أخبار العالمسلايد رئيسي

خطوة عسكرية بين تايوان والولايات المتحدة استعداداً لمعركة مع الصين على غرار أوكرانيا

لا تزال الأنباء التي أشارت إلى نيّة الصين غزو تايوان تثير المزيد من المخاوف لدى الدولة الآسيوية الصغيرة والتي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها وتريد استعادتها، بينما تهدد الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة باتخاذ خطوات حازمة لمساندة تايوان.

تايوان تستعد

وقالت وزارة الدفاع التايوانية، اليوم الثلاثاء، إنها ستُدرج الدروس المستفادة من الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية، في مناوراتها العسكرية المقبلة التي تستهدف التدرّب على التصدي لهجوم صيني.

وتحدث وزير الدفاع التايواني تشيو كيو تشينج، بأن الجزيرة ناقشت على نطاق واسع، وبحثت مع الولايات المتحدة، الدروس التي يجب تعلّمها من الحرب في أوكرانيا، بشأن كيفية دفاع تايوان عن نفسها، إذا تعرّضت لهجوم صيني.

وأعلنت وزارة الدفاع أن مناورات “هان كوانج” لهذا العام، وهي الأضخم التي تنفذها تايوان سنوياً، ستُقسّم إلى جزءين، في مايو ويوليو المقبلين.

اقرأ أيضاً|| بعد تصريحٍ أمريكي مثير.. الصين تتحرك عسكرياً قرب تايوان في خطوةٍ تنذر بالتصعيد

وأضافت أن الجزء الذي سيُنفذ في مايو، سيكون في قسم منه تدريبات محاكاة تستند إلى “مختلف الإجراءات المحتملة (التي اتخذها) الحزب الشيوعي الصيني في السنوات الأخيرة لغزو تايوان، مع الأخذ في الاعتبار الدروس المستفادة من الحرب الروسية – الأوكرانية”.

قسمين من التدريبات

وأكدت أنه ستكون هناك أيضاً 5 أيام من التدريبات مع جنود، بما في ذلك تمارين بالذخيرة الحية ستُنفذ في يوليو.

وستركّز تدريبات “هان كوانج” على مهاجمة العدوّ في البحر، والحفاظ على القوات القتالية و”دمج القوة الكاملة للشعب بأكمله لدعم العمليات العسكرية”، في إشارة إلى إصلاحات هيئة الدفاع المدني وقوات الاحتياط، التي تستهدف تحسين قدرة تايوان على خوض حرب مع الصين.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين تايوانيين أنهم يرون أوجه شبه كثيرة بين حرب أوكرانيا ووضعهم الخاص، بما في ذلك قربهم من دولة جارة عملاقة ذات طموحات إقليمية، لكنهم أشاروا أيضاً إلى اختلافات كبرى في هذا الصدد.

اقرأ أيضاً|| سفن صينية تتحرك قبالة اليابان وجيش تايوان يقدم على خطوة غير مسبوقة

 

وكثفت بكين ضغوطاً عسكرية على تايبه خلال السنتين الماضيتين. لكن تايوان ترفض مطالبات الصين بالسيادة عليها، وتؤكد أن سكان الجزيرة فقط يقررون مستقبلهم.

ورفعت تايوان مستوى التأهب لدى قواتها، منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي، خشية أن تحاول بكين تنفيذ خطوة مماثلة في الجزيرة، بينما تعتبر الصين تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضيها وتلوّح باستعادتها، ولو بالقوة إذا لزم الأمر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى