أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

عقب اشتباكات عنيفة.. حكومة باشأغا تدخل طرابلس والدبيبة يستنفر الطيران المسيّر ويطالب بأمرٍ خطير

اندلعت مواجهات في طرابلس، اليوم الثلاثاء، بعدما أعلنت الحكومة الليبية المعيّنة من البرلمان، دخولها إلى العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المنافسة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، التي ترفض التخلي عن السلطة.

اندلاع مواجهات في طرابلس

وأعلن المكتب الإعلامي للحكومة الموازية “وصول رئيس وزراء الحكومة الليبية السيد فتحي باشأغا برفقة عدد من الوزراء إلى العاصمة طرابلس استعداداً لمباشرة أعمال حكومته منها”.

واندلعت مواجهات بين مجموعات مسلّحة في طرابلس بعد وقت قصير من دخولها.

كان باشأغا، قد أعلن ليل الإثنين، دخول حكومته إلى العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المنافسة برئاسة عبد الحميد الدبيبة التي ترفض التخلي عن السلطة.

وقال في تعليقات مصورة: “وصلنا الى العاصمة بسلام وأمان. الاستقبال كان حافلا”، مضيفاً أن حكومته مستعدة للعمل مع كل الليبيين، ومنهم معارضيه.

ولكن بعد ساعات من دخوله العاصمة، أعلن مكتب رئيس الوزراء الليبي المكلف من قبل البرلمان فتحي باشأغا، أنه غادر طرابلس، دون كشف مزيد من التفاصيل.

حكومة باشأغا تمنح مناصري الدبيبة الأمان

في سياقٍ متصل، أكد عصام أبوزريبة وزير الداخلية بحكومة باشأغا أنهم “لن يلاحقوا حكومة عبدالحميد الدبيبة منتهية الولاية”.

وقال في تصريحات تلفزيونية إن “الحكومة ستمارس عملها من طرابلس وستُجرى عملية تأمين العاصمة بشكل جيد ووفق الخطة الموضوعة”.

كما أصدر أبوزريبة كلمة مرئية أكد فيها مباشرة الحكومة الليبية لمهامها من العاصمة طرابلس وأن الحكومة بصدد استلام كل المؤسسات والوزارات داخل العاصمة طرابلس.

وطمأن الوزير بأنهم يعملون على “ضبط الأمن والحفاظ على الأرواح وممتلكات المواطنين وأنهم سيعملون بالسلم وقوة القانون”.

وطالب جميع عناصر الشرطة والجهات الأمنية بمؤازرة الجهات المعنية والتعاون لاستلام الوزارات، والمحافظة على ممتلكات ومقدرات الشعب الليبي.

الدبيبة يأمر بوضع الطيران المسير بحالة استنفار

وقبيل وصول باشأغا، أمر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، بوضع الطيران المسيّر في حالة استنفار وعلى أهبة الاستعداد لأية طوارئ.

وطالب الدبيبة في خطاب وجّهه إلى آمر ركن القوات الجوية في حكومته بإعلان الاستنفار في غرفة عمليات الطيران المسيّر، ومراقبة أي تحركات مسلّحة في نطاق طرابلس الكبرى (نقطة تمركز غرب جسر 17 جنوب جسر السبيعة وشرق بوابة القويعة)”.

كما أذن لغرفة العمليات “بالتعامل المباشر بالذخيرة الحية مع أي تحركات مشبوهة من شأنها زعزعة الاستقرار وتثبيت ذلك بالتصوير الجوي والإحداثيات”.

وجاء قراره بعد ساعات من مواجهات مسلّحة شهدتها منطقة جنزور جنوب غربي العاصمة طرابلس، بين ميليشيا “فرسا جنزور” التابعة لوزارة الدفاع و”الكتيبة 55″ التابعة لميليشيا “دعم الاستقرار” والموالية لوزارة الداخلية، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى وخسائر مادية بالمحلات والمباني، بالتزامن مع مواجهات أخرى شهدتها مدينة صبراتة.

في السياق، نقلت وسائل إعلام ليبية عن مواقع الرصد الجوي، أن طائرة خاصة غادرت طرابلس من مطار معيتيقة بالعاصمة فور إعلان دخول باشأغا إليها من المرجح أنها أقلت مسؤولين بالحكومة منتهية الولاية.

دعوات دولية إلى التزام الهدوء

دعت المستشارة الدولية الخاصة بليبيا ستيفاني وليامز إلى الهدوء، كما دعت الجانبين المتنافسين إلى الامتناع عن المشاركة في الاشتباكات.

وقالت في تغريدة: “الصراع لا يمكن تسويته بالعنف، ولكن من خلال الحوار والوساطة”، مضيفة أن الأمم المتحدة على استعداد لاستضافة الطرفين لمساعدة ليبيا على التوصل بإجماع وبصدق إلى سبيل نحو الاستقرار وإجراء) الانتخابات.

من جهتها، دانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الاشتباكات التي شهدت إطلاق النيران بشكل عشوائي واستخدام الأسلحة الثقيلة في حي مكتظ بالسكان.

مواضيع ذات صِلة : ميليشيا مرتبطة بالدبيبة تحتجز وزيرين من حكومة باشاغا… وليبيا تعلن وقف تصدير النفط في عدة موانىء

وشكل الإخفاق في إجراء الانتخابات انتكاسة كبيرة للجهود الدولية لإنهاء عقد من الفوضى في ليبيا، ليبدأ فصل جديد في المأزق السياسي القائم في ليبيا منذ أمد، حيث تتنازع الحكومتان المتنافستان السلطة بعد مساع نحو الوحدة العام الماضي.

شاهد أيضاً : وادي الكواكب في ليبيا: منطقة غامضة ومحيرة للعلماء ..تحتوي على مجسمات الكواكب والأجرام السماوية

عقب اشتباكات عنيفة.. حكومة باشأغا تدخل طرابلس والدبيبة يستنفر الطيران المسيّر ويطالب بأمرٍ خطير
عقب اشتباكات عنيفة.. حكومة باشأغا تدخل طرابلس والدبيبة يستنفر الطيران المسيّر ويطالب بأمرٍ خطير

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى