الصحة

كيفية علاج ومنع حروق الشمس؟!.. متى نطلب المساعدة الطبية

حروق الشمس هو مصطلح يشير إلى الضرر الناجم عن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية من الشمس أو من مصادر أخرى، مثل المصباح الشمس، يمكن أن تختلف حروق الشمس من خفيفة إلى شديدة.

– منع حروق الشمس

يمكن أن تسبب حروق الشمس الألم والحرقان، ووفقاً لدراسة 2005، يمكن أن تزيد أيضاً من خطر الإصابة بسرطان الجلد والتجاعيد والبقع البنية والنمش، قد يبدو الجلد منتفخاً، مع احتمال ظهور بثور.

عادةً ما يتحول لون البشرة الفاتحة إلى اللون الوردي أو الأحمر، ولكن قد تصبح درجات لون البشرة الداكنة أغمق، ويعتمد مدى وشدة حروق الشمس على نوع جلد الشخص ومستوى تعرضه للشمس.

في هذه المقالة، تعرف على المزيد حول كيفية تأثير حروق الشمس على الشخص، وماذا تفعل إذا حدث، ومتى تطلب المساعدة الطبية، وكيفية المساعدة في منع حروق الشمس.

توضح هذه الدراسة التي أجريت عام 2005 أنه من الناحية الطبية، تنطوي حروق الشمس على التهاب يؤدي إلى حمامي (طفح جلدي) ووذمة (تورم) بسبب تراكم السوائل.

كما أنه ينطوي على تغييرات في خلايا الجلد، يؤدي إلى نمو خلايا حروق الشمس، والتي يمكن أن تصبح سرطانية، وتقليل الخلايا البدينة، التي تلعب دوراً في جهاز المناعة.

تختلف أعراض حروق الشمس بين الأشخاص، يمكن أن تؤثر حروق الشمس على أي شخص، لكن الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة أكثر عرضة للإصابة.

– بعد التعرض، قد يصبح الجلد: “حار، حساسة للمس، مؤلم، منزعج، مسبب للحكة، متقرح”، وقد يتحول لون الجلد الفاتح إلى اللون الأحمر، وقد يتغير لون البشرة الداكنة إلى لون أغمق.

ويمكن أن تؤثر أعراض حروق الشمس الشديدة على الجسم كله، وهي تشمل: “حمة، قشعريرة، صداع الرأس، استفراغ و غثيان، شعور عام بالتوعك، وقد يحتاج الشخص المصاب بحروق الشمس الشديدة إلى رعاية طبية.

في الحالات القصوى، يمكن أن يحدث الإنهاك الحراري، أو الأكثر خطورة، ضربة الشمس، إذا واجه الشخص ما يلي، فيجب على الشخص طلب المشورة الطبية الفورية: “ضغط دم منخفض، الإغماء والدوخة، ألم عام في جميع أنحاء الجسم، ضعف شديد، التنفس الضحل، تغيرات في السلوك، مثل التهيج أو الارتباك أو صعوبة التفكير أو الهلوسة”.

سيشخص الطبيب الإرهاق الحراري عندما تكون درجة حرارة الجسم الأساسية أعلى من المعتاد بعد التعرض لأشعة الشمس ولكن لا تزيد عن 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية).

وفي حالة الشخص المصاب بضربة شمس، ستكون درجة حرارة الجسم الأساسية أكثر من 40 درجة مئوية، ضربة الشمس هي حالة تهدد الحياة وتحتاج إلى اهتمام عاجل.

– الجدول الزمني

يمكن لأي شخص أن يتوقع ما يلي مع حروق الشمس: “يظهر الطفح الجلدي عادة بعد 2-6 ساعات من التعرض، تبلغ أعراض الجلد ذروتها في حوالي 12-24 ساعة بعد التعرض، يتقشر الجلد ويتقشر بعد حوالي 4-7 أيام”.

– علاجات حروق الشمس

في حالة حدوث حروق الشمس، يجب على الشخص القيام بما يلي:

1- ابتعد عن الشمس ويفضل أن تذهب إلى الداخل.

2- تجنب المزيد من التعرض لأشعة الشمس حتى يشفى حروق الشمس.

3- برد الجلد بقطعة قماش مبللة أو منشفة، أو خذ حماماً بارداً.

4- ضع مرطباً أو كريماً بعد الشمس، مثل الصبار.

5- تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو غيره من الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات ( المسكنات ) لتخفيف الألم وتقليل التورم.

6- ضع كريم الهيدروكورتيزون لتقليل الالتهاب والحكة.

7- اشرب المزيد من الماء للمساعدة في منع الجفاف.

8- تجنب لمس أو كسر البثور الصغيرة لتقليل خطر العدوى، البثور تحمي الجلد.

9- تجنب خدش الجلد المتقشر أو نتفه أو إزالته.

10- ارتدِ ملابس فضفاضة بينما يشفى الجلد.

وفي حالات حروق الشمس الشديدة، قد يصف الطبيب الستيرويد عن طريق الفم للمساعدة في تقليل الالتهاب، بالنسبة للجفاف الشديد أو الإجهاد الحراري، قد يوصون بالسوائل الوريدية.

– أساطير رعاية حروق الشمس

يمكن لبعض العلاجات التي يستخدمها الأشخاص لحروق الشمس أن تجعل الأعراض أو تلف الجلد أسوأ.

فمثلاً: “لا تضع الزبدة على الحرق على الجلد، لا تستخدم الفازلين، لا تضع الثلج أو أكياس الثلج”.

– منع حروق الشمس

أفضل طريقة لتجنب حروق الشمس هي إدارة الطريقة التي يعرض بها الناس بشرتهم لأشعة الشمس.

هذا يشمل: “الجلوس في أماكن مظللة، ارتداء ملابس تغطي الجسم ويفضل أن تكون من قماش منسوج بإحكام، يرتدي قبعة واسعة الحواف، حماية العينين بالنظارات الشمسية، تجنب الخروج في أشد فترات اليوم حرارة، استخدم دائماً واقياً من الشمس بعامل حماية من الشمس 30+ ويعيد تطبيقه بانتظام، النظر في حماية إضافية للوجه والرقبة والجذع والأجزاء التي لا تتعرض عادة لأشعة الشمس”.

بعض التعرض لأشعة الشمس ضروري للجسم لإنتاج فيتامين D، ولكن جمعية السرطان الأمريكية لا تنصح بالتعرض لأشعة الشمس دون وقاية بسبب مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، وبدلاً من ذلك، يوصون بمصادر غذائية، مثل الأسماك الدهنية والأطعمة المدعمة.

– عوامل الخطر

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بحروق الشمس إذا كان لديه: “البهاق، داء الثعلبة، المهق”.

من المرجح أن تحدث حروق الشمس في الحالات التالية: “في مواقع بالقرب من خط الاستواء، على ارتفاعات عالية، عندما تكون الشمس عالية في السماء، عندما تكون السماء صافية، عندما ينعكس ضوء الأشعة فوق البنفسجية، على سبيل المثال، عن طريق الماء أو الجليد أو الثلج، عند استخدام المصباح الشمسي”.

يجب أن يكون الناس حذرين بشكل خاص في هذه المواقف.

– أي واقي من الشمس

الواقيات من الشمس هي مستحضرات تجارية تحجب الأشعة فوق البنفسجية عندما يطبقها الناس على الجلد، لديهم تصنيف SPF على أساس قدرة الواقي من الشمس على منع حروق الشمس.

كلما ارتفع تصنيف عامل الحماية من الشمس (SPF)، زادت الحماية من الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن يتوقعها الشخص، وأقل تلف الجلد المباشر الذي يجب أن يحدث.

يجب أن يوفر الواقي من الشمس أيضاً الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، لا تسبب أشعة UVA حروق الشمس، لكنها تساهم في شيخوخة الجلد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

توفر العديد من واقيات الشمس حماية واسعة النطاق، مما يعني أنها تحمي من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة.

توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بأن يستخدم كل شخص واقٍ من الشمس مع: “عامل حماية من الشمس 30+، حماية UVA و UVB، مقاوم المياه”.

– يجب على الناس استخدام واقي الشمس على النحو التالي:

1- استخدم الكثير لتغطية الجسم – معظم الناس يستخدمون فقط 25-50٪ مما يحتاجون إليه.

2- انتبه لأعلى الأذنين والقدمين والرقبة والأماكن الأخرى التي يسهل نسيانها.

3- يوضع قبل 15 دقيقة من التعرض.

4- يوضع على البشرة الجافة.

5- يعاد تطبيقه كل ساعتين أو بعد السباحة أو التعرق.

6- استخدمي مرطب شفاه بعامل حماية من الشمس 30+.

7- تحقق من أي تعليمات على العبوة قبل الاستخدام.

– أي واقي من الشمس يجب أن أستخدمه؟

مع تزايد المخاوف بشأن الأضرار التي تلحق بالبيئة، تحظر بعض البلدان الآن استخدام واقيات الشمس غير الصديقة للشعاب المرجانية، ويمكن أن تكون واقيات الشمس ضارة بطرق أخرى أيضاً، لكن بعض الخيارات أقل ضرراً.

– عند البحث عن واقٍ من الشمس، توصي مؤسسة Save the Reef بما يلي:

اختيار المنتجات التي تحتوي على جسيمات دقيقة أو غير نانوية، لأنها أقل سمية من الجسيمات النانوية

استخدم المستحضر بدلاً من البخاخ أو الواقي من الشمس، حيث تقل احتمالية أن تكون المستحضرات ضارة بصحة الإنسان.

اختيار واحد مع أقل كمية من البلاستيك والتغليف اللازمة

العثور على واقي من الشمس لا يحتوي على المكونات الملوثة المدرجة في قائمة هيل

ملخص

يمكن أن تحدث حروق الشمس إذا كان الشخص يقضي وقتاً طويلاً في ضوء الشمس، ويمكن أن يسبب حروق في الجلد، أولئك الذين لديهم بشرة فاتحة هم أكثر عرضة للإصابة ، ولكن يمكن لأي شخص لديه أي نوع من الجلد أن يصاب بحروق الشمس.

يمكن أن تخفف العلاجات المنزلية الشعور بعدم الراحة، ولكن إذا أصيب الشخص بحمى أو إغماء أو تغيرات في الوعي، فإنه يحتاج إلى عناية طبية فورية.

تشمل طرق المساعدة في منع حروق الشمس الحد من الوقت الذي تقضيه في الشمس واتخاذ تدابير وقائية، مثل استخدام واقي الشمس والبقاء في الظل وارتداء الملابس التي تغطي الجسم.

كيفية علاج ومنع حروق الشمس؟!.. متى نطلب المساعدة الطبية
كيفية علاج ومنع حروق الشمس؟!.. متى نطلب المساعدة الطبية


تابع المزيد:

))أكبر صانع للسلاح في العالم يكشف عن خطته الخطيرة “كابوس الروس”.. فما تفاصيلها؟!

)) ماسك يرد على لاعب سعودي دعاه للاعتراف بوجود الخالق عقب تصريحات مثيرة عن دخوله جهنم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى