أخبار العالمسلايد رئيسي

أوبئة وظواهر جوية متطرفة.. كوارث منتظمة تهدد البشرية والأمم المتحدة تحذّر

من المقرر أن تواجه البشرية الكوارث الطبيعية على أساس متكرر بشكل متزايد نتيجة للتأثير الذي يخلفه البشر على الأرض، وذلك وفقاً لتقرير أصدرته الأمم المتحدة، أمس الاثنين، محذّرة فيه مما هو قادم.

– الأمم المتحدة تحذر

قال التقرير، الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث (UNDRR)، إنّ البشرية شهدت ما بين 350 إلى 500 كارثة متوسطة أو كبيرة الحجم كل عام على مستوى العالم في العقدين الماضيين. 

لكن تتوقع UNDRR زيادة هذا العدد إلى حوالي 560 كارثة سنويًا بحلول عام 2030.

على سبيل المقارنة، عانى العالم من 90 إلى 100 كارثة متوسطة إلى كبيرة الحجم سنويًا بين 1970 و 2000.

إذا ثبت أن التقييم دقيق، فهذا يعني أن الكوارث مثل الحرائق والفيضانات، ولكن أيضاً الأخطار الأخرى مثل الأوبئة أو الحوادث الكيميائية، ستحدث بمعدل 1.5 يومياً بحلول عام 2030 ، مما يعرض ملايين الأرواح للخطر.

وقال التقرير إن تغير المناخ يتسبب في مزيد من الظواهر المناخية المتطرفة، مضيفاً أن البشر اتخذوا قرارات ضيقة التركيز للغاية وكانوا مفرطين في التفاؤل بشأن مخاطر الكوارث المحتملة ، مما يجعلهم غير مستعدين.

وقد زاد تأثير الكوارث أيضاً بسبب تزايد عدد السكان في المناطق الأكثر عرضة للكوارث الطبيعية.

وقالت أمينة محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، التي قدمت التقرير في مقر الأمم المتحدة: “يحتاج العالم إلى بذل المزيد من الجهد لإدماج مخاطر الكوارث في الطريقة التي نعيش بها ونبنيها ونستثمر فيها، وهو ما يضع البشرية في دوامة من التدمير الذاتي”.

وأضاف التقرير أن الكوارث تؤثر بشكل غير متناسب على البلدان النامية، التي تفقد 1 في المائة في المتوسط من الناتج المحلي الإجمالي لها سنوياً، مقارنة بنسبة 0.1 إلى 0.3 في المائة في البلدان المتقدمة.

تعاني منطقة آسيا والمحيط الهادئ من أكبر ضرر، حيث تفقد ما متوسطه 1.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للكوارث سنوياً.

لم يدرك الناس مقدار تكلفة الكوارث بالفعل اليوم، وفقاً لمامي ميزوتوري، رئيس مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث.

وقالت “إذا لم نتقدم على المنحنى فسوف نصل إلى نقطة لا يمكننا فيها إدارة عواقب الكارثة”. “نحن فقط في هذه الحلقة المفرغة.”

اقرأ أيضاً: التاج السماوي.. حدث فلكي نادر تشهده الأرض بالأيام القادمة وخبراء يكشفون تأثيره

 

وقال التقرير إن هذا يعني أن المجتمع بحاجة إلى إعادة التفكير في كيفية تمويله والتعامل معه والتحدث عن مخاطر الكوارث وما هو أكثر ما يقدّره. 

وقالت ميزوتوري في مقابلة أمس الاثنين إن حوالي 90 في المائة من الإنفاق على الكوارث حالياً عبارة عن إغاثة طارئة مع 6 في المائة فقط على إعادة الإعمار و 4 في المائة على الوقاية في عام 1990، كلفت الكوارث العالم حوالي 70 مليار دولار في السنة. 

وقال التقرير إنها تكلف الآن أكثر من 170 مليار دولار في السنة ، عندما يتم أخذ تعديلات التضخم في الاعتبار يبدو أن ارتفاع درجات الحرارة وزيادة حوادث موجات الحر يشكلان أكبر تهديد.

وتوقع التقرير أن عدد موجات الحر الشديدة في عام 2030 سيكون ثلاثة أضعاف ما كان عليه في عام 2001 ، وستزيد حالات الجفاف بنسبة 30 في المائة، وذلك بناءً على نماذج للاتجاهات المستقبلية والماضية. 

في غضون ذلك، على الرغم من زيادة إنفاقنا على الكوارث الطبيعية، فإن عدد الوفيات المنسوبة إلى هذه الأحداث المتوسطة والواسعة النطاق في السنوات الخمس الماضية “أكثر بكثير” من السنوات الخمس السابقة، حسبما قال المؤلف المشارك للتقرير روجر بولوارتي، وهو ناشيونال أوسيانيك بالولايات المتحدة. وإدارة الغلاف الجوي المناخ وعالم الاجتماع.

ويرجع ذلك جزئياً إلى زيادة عدد سكان العالم، ولكنه يرجع أيضًا إلى حقيقة أن الكوارث الطبيعية بدأت تؤثر بشدة على الأماكن التي لم تشهدها عادةً.

قال بولوارتي إنه إذا غير المجتمع الطريقة التي يفكر بها بشأن المخاطر والاستعداد للكوارث، فإن الزيادة الأخيرة في وفيات الكوارث السنوية يمكن أن تكون مؤقتة، وإلا فإنها ستصبح على الأرجح “الحالة غير الطبيعية الجديدة”.

وقال مؤلف مشارك آخر في التقرير، ماركوس إينينكل من مبادرة هارفارد الإنسانية، إن تزايد أعداد الكوارث الطبيعية سيضر بشكل كبير بالتقدم المحرز في تحسين مستويات المعيشة والبنية التحتية في البلدان النامية.

وقال: “هذه هي الأحداث التي يمكن أن تقضي على مكاسب التنمية التي تحققت بشق الأنفس ، وتقود المجتمعات الضعيفة بالفعل أو مناطق بأكملها إلى دوامة الانحدار”.

قال بولوارتي إن الهجمة الهائلة للكوارث تتراكم ، مثل الأمراض الصغيرة التي تهاجم وتضعف جهاز المناعة في الجسم.

اقرأ أيضاً: البشرية على أبواب كارثة عالمية.. قادة كبار يكشفون المدة الزمنية لانتهاء الغذاء على الأرض

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى