتوقف على ما تريد الإدارة القيام به، وما إذا سيكون هناك تراجع كبير من الكونجرس، بحسب زويغ.

وأشار إلى أن النظام السوري قد يستغل الإعفاءات التي ستشمل مناطق في شمالي سوريا، بقوله: “النظام لطالما وجد طرقًا للاستفادة من أي تخفيف للعقوبات أو إعفاءات مقدمة من الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو المملكة المتحدة أو غيرها”.

اقرأ أيضاً: الأردن يتباحث وأمريكا لرفع “قيصر” عن “بشار الأسد” ويكشف امتيازات سيحصّلها من صفقة الغاز المصري

ثغرة قد يستغلها الأسد

من جهته، قال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، جويل ريبورن: “لا توجد معلومات كاملة حتى الآن حول خطط الإدارة الأمريكية فيما يخص الإعفاءات، لذلك من الصعب الحكم على ما يفكرون في القيام به”.

وإذا كانت الإدارة تخطط لإصدار إعفاء من العقوبات لشمالي سوريا ككل، أو ربما “لشمال شرقي سوريا فقط”، فسيتعيّن عليها التغلب على بعض الصعوبات الكبيرة.

اقرأ أيضاً: متخذةً صفقةً عربية “ذريعة”.. الإدارة الأمريكية تتجه لرفع عقوبات “قيصر” عن نظام ” بشار الأسد”

وأوضح “يملك كل من النظام السوري وروسيا وجودًا في شمال سوريا الشرقي، وستكون هناك حاجة إلى خطة أمريكية قوية لضمان عدم تمكّن النظام وحلفائه من الاستفادة من التنازل (استثناء المنطقة من العقوبات)، الذي قد يؤدي إلى توليد الإيرادات والعملات الأجنبية”.

اقرأ أيضاً: حسناء الشاشة الأمريكية جينيفر لورنس ترقص وتركض فرحاً بالشارع بعد فوز جو بايدن – فيديو

وأشار ريبورن إلى أن الحكومة الأمريكية لم تحافظ على الضغط عبر العقوبات بشكل كافٍ خلال الأشهر الـ14 الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى