أخبار العالم

استهداف مسجد في فرنسا بالمولوتوف يثير احتجاجات واسعة .. والأزهر يصفه بالاعتداء العنصري

اشترك الان

 

أثار إحراق مسجد مركيز التابع للاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية DİTİP في مدينة ميتز شرقي فرنسا الغضب بين المسلمين، ما أدى إلى احتجاجات ومظاهرات تطالب بالكشف عن الفاعل.

 

احتجاجات على استهداف مسجد

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الجالية التركية وجالية المساجد شاركت في المظاهرة التي نظمها رئيس البلدية فرانسوا جروسديدير، بالإضافة إلى ممثلي البلدية، احتجاجاً على إحراق مسجد مركيز في ليل الخميس الجمعة، وللمطالبة بالقبض على الفاعل.

 

وأصدر نائب رئيس البلدية، فريد برهان، بياناً قال فيه: “إن المسلمين أصبحوا مترددين في إحضار أطفالهم إلى المسجد” لافتاً إلى المخاوف المتزايدة من وقوع أعمال عنف ضد المساجد.

وأشار برهان أيضاً إلى أنهم طلبوا كاميرا أمنية من مكتب المحافظ المحيط بالمسجد.

اقرأ أيضاً:

بعد استهداف المساجد الشيعية.. طهران توجه رسالة لحركة طالبان

وكان مجهولون قد ألقوا ثلاث عبوات حارقة “زجاجات مولتوف” على واجهة مسجد مركيز التابع لـ DİTİP والواقع في شارع دو جينيرال ميتمان في مدينة ميتز وأضرموا النيران في واجهته ليلة الخميس إلى الجمعة، وتضرر الجزء الخارجي من المسجد بشكل كبير في الحريق.

وفور وقوع الحادث توجه عمدة ميتز، فرانسوا جروسديدير إلى مكان الحادث، وأظهر ميتز تضامنه مع الجالية المسلمة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووصف رئيس البلدية فرانسوا جروسديدير الهجوم بأنه معاد للإسلام وأعلن عن المسيرة التي تم تنظيمها، اليوم السبت في الساعة 12:00 تضامنًا مع الجالية المسلمة في المدينة.

 

وبدوره أكد مركز الاتحاد الاسلامي الهجوم ضد مسجد ديتيب ميتز وأدان هذه الاعمال الشائنة التي ترتكب بحق المساجد التي هي مصدر سلام وطمأنينة.

وأعرب المركز عن دعمه للمسلمين، معلناً أنه سيتم الشروع بالعمل الضروري في أقرب وقت ممكن لازالة الضرر الناجم .

ودعا المركز إلى الوحدة ضد الاعمال التي تضر بالسلام اوطني والعيش المشترك داعياً جميع السكان إلى توخي اليقظة في مواجهة مثل هذه الأعمال الاستفزازية.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| عشرات القتلى جراء تفجير جديد لمسجد في أفغانستان.. وطالبان تعتقل “العقل المدبر” لتفجير الأمس

بدورها قالت لجنة التنسيق للجمعيات الإسلامية التركية (CCMTF) في بيان لها إن الحوادث المعادية للمسلمين والعنصرية وكراهية الأجانب آخذة في الازدياد في البلاد.

وشدد البيان على أن الهجوم الأخير يتعلق برهاب الإسلام الذي أصبح أكثر وضوحا خلال الانتخابات الرئاسية.

الأزهر يدين الحادثة

كما أدان مرصد الأزهر الشريف ما وقع مؤخرًا من اعتداء عدد من المتطرفين على أحد المساجد في مدينة ميتز الفرنسية، واصفًا ما وقع بأنه “اعتداء عنصري”.

ونشر مرصد الأزهر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منشورا جاء فيه: “تعرض أحد مساجد مدينة ميتز في فرنسا لاعتداء عنصري بثلاث زجاجات حارقة ما أسفر عن تضرر واجهة المسجد”.

اقرأ أيضاً:

تعليق ساخر من الداعية مبروك عطية على انفصال أبوهشيمة وياسمين صبري

ويذكر أن فرنسا تضم أكبر عدد للمسلمين في أوروبا إلا أنها شهدت في السنوات الأخرى هجرات كثيرة، حيث ازدادت معاناة المسلمين المقيمين داخلها من التمييز والعنصرية وباتوا يبحثون عن حياة أفضل خارجها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى