أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

أول رد مغربي بعد تأجيل المشروع الأكبر “خط الغاز النيجيري” الذي تنافسه الجزائر

كشفت موقع مختص بالطاقة، اليوم الأحد، عن الرد المغربي حول تأجيل مشروع خط الغاز النيجيري الذي كانت الحكومة المغربية تعوّل عليه كثيراً.

 
تأجيل خط الغاز النيجيري

وبدلًا من تسريع وتيرة المشروع؛ فاجأت نيجيريا الجميع بتأجيل موعد الانتهاء من المشروع، الذي تتنافس عليه الجزائر أيضًا.

ونقل موقع “الطاقة” تصريحات أدلى بها رئيس شركة النفط الوطنية المحدودة في نيجيريا “إن إن بي سي”، ميلي كياري، تحدث فيها عن هذا الإطار.

وقال كياري إن مشروع خط أنابيب نقل الغاز، الذي سيربط بين “آجاوكوتا – كادونا” و”كانو”، وتبلغ تكلفته الاستثمارية 2.8 مليار دولار، ستكتمل أعماله في الربع الأول من 2023، بدلًا من العام الجاري.

ونقل موقع الطاقة عن مصادر مُطلعة، لم يذكرها، بأن الجانب النيجيري لم يتواصل -حتى الخميس الفائت مع وزارة الطاقة المغربية، أو يبلغها بهذه التطورات.

وأكد المصدر المغربي أن “المملكة لديها بدائل كثيرة ستفكر فيها إذا توقف مشروع خط الأنابيب، لكن الأولوية حاليًا لتعزيز التنقيب عن الهيدروكربونات”، خاصة بعد الاكتشافات الأخيرة التي نجحت البلاد في تحقيقها، مثل حقل تندرارة.

وأضاف المصدر: “لا نُنكر أهمية مشروع أنبوب الغاز النيجيري بالنسبة للمغرب، لكن في الوقت نفسه نتحرك في أكثر من مسار، ولدينا الكثير من البدائل”.

اقرأ أيضاً || اتفاق مغربي أمريكي بشأن تحديث مقاتلات سلاح الجو الملكي قد يثير غصب الجزائر

أول رد مغربي

وفي الرد المغربي الرسمي الأول نفت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المغرب تأجيل هذا المشروع، أو وجود تطورات تتعلق به، قائلة: “لا مستجدات في ملف أنبوب الغاز النيجيري”.

واكتفت بالتعليق على جزئية “المغرب لديه بدائل كثيرة سيفكر فيها إذا توقف مشروع خط الأنابيب” بأنها “لا تعلم مصدرها ولا سياقها”.

اقرأ أيضاً|| هل هي شرارة الحرب.. الجزائر تتهم المغرب بقصف قافلة تجارية لها على حدود موريتانيا

يشار إلى أنّ خط الغاز النيجيري طوله 5660 كيلومترًا، وتكلفته تتجاوز 25 مليار دولار أميركي، ويمر بـ13 دولة أفريقية، ويستهدف مشروع الأنبوب نقل ما بين 30 و40 مليار متر مكعب من الغاز النيجيري سنويًا، ويتوقع أن يكون ركيزة ببدائل الغاز التي تبحث عنها أوروبا، فيما هناك تنافس قوي بينه وبين خط الغاز الجزائري.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى