أخبار العالمسلايد رئيسي

أوكرانيا تعلن استهداف أحدث سفن الأسطول الروسي في جزيرة الثعبان.. وصور الأقمار الصناعية توثق

بعد أن تجدد القتال خلال الأيام القليلة الماضية بأنحاء جزيرة الثعبان الاستراتيجية في البحر الأسود، أعلنت أوكرانيا أنها ألحقت أضراراً بسفينة لوجستية تابعة للبحرية الروسية بالقرب من الجزيرة الصغيرة المهمة.

دخان يتصاعد من جزيرة الثعبان

وقال سيرهي براتتشوك، المتحدث باسم الإدارة العسكرية الإقليمية في أوديسا: “بفضل أفعال بحارتنا، اشتعلت النيران في سفينة الدعم فسيفولود بوبروف، وهي من أحدث سفن الأسطول الروسي”.

فيما أظهرت صور الأقمار الصناعية التي نشرتها شركة “ماكسار”، وهي شركة خاصة مقرها الولايات المتحدة، آثار ما قالت إنها هجمات صاروخية محتملة على سفينة إنزال روسية من طراز سيرنا بالقرب من الجزيرة القريبة من الحدود البحرية بين أوكرانيا ورومانيا.

وأظهرت الصور أيضاً أضراراً لحقت ببعض المباني على الجزيرة.

وفي وقتٍ سابق من شهر أبريل/نيسان الفائت، شهدت الجزيرة الاستراتيجية انتصارات عدّة للقوات الأوكرانية على القوات الروسية التي تحاول اقتحامها والسيطرة عليها بشكل كامل.

أهمية جزيرة الثعبان

تعتبر جزيرة الثعبان الصغيرة منطقة استراتيجية في البحر الأسود، تسمح بتشكيل تهديدات خطيرة ومكشوفة في الوقت نفسه، إذ يوفر موقعها الذي تبلغ مساحته هكتارات قليلة، منصة إطلاق خطيرة في كل مكان حولها، كما تسمح نظرياً بضرب كل الساحل الأوكراني.

وتقع على مسافة نحو 50 كلم من مصب نهر الدانوب، أحد الأنهار الرئيسية في أوروبا والطريق التجاري المهم، وعلى مسافة حوالي 100 كلم من مدينة أوديسا.

كما تقع أعلى مسافة أقل من 200 كيلومتر من ميناء كونستانتا الروماني الرئيسي، و300 كيلومتر من القاعدة الروسية الرئيسية في شبه جزيرة القرم في سيفاستوبول، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

إلى ذلك، توفر تلك الجزيرة التي لا تزال القوات الأوكرانية تسيطر عليها، في أوقات السلم، نطاقاً بحرياً واسعاً وتتمتع بثروات طبيعية وخصوصاً مواد نفطية.

وكانت جزيرة الثعبان أو ما تسمى كذلك بجزيرة “الأفعى”، قد تحولت إلى رمز للمقاومة الأوكرانية منذ اليوم الأول للعملية العسكرية الروسية التي انطلقت في 24 فبراير/شباط الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى