الصحة

العلماء يتقدمون خطوة في علاج الصمم واكتشاف يمنح الأمل للملايين.. إليك التفاصيل

اقترب الباحثون خطوة واحدة من علاج الصمم بعد اكتشاف “الجين الرئيسي” الذي يعيد نمو الخلايا المفقودة

يمنح هذا الاختراق الأمل لملايين الأشخاص الذين يعانون من الصمم أو ضعاف السمع، حيث يمكن أن تؤدي الشيخوخة والضرر الناتج عن الضوضاء وبعض الأدوية إلى تدمير الخلايا التي لا يمكن تعويضها والتي تساعد الدماغ على معالجة الصوت.

– خطوة في طريق علاج الصمم

يقول العلماء في الولايات المتحدة، حالياً: إنهم يستطيعون إعادة تكوين الخلايا – المعروفة باسم خلايا الشعر الداخلية والخارجية – في المختبر”.

وقال البروفيسور خايمي جارسيا أنوفيروس، طبيب الأعصاب بجامعة نورث وسترن في شيكاغو والمؤلف الرئيسي للدراسة: “لقد تغلبنا على عقبة رئيسية”.

قد يفتح هذا الاكتشاف الباب أمام العلاجات الجينية القادرة على إعادة برمجة الخلايا لإعادة إنتاج الشعر المفقود داخل آذان الناس.

يتحكم حاسة السمع في نوعين من الشعيرات الدقيقة الموجودة في الأذن تسمى خلايا الشعر الخارجية والداخلية.

تقوم خلايا الشعر الخارجية بتضخيم الصوت لخلايا الشعر الداخلية، والتي تنقل الاهتزازات بعد ذلك كإشارات إلى الدماغ الذي يترجم الرسالة إلى صوت.

والسبب الأكثر شيوعًا للصمم وفقدان السمع هو موت خلايا شعر الأذن الخارجية، والذي يحدث بشكل طبيعي عندما نتقدم في العمر.

ولكن يمكن أن يحدث هذا أيضاً من الضوضاء المفرطة أو بعض الأدوية والعلاجات مثل المضادات الحيوية أو العلاج الكيميائي.

يعد فقدان السمع مشكلة رئيسية في المملكة المتحدة حيث يعاني واحد من كل ستة أشخاص من شكل من أشكال الصمم الجزئي أو الكلي.

يمكن للعلماء بالفعل إنتاج خلية شعر اصطناعية ولكنها لا تتمايز إلى خلية داخلية أو خارجية ، والتي يتم تصنيعها في القوقعة، ولتكون أساس في علاج الصمم.

أظهرت الاختبارات التي أجريت على الفئران أن التعبير عن جين يسمى TBX2 يوجه خلية شعر لإنتاج خلية شعر داخلية.

في المقابل، عندما تم حظر TBX2، أصبحت الخلية خارجية.

بينما أكد البروفيسور جارسيا أنوفيروس أن البحث لا يزال في مرحلة تجريبية مبكرة ، إلا أن الاكتشاف يمكن أن يساعد يومًا ما في إعادة نمو خلايا شعر الأذن لدى الأشخاص واستعادة سمعهم ، بالإضافة إلى اكتشاف المزيد حول أسباب الصمم.

وقال: “يمكننا الآن معرفة كيفية صنع خلايا شعر داخلية أو خارجية على وجه التحديد وتحديد سبب تعرض الخلايا اللاحقة للموت والصمم”.

وأضاف أن إنتاج هذه الخلايا يتطلب “مزيجًا جينيًا”.
قال البروفيسور جارسيا أنوفيروس إن تفاعل خلايا شعر الأذن الخارجية والداخلية لالتقاط الصوت يشبه رقص الباليه.

وأكمل قائلاً: “إنها مثل رقص الباليه. تنحني الأطراف الخارجية وتقفز وترفع الأجزاء الداخلية إلى الأذن.
“الأذن عضو جميل. لا يوجد عضو آخر في الثدييات حيث يتم وضع الخلايا بدقة. خلاف ذلك ، لا يحدث السمع.

– هل مشكلات السمع وراثية

يمكن أن تسبب الطفرات الجينية فقدان السمع بعدة طرق، وتجعل العوامل الوراثية أيضاً بعض الأشخاص أكثر عرضة لفقدان السمع من غيرهم، وتجعلهم جيناتهم أكثر عرضة لفقدان السمع بسبب الشيخوخة أو بسبب الضوضاء أو الأدوية أو العدوى.

وتشير التقديرات إلى أن أسباب ضعف السمع المرتبط بالعمر وراثية بنسبة 35-55٪.

وتشمل الأمثلة على فقدان السمع الوراثي الذي يسبب ضعف السمع تصلب الأذن ومتلازمة أوشر ومتلازمة بيندريد. يمكنك العثور على مزيد من المعلومات المحددة حول المتلازمات المختلفة تحت عنوان “متلازمات ضعف السمع”.

تلعب خلايا الشعر الحسية للأذن الداخلية دوراً حيوياً في سمعنا، ويمكن أن تمنعها الطفرات في هذه الخلايا من العمل بشكل صحيح ، مما يؤدي إلى فقدان السمع.

أخيراً، قد تسبب الطفرات الجينية العديد من الحالات الوراثية غير المرتبطة بالسمع بالإضافة إلى تشوه الأذن الداخلية ، مما يؤدي إلى الصمم عند الولادة أو لاحقاً في الحياة.

والجدير ذكره أن معظم العلماء في جميع أنحاء العالم يعملون على تحديد الطفرات الجينية المرتبطة بفقدان السمع ويقومون في كثير من الأحيان باكتشافات جديدة. يقوم علماء آخرون بتجربة العلاجات الجينية التي قد تصبح علاجات مهمة لفقدان السمع الوراثي والوراثي في المستقبل ، ربما بالاقتران مع العلاج بالخلايا الجذعية.

العلماء يتقدمون خطوة في علاج الصمم واكتشاف يمنح الأمل للملايين.. إليك التفاصيل
العلماء يتقدمون خطوة في علاج الصمم واكتشاف يمنح الأمل للملايين.. إليك التفاصيل

تابع أيضا: 

>> تقليل الإصابة بالسرطان أصبح سهلا عبر هذه الخطوات بعد دراسة أجريت على 2157 شخصاً

>>  ما هي أخطر أنواع سرطان الثدي وطرق العلاج.. إليك أهم المعلومات 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى