دينيترند - Trend

صلاة التهجد وقتها وكيفيتها ودعاءها وكيفية أداء النبي صلى الله عليه وسلم لها.

العشر الأواخر من رمضان هي ميدان السباق في العبادات والقربات إلى الله عز وجل، فعلى المسلم أن يستغلها ولا يفر منها فهي ساعات تمضي ولا تعود في العام إلا مرة واحد.
فقد كتبت لكم في المقال عبادة جليلة حافظ عليها النبي وأصحابه.

وقت صلاة التهجد

صلاة التهجد هي من الصلوات التي تكون بالليل وخصوصاً في الثلث الأخير من الليل عندما تتنزل الرحمات فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ينزلُ ربُّنا تبارك وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثُلُثُ الليل الآخرُ يقول: «مَن يَدْعُوني، فأستجيبَ له؟ مَن يسألني فأعطيَه؟ مَن يستغفرني فأغفرَ له؟».

ففي هذا الوقت المبارك تكون صلاة التهجد وقد ورد أمر للنبي صلى الله عليه وسلم بها فقد قال تعالى: { یَـٰۤأَیُّهَا ٱلۡمُزَّمِّلُ (١) قُمِ ٱلَّیۡلَ إِلَّا قَلِیلࣰا (٢) نِّصۡفَهُۥۤ أَوِ ٱنقُصۡ مِنۡهُ قَلِیلًا (٣) أَوۡ زِدۡ عَلَیۡهِ وَرَتِّلِ ٱلۡقُرۡءَانَ تَرۡتِیلًا (٤) إِنَّا سَنُلۡقِی عَلَیۡكَ قَوۡلࣰا ثَقِیلًا (٥) إِنَّ نَاشِئَةَ ٱلَّیۡلِ هِیَ أَشَدُّ وَطۡـࣰٔا وَأَقۡوَمُ قِیلًا (٦) } [سُورَةُ المُزَّمِّلِ: ١-٦] فالمقصود بناشئة الليل هي الصلاة التي تكون في وقت الليل والمقصود به هو ثلث الليل الآخر.

كيفية أداء صلاة التهجد

صلاة التهجد هي من ضمن صلاة الليل ونوعٌ من أنواعها وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((صلاة الليل مثنى مثنى)) فصلتة التهجد تؤدى ركعتين ركعتين ويستطيع الإنسان أن يصلي فيها ما أحب من عدد الركعات.
لكن في صلاة التهجد طول القيام والقنوت فيها أحب من كثرة عدد الركعات.
صلاة التهجد تكون بعد أن ينام الإنسان نومةً خفيفة ثم يستيقظ ليصليها ولذلك تسمى ناشئة الليل.

دعاء صلاة التهجد

وبما أن الكلام عن العشر الأواخر فالمسلم يتحرى فيها ليلة القدر فعليه أن يكثر من الدعاء الذي أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم ((اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فاعف عنا))
ربنا لك الحمد ملء السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد.
اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد.
اللهم آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك.
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك استغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.

صلاة التهجد كم أداها النبي صلى الله عليه وسلم.

فقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم التهجد وصلاها الصحابة خلفه لكن امتنع النبي خشية أن تفرض على الناس.

فعَنْ عائِشَةَ، أنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ صَلّى فِي المَسْجِدِ فَصَلّى بِصَلاتِهِ النّاسُ، ثُمَّ صَلّى مِنَ القابِلَةَ فَكَثُرَ النّاسُ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثّالِثَةِ أوِ الرّابِعَةِ فَلَمْ يَخْرُجْ إلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ، فَلَمّا أصْبَحَ قالَ: «قَدْ رَأيْتُ الَّذِي صَنَعْتُمْ فَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إلَيْكُمْ إلّا أنِّي خَشِيتُ أنْ يَفْرِضَ عَلَيْكُمْ وذَلِكَ فِي رَمَضانَ»

التهجد


اقرأ أيضا:

)) الأدعية التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان

)) انتشار مقطع متداول لخروج دماء بجوار الكعبة يثير ضجة.. وهذه الحقيقة – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى