أخبار العالمسلايد رئيسي

قلب المحيط الهادئ يشتعل وسط توتر شديد … وقلق أسترالي من جيش الصين

باتت جزر سليمان الواقعة في قلب المحيط الهادئ، نقطة تنافس حقيقية وغير متوقعة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وسط تزايد مخاوف أستراليا من تحركات عسكرية لبكين قد تصل حد إرسال الصين جيشها لإشعال حرب في هونيارا.

قلب المحيط الهادئ يشتعل

في خضم التطورات التي تشهدها المنطقة، رأت وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية كارين أندروز، أنّه “من المرجح جداً أن ترسل الصين قوات إلى جزر سليمان بعد توقيع البلدين اتفاقية أمنيّة”.

وتعليقاً على سؤال لإذاعة “4 سي بي”، حول ما إذا كان من الممكن أن تطلب الصين إرسال قوات إلى جزر سليمان خلال العام المقبل، قالت: “ذلك مرجح جداً”، معتبرةً أنّه “قد يكون هذا هو الطريق الذي تسلكه الصين في منطقة المحيط الهادئ”.

وأضافت: “من الواضح أن بكين تدرك جيداً أننا في خضم حملة انتخابات فدرالية الآن. نحن نتحدث عن تدخل سياسي وهو يتخذ أشكالاً عديدة”.

وشهدت جزر سليمان في نهاية 2021، أعمال شغب سقط فيها قتلى على خلفية استياء جزء من السكان من النفوذ المتزايد للصين، وتعرضت شركات صينية للحرق في العاصمة هونيارا.

وكانت أستراليا من الأطراف الفاعلة في المنطقة لنشر قوات لحفظ السلام في جزر سليمان بطلب من حكومة الأرخبيل.

منذ ذلك الحين، سعت بكين التي أرسلت مدربين للشرطة ومعدات لمكافحة الشغب، إلى تعزيز وسائل حفظ الأمن في الجزيرة.

جزر سليمان تعقد اتفاقاً مع الصين

وأعلنت جزر سليمان والصين، الثلاثاء الماضي، عن توقيع اتفاقية أمنية، مما أثار مخاوف الولايات المتحدة وأستراليا من توسيع النفوذ الصيني في منطقة المحيط الهادئ.

وقال رئيس حكومة جزر سليمان ماناسيه سوغافاري، في وقتٍ سابق، إنّ حكومته “وقعت بكامل إدراكها اتفاقاً أمنياً مع الصين”.

وحاول سوغافاري، طمأنة واشنطن وكانبيرا، قائلاً: “الاتفاق مع الصين لا يشمل إقامة قاعدة عسكرية”، لكنه لم ينشر النسخة النهائية للاتفاق.

فيما حذّرت الولايات المتحدة، من أنها “سترد” في حال أقامت الصين قاعدة عسكرية في جزر سليمان، ذات الموقع الاستراتيجي.

نشاط غير مسبوق في المحيط الهادئ

في الأسابيع الأخيرة، كثفت أستراليا والولايات المتحدة الجهود الدبلوماسية لثني جزر سليمان عن التقرب من بكين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في وقتٍ سابق: “نعتقد أن توقيع اتفاق كهذا يمكن أن يؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار داخل جزر سليمان وأن يشكل سابقة مقلقة لمنطقة جزر المحيط الهادئ برمتها”.

في الوقت نفسه أعلنت الولايات المتحدة إرسال وفد دبلوماسي رفيع المستوى في جولة في المحيط الهادئ، على أن تُعطى لجزر سليمان أولوية لمواجهة طموحات بكين.

مواضيع ذات صِلة : اتفاقية مثيرة للجدل بين جزر سليمان والصين تقلق الغرب.. قاعدة بكين تشعل نيران التوتر

وبينما تسعى واشنطن إلى تعزيز وجودها في المنطقة لمواجهة النفوذ الصيني، أعلنت في شباط / فبراير الفائت، أنها ستعيد فتح سفارتها في جزر سليمان، بعد 29 عاماً على إغلاقها.

شاهد أيضاً : المحيط الهادئ على موعد من ظاهرة طبيعية مخيفة لم تحدث منذ 5500 عام

قلب المحيط الهادئ يشتعل وسط توتر شديد ... وقلق أسترالي من جيش الصين
قلب المحيط الهادئ يشتعل وسط توتر شديد … وقلق أسترالي من جيش الصين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى