حوادثسلايد رئيسي

رصد ظاهرات مناخية غريبة على قطبي الأرض.. والعالم يتجه مغمض العينين نحو الكارثة

كشفت وسائل إعلام أجنبية، اليوم الاثنين، أن علماء المناخ رصدوا على قطبي الأرض ظواهر مناخية غريبة، في الوقت الذي حذّر فيه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من أن العالم يتجه “مغمض العينين نحو كارثة مناخية”.

– ظواهر غريبة على قطبي الأرض

وفقًا لعلماء المناخ، فإن موجات حرارية غريبة تمر على قطبي الأرض – حيث أن أجزاء من القارة القطبية الجنوبية أكثر دفئاً من المتوسط بأكثر من 70 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية)، ومناطق القطب الشمالي أكثر من 50 درجة فهرنهايت (30 درجة مئوية) أكثر دفئاً من المتوسط.

حطمت محطات الأرصاد الجوية في أنتاركتيكا الأرقام القياسية الأسبوع الماضي، مع اقتراب المنطقة من الخريف، مما فاجأ العلماء لأنهم كانوا ينتبهون إلى القطب الشمالي، حيث ارتفعت درجات الحرارة أيضاً. 

وعلق عالم الجليد في المركز الوطني لبيانات الجليد والثلج في بولدور، كولورادو، والت ماير، على الظواهر بالقول: “لا يمكنك رؤية (القطبين) الشمالي والجنوبي يذوبان في نفس الوقت، إنه بالتأكيد حدث غير عادي.. إنها مواسم متعارضة”.

وتثير موجات الحر القلق بين علماء المناخ، الذين حذروا من أن درجات الحرارة القياسية قد تشير إلى انهيار مناخي أسرع مما كان متوقعاً في السابق.

ومن جانبه، قال عالم الأرصاد الجوية بجامعة ويسكونسن ماثيو لازارا: “ليست علامة جيدة عندما ترى هذا النوع من الأشياء يحدث”. 

كانت محطة كونكورديا التي يبلغ ارتفاعها ميلين في القارة القطبية الجنوبية عند 10 درجات فهرنهايت (-12.2 درجة مئوية) يوم الجمعة من الأسبوع الماضي، وهو أكثر دفئاً من المتوسط بحوالي 70 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية).

وفي الوقت نفسه، ضربت محطة فوستوك الأعلى ظلًا فوق 0 درجة فهرنهايت (-17.7 درجة مئوية)، متجاوزة الرقم القياسي المسجل على الإطلاق بنحو 27 درجة فهرنهايت (15 درجة مئوية)، وذلك وفقاً لتغريدة من ماكسيميليانو هيريرا، متتبع سجل الطقس القاسي.

وكانت قاعدة تيرا نوفا الساحلية أعلى بكثير من درجة التجمد عند 44.6 درجة فهرنهايت (7 درجات مئوية).

وفي الوقت نفسه، كانت أجزاء من القطب الشمالي أكثر دفئاً بمقدار 50 درجة فهرنهايت (30 درجة مئوية) من المتوسط وكانت المناطق المحيطة بالقطب الشمالي تقترب أو عند نقطة الانصهار، وهو أمر غير معتاد في منتصف مارس، وفقاً للخبراء.  

وقال عالم الجليد في جامعة كولورادو تيد سكامبوس، الذي عاد مؤخراً من رحلة استكشافية إلى القارة القطبية الجنوبية: “لم أر قط شيئاً كهذا”.

يراقب Lazzara درجات الحرارة في Dome C-ii بشرق القارة القطبية الجنوبية وسجلت 14 درجة فهرنهايت (-10 درجة مئوية) يوم الجمعة الماضي، حيث يكون المعدل الطبيعي -45 درجة فهرنهايت (-43 درجة مئوية). 

هذه درجة حرارة يجب أن تراها في يناير وليس مارس، يناير هو الصيف هناك، وقال السيد لازارا إن هذا مثير. 

اقرأ أيضاً: نهر يوم القيامة الجليدي العملاق يهدد بكارثة ستدمر البشرية.. وعلماء يعتبرون أنها “نهاية العالم”

– العالم يسير نحو الكارثة

وفي السياق، أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مؤتمر حول التنمية المستدامة، نظمته “ذي إيكونوميست” في لندن، من أن العالم يتجه “مغمض العينين نحو كارثة مناخية”، قائلاً إنه رغم “تدهور” الوضع، تواصل الاقتصادات الرئيسية زيادة انبعاثاتها من غازات الدفيئة المسببة للاحترار المناخي.

وقال في المؤتمر: “إن الهدف المتمثل في حصر ارتفاع درجة الحرارة في 1,5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، وهو الهدف الأكثر طموحا لاتفاق باريس، في “وضع حرج”.

وبحسب الأمم المتحدة، سيكون من الضروري خفض الانبعاثات بنسبة 45 % بحلول العام 2030 من أجل حصر ارتفاع درجات الحرارة بـ 1,5 درجة مئوية.

لكن الانبعاثات ما زالت ترتفع واكتسب الكوكب في المتوسط حوالى 1,1 درجة مئوية مقارنة بالفترة ما قبل الثورة الصناعية ما أدى إلى مضاعفة موجات الحرّ والجفاف والعواصف والفيضانات الكارثية.

وقال غوتيريش، في مقطع فيديو مسجل مسبقاً “المشكلة تتفاقم” مشيراً إلى أنه في العام 2020 تسببت الكوارث المناخية بـ”نزوح 30 مليون شخص من منازلهم، أي ثلاث مرات عدد الأشخاص الذين نزحوا بسبب النزاعات”.

ووصف غوتيريش الاعتماد المستمر على الوقود الأحفوري بأنه “جنون” قائلاً “إدمان الوقود الأحفوري يقودنا نحو دمار جماعي”.

وتابع “الخبر السار أن كل حكومات مجموعة العشرين، بما فيها الصين واليابان وكوريا، وافقت على وقف تمويل المشاريع العاملة بالفحم في الخارج”، مضيفاً “يجب عليها الآن أن تقوم بالأمر نفسه في الداخل”.

اقرأ أيضاً: عاجل|| الأمم المتحدة تعلن أن 2021 حمل كارثة مناخية هي الأكبر خلال 7 سنوات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى