الصحة

أسباب “جلطة الساق” بعد الولادة القيصرية وطرق علاجها.. إليك أهم المعلومات

 

تعاني بعض النساء اللاتي خضعن لجراحة قيصرية أثناء الولادة من الإصابة بـ “جلطة الساق”، وأثبتت دراسات عدة أنهن عرضة لهذا النوع من الجلطة أكثر من النساء اللاتي يلدن بشكل طبيعي ودون تدخل جراحي.

 

جلطة الساق بعد الولادة القيصرية:

 

 أكد الباحثون بعد التحليلات والدراسات الدولية أن النساء اللواتي خضعن لعملية قيصرية كن أكثر عرضة للإصابة جلطات الساق بعد الولادة بـ 4 مرات من النساء اللواتي ولدن عن طريق المهبل سواء كانت جلطات في الساقين أو الرئتين. كما أوضح الباحثون أن الحمل بحد ذاته يزيد من احتمالات الإصابة بجلطة الساق بعد الولادة القيصرية في الأسابيع التالية للجراحة، حيث يمكن أن تتعرض 1 من بين كل 1000 امرأة خضعن للولادة القيصرية للجلطات الدموية.

 

وعلى الرغم من أن الولادة القيصرية تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم إلا أن هذا الخطر لايزال منخفضًا، ولن تصاب غالبية النساء بهذه الحالة، ومع ذلك يجب أخذ المخاطر في الاعتبار والتحدث مع طبيبك حولها قبل اتخاذ أي قرارات.

اقرأ أيضاً:

تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

أعراض جلطة الساق بعد الولادة القيصرية:

جلطة الساق هي تخثر الدم في الأوردة العميقة مما يؤدي إلى الإصابة بالجلطة، وتشمل أعراض الجلطة بعد الولادة ما يلي:

 

التهاب الساق والشعور بالثقل.

تورم الساق المصابة بالجلطة وانتفاخها وقد يكون ذلك خفيفاً أو شديداً بحسب شدة الإصابة.

وفي حال تحرر الجلطة من الساق وانتقالها إلى الرئتين تظهر الأعراض التالية على المصاب:

ألم في الصدر.

سعال.

صعوبة في التنفس.

انسداد رئوي.

 

عند تحرر الجلطة وانتقالها للرئة يمكن أن تكون مهددة للحياة لذا عند شعورك بأي من الأعراض السابقة عليكِ سرعة التوجه للطبيب لتشخيص حالتك وتلقي العلاج المناسب.

d983d98ad981d98ad8a9 d8a7d984d8aad8b9d8a7d985d984 d985d8b9 d8a7d984d8b7d981d984 d8add8afd98ad8ab d8a7d984d988d984d8a7d8afd8a9

اقرأ أيضاً:

كيف تتخلص من حصوات المرارة بطرق طبيعية.. وأطعمة عليك الحذر من تناولها

أسباب جلطة الساق بعد الولادة القيصرية:

 

 ترتفع خطورة التعرض لجلطة في الساق بعد الولادة القيصرية عن الولادة الطبيعية، وهناك بعض الأسباب التي يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بالجلطات وتتضمن الآتي:

 

 الولادة القيصرية.

السمنة.

النساء الأكبر من 35 عامًا.

 العدوى.

 السكري.

ارتفاع ضغط الدم.

 

ويمكن أن يساهم الحمل في حدوث الجلطات لعدة أسباب تتضمن الآتي:

التغيرات في الهرمونات والبروتينات التي تؤثر على ميل الدم للتجلط.

تسمم الحمل.

الضغط على الأوعية الدموية في الحوض.

انعدام الحركة بعد الولادة القيصرية.

 الخضوع لعملية الولادة قيصرية يزيد من احتمالات حدوث جلطة الساق لأن أي عملية جراحية يمكن أن تؤدي إلى تكوين جلطات دموية، وذلك لأن الجسم يستجيب للجراحة من خلال تعبئة آليات الشفاء من خلال زيادة ميل الدم للتجلط لإغلاق الجروح.

اقرأ أيضاً:

تعرف على أبرز أسباب ألم الرقبة والأمراض التي يرتبط بها

وفي كثير من الحالات تلعب المشكلة التي دفعت الحامل إلى الخضوع لعملية قيصرية دورًا مثل تسمم الحمل، حيث بعض الحالات التي تزيد حاجتها للخضوع للولادة قيصرية تزيد أيضًا من خطر الإصابة بجلطات الدم.

علاج جلطة الساق بعد الولادة القيصرية:

 

إذا اشتبه طبيبك في إصابتك بتجلط الدم الوريدي في الساق (جلطة الدم) فسينصحك باستخدام الأدوية المضادة للتخثر، وأبرزها حقنة من عقار يدعى الهيبارين لتسييل الدم، وهناك أنواع مختلفة من الهيبارين وفقًا لحالتك الصحية وبعض العوامل الأخرى التي يحددها الطبيب، وتتمثل فوائد الهيبارين في أنه:

 

يعمل على منع زيادة حجم الجلطة حتى يتمكن جسمك من إذابة الجلطة تدريجيًا.

 يقلل من مخاطر الانسداد الرئوي.

يقلل من خطر الإصابة بجلطات أخرى.

يقلل من خطر حدوث مشاكل طويلة الأمد في الساق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى