أخبار العالمسلايد رئيسي

موريتاني سُجِنَ في غوانتانامو “بالخطأ” يروي تفاصيل مروعة.. ويتهم كندا بالتآمر

رفع الشاب الموريتاني، محمد ولد صلاحي، دعوى قضائية ضد السلطات الكندية المسؤولة عن اعتقاله لمدة 14 عاماً في سجن غوانتانامو “بالخطأ”.

اعتقل ظلماً في غوانتانامو

واعتبر محمد البالغ من العمر 51 عاماً، أن المعلومات الخاطئة التي أدلت بها كندا بشأن الفترة التي كان فيها مقيماً دائماً في مونتريال تسببت باعتقاله، حيث تم اتهامه بأنه على تواصل مع منفذي أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وطالب سجين غوانتانامو السابق بتعويض قدره 35 مليون دولار كندي عن الأضرار التي لحقت به، مشيراً إلى أن المعلومات الخاطئة التي قدمتها السلطات الكندية هي التي أدت إلى اعتقاله في السجن الأمريكي.

اقرأ أيضاً: تقرير يكشف حجم نفقات واشنطن على سجن غوانتانامو.. وخبراء من الأمم المتحدة وسياسيون يدعون لإغلاقه

تعذيب وأضرار نفسية وجسدية بالغة

وأوضح محمد أنه تعرض لأضرار بالغة نفسية وجسدية داخل السجن ، شملت الضرب والحرمان من النوم والاعتداء الجنسي والتهديد بالقتل وغيرها.

كذلك اتهم الكنديين بأنهم تسامحوا مع التعذيب الذي تعرض له، واستخدموا معلومات مستمدة من اعترافات انتُزعت منه تحت التعذيب.

حيث تعرض داخله للتعذيب لمدة 70 يومًا متواصلاً وكان يجري استجوابه 18 ساعة يوميًا على مدار ثلاث سنوات.

اقرأ أيضاً: أمريكا تعتزم زجّ عناصر داعش بمعتقل “غوانتانامو” لأول مرّة منذ 10 سنوات

وكان محمد قد كتب قصة اعتقاله والتعذيب الذي تعرض له داخل السجن ، وتحول الكتاب إلى فيلم بعنوان “الموريتاني” يتحدث عن ظروف المعتقلين داخل السجن الأمريكي سيء السمعة.

وتم اعتقال محمد في 2001 في موريتانيا، من ثم سجن في الأردن وأفغانستان قبل أن ينقل فيما بعد إلى غوانتانامو، وفي كتابه المذكور سابقاً تحدث السجين الموريتاني السابق عن مرحلة الاعتقال هذه والتنقل من سجن إلى آخر واصفاً إياها بـ “جولة عالمية للإذلال والتعذيب”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| أمريكا.. شاب ضخم يعتدي بالضرب على سيدة داخل محطة وقود “دون سبب”

وتستمر المطالبات بإغلاق السجن ولكن لم يتحقق الأمر حتى الآن، وجاءت الخطط الأولى لإغلاق غوانتانامو في نهاية عهد جورج دبليو بوش، ووعد باراك أوباما، بالإغلاق عدة مرات، ثم سرعان ما خسر الأغلبية في الكونغرس أمام الجمهوريين.

وتقول نانسي هولاندر: ” سن الجمهوريون قانونًا يقول لن يُسمح لأي شخص تم سجنه في غوانتانامو بالحضور إلى الولايات المتحدة لأي سبب من الأسباب” مضيفة: “لذلك فإن نقل السجناء إلى البر الرئيسي الأمريكي أمر مستحيل من الناحية القانونية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى