منوع

شاهد|| فقأ عينيها.. سعودي يعتدي بوحشية على زوجته وهاشتاغ “الضحية منى أنقذوها” يشعل المنصات

 

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً مؤثرة لاعتداء زوج على زوجته في المملكة العربية السعودية، مما تسبب بفقدان بصرها وكسور في الجمجمة وإصابات خطيرة في جسدها وأطلقوا هاشتاغ “الضحية منى أنقذوها” للمطالبة بمحاسبة الجاني.

“الضحية منى أنقذوها” يشعل المنصات

وذكرت وسائل إعلام سعودية، أن الزوج عمد إلى حبس زوجته والاعتداء عليها بالضرب أمام أطفالها السبعة، وأثارت القضية غضباً وسخطاً بين المغردين الذين طالبوا بحماية الزوجة ومعاقبة الجاني.

وأطلق مغردون هاشتاغ الضحية منى أنقذوها، للمطالبة بإنصاف الضحية معتبرين أن ما حصل لها “شروع بالقتل” وليس مجرد عنف أسري، واستجابت السلطات السعودية للمطالبة باعتقال الجاني، حيث أعلنت شرطة محافظة جدة القبض على الزوج.

وقالت الشرطة إن الجاني مواطن سعودي اعتدى بالضرب على زوجته، مما أدى إلى تعرضها لإصابات بالإضافة إلى حبسها داخل المنزل، مشيرة إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات النظامية بحق الجاني وإحالته إلى النيابة العامة.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| رجل تركي يعتدي على زوجته السابقة بطريقة وحشية ويركلها أمام المارّة.. السلطات تتدخل

تفاعل وغضب على المنصات

 

وقال حساب إكس: “لو في قانون العين بالعين والسن بالسن كان اكثر الناس بعدو عن هذي الجرايم اللي يقتل يُقتل واللي يفقع عين تنفقع عينه واللي يكسر يد تنكسر يده، ويجب القصاص للمغتصبين والمتحرشين والمعتدين وتجار المخدرات ومن يستخدم مهنته بالشر، انتهى نبي قوانين صارمه، الضحية منى أنقذوها”.

وكتب حساب عبدالله معجب: “الحمد لله تم القبض على المجرم كفانا الله وحمانا من شر هولاء الاشكال، الضحية منى أنقذوها”.

كما قال حساب آخر: “اذا مو قد مسؤولية وزواج وأطفال وتشيل اشخاص بذمتك وتهتم فيهم لا تتزوج من الأساس وانت عارف نفسك مو قد هالشيء، الضحية منى أنقذوها”.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| رجل سوري يبرح زوجته ضرباً وسط الشارع في اسطنبول ويهاجم الأتراك والسلطات تتدخل

وكتب حساب ضياء بن سعيد: “هذا المجرم إنتزع عينا زوجته من محاجرها وحرمها نعمة البصر لذلك يفترض معاقبته بالمثل فالشرع يقول العين بالعين والسن بالسن الضحية منى أنقذوها”.

اقرأ أيضاً:

بالصور|| سوري يقتلع أظافر زوجته ويقوم بضربها بالسلاسل الحديدية

وقال حساب إي أس: “يبغالهم تأهيل نفسي طويل ، الأم كيف صار لها كذا ، كيف كانت ترجع له كل مره ، أولادها كيف ماقدروا عليه وانقذوا امهم ، بيتهم كان معتقل ومارس عليهم تعذيب نفسي وجسدي وممنهج طويل ، كيف يحلق راسها وتظل عايشه عنده، الأم مدمرة نفسياً تماما وأولادها مسلوبين الإرادة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى