سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| “الحج اليهودي” يبدأ إلى تونس.. ومشاهد “غضب” تنطلق من مطار قرطاج

بدأت جزيرة جربة التونسية استقبال آلاف الزوار اليهود القادمين إلى “كنيس الغريبة” حيث تقام مراسم الحج اليهودي سنوياً، إلا أن الوفود التي بدأت بالظهور في مطار قرطاج آتية من إسرائيل، أثارت غضب تونسيين على وسائل التواصل الاجتماعي.

الحج اليهودي إلى تونس

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يوثق وصول وفود إسرائيلية إلى مطار قرطاج للمشاركة في الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة.


وقال الباحث والناشط السياسي جمال الدين الهاني عقب نشره أحد الفيديوهات إن : “شاهدت اليوم كمئات التوانسة في مطار تونس قرطاج، مجموعة سياح تحاول التسويق الحذر والذكي لمشهد يختلط فيه العار بالألم، حيث قام الإسرائيلي بجمع الجوازات الإسرائيلية على عين الملأ بلهجة تل أبيبية، ثم تحول إلى إدارة الحدود بمعية مترجم تونسي مما يعني غياب يهود تونسيين وذلك من أجل الحصول على تأشيرة عبور دون اعتماد وثائقه الرسمية”.

وأضاف “الجميع رأى الجوازات الإسرائيلية وهذا كان الهدف التطبيعي المتدرج. الجميع شاهد أمنيين سريين يحيطون المجموعة برعاية حذرة. كل ذلك بعد يومين من دموع التماسيح والقوميين العرب على روح الشهيدة شيرين أبو عاقلة”.

وعلّق أحد الناشطين بالقول: “وفد سياحي إسرائيلي يهبط بمطار تونس قرطاج، توفيق شرف الدين (وزير الداخلية) أنت مسؤول عن هذا التطبيع، الرئيس قيس سعيد أنت تخلف وعدك تجاه الضمير التونسي”.

وكتبت الناشطة فدوى الرحموني “دولة الإفك والبهتان التي رفعت شعار التطبيع خيانة، تستقبل صهاينة قادمين من تل أبيب مباشرة، يوم الجنازة المهيبة للشهيدة شيرين أبو عاقلة”.

وبدوره، قال المحامي عبد الله عبد الحميد: “تتواتر الأخبار عن وصول وفد إسرائيلي لمطار تونس قرطاج، هل جاؤوا ليعزونا في وفاة شهيدة القضية الفلسطينية الإعلامية شيرين أبو عاقلة؟”.

زوار بالآلاف خلال الحج اليهودي

ولأول مرة منذ أكثر من عامين مع ظهور جائحة كورونا، سيشارك عدد كبير من الحجاج إلى تونس في الاحتفالات الدينية على مدار ثمانية أيام، حيث ألغي الحج اليهودي في عامي 2020 و 2021 ، بسبب الجائحة العالمية.

ومن جانبه، قال زعيم الجالية اليهودية، بيريز الطرابلسي إنه: “من المتوقع أن يكون عدد الزوار اليهود بين 4000 و 5000 زائر إلى تونس”.

وأشار إلى أن الاستعدادات للحج خير مثال على العلاقة الجيدة بين اليهود والمسلمين في تونس.

ولفت الطرابلسي إلى أن العديد من المسلمين التونسيين يساهمون في إنجاح مناسك الحج اليهودي.

ونوّه أن أعداد الحجاج من إسرائيل غير معروفة هذا العام، وأشار إلى أنه من المقرر أن يبدأ الحج في عطلة نهاية الأسبوع ولكن كانت هناك بعض التعقيدات في التأشيرات للإسرائيليين.

كنيس جربة الأقدم في أفريقيا

ويعتبر الكنيس اليهودي في جربة الأقدم في أفريقيا وموقع للحج اليهودي، هذا لأنه، بحسب الأسطورة الدينية اليهودية، تم بناء مكان العبادة البالغ من العمر 2500 عام – والمعروف باسم كنيس غريبة باللغة العربية – باستخدام بقايا أول معبد يهودي دمر في القدس.

ويزعم اليهود أن المعبد دمره ملك بابلي أرسل المصلين اليهود إلى المنفى، وأن المنفيين حملوا معهم أجزاء من المعبد إلى جربة.

ويعيش حوالي 1000 يهودي تونسي في جربة، وهذا يجعلها أكبر جالية يهودية في تونس وثاني أكبر جالية في العالم العربي، من بعد الجالية المغربية اليهودية في الدار البيضاء، التي يتراوح عدد أفرادها بين 1500 و 2000 يهودي.

يشار إلى أنه بعد استقلال تونس عن فرنسا عام 1956، غادر العديد من اليهود التونسيين البلاد، حيث كان الوضع الاقتصادي في تونس صعبًا في ذلك الوقت، وكانت هناك أيضًا توترات متزايدة بين الجالية اليهودية والأغلبية المسلمة في تونس بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وكذلك حدثت موجة ثانية كبيرة من هجرة اليهود التونسيين بعد حرب عام 1967.

وفي عام 2002، كان كنيس جربة هدفاً لأعمال العنف عندما صدم المهاجم شاحنة محملة بغاز البروبان السائل في المبنى، وأسفر الانفجار عن مقتل 19 شخصاً بينهم 14 سائحاً من ألمانيا، وأعلن تنظيم القاعدة المتطرف مسؤوليته عن الهجوم.

وفي كانون الثاني / يناير 2018، ألقيت قنابل حارقة على مدرسة يهودية في جربة، ولم تقع إصابات بالرغم من تضرر المدرسة.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيد، قد قال قبل انتخابه في عام 2019 ، إنه لن يسمح لأي شخص يحمل جواز سفر إسرائيلي بدخول تونس، ولا حتى لزيارة كنيس جربة.

وجاء تصريحه كرد فعل واضح على التطبيع المستمر للعلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربية ، بما في ذلك المغرب، جارة تونس، ورداً على سؤال حول ما يسمى باتفاقات أبراهام خلال المناظرة الرئاسية في 2019 ، أجاب سعيد: “التطبيع هو كلمة خاطئة يجب أن نتحدث عنها. يجب أن نتحدث عن الخيانة العظمى”.

وفيما يتعلق بعلاقتها مع إسرائيل، استبعدت وزارة الخارجية التونسية إقامة علاقات دبلوماسية الصيف الماضي، على الرغم من ذلك، يتم السماح أحيانًا بدخول الإسرائيليين إلى تونس، وعادة في ظل ظروف خاصة.

ويذكر أن الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة ينظم كل عام في اليوم الثالث والثلاثين من عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين الذين لا يزيد عددهم على 1500، معظمهم يعيشون في جربة مقابل مئة ألف قبل الاستقلال عام 1956.

مواضيع ذات صِلة : يطمحون لتقديم القرابين في المسجد الأقصى.. تنظيم الهيكل وعيد الفصح اليهودي و حرب عالمية تلوح بالأفق

ويحظى معبد الغريبة بجزيرة جربة التونسية، بأهمية كبرى لدى اليهود المنتشرين في العالم، لأنه أحد أقدم المعابد اليهودية في العالم، والذي يعود تاريخه إلى 2500 عام، وفيه أقدم نسخة للتوراة.

شاهد أيضاً : الرئيس التونسي يهاجم أردوغان.. “لسنا ولاية عثمانية تنتظر فرماناً”

بالفيديو|| "الحج اليهودي" يبدأ إلى تونس.. ومشاهد "غضب" تنطلق من مطار قرطاج
بالفيديو|| “الحج اليهودي” يبدأ إلى تونس.. ومشاهد “غضب” تنطلق من مطار قرطاج

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى