أخبار العالمسلايد رئيسي

خالد بن سلمان يكشف سبب زيارته المفاجئة لواشنطن وماذا بحث مع المسؤولين بالبيت الأبيض

كشف الأمير خالد بن سلمان، مساء أمس الثلاثاء، عن سبب زيارته المفاجئة إلى واشنطن وما حملته من نتائج، بالوقت الذي يسود التوتر علاقة البلدين على خلفية ملفات متعددة فيها خلافات.

خالد بن سلمان في واشنطن

وأكد الأمير خالد بن سلمان أنه زار واشنطن إنفاذًا لتوجيهات ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، والتقى مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين المملكة والولايات المتحدة.

وفي تغريدة على حسابه بتويتر، اليوم الأربعاء، قال إنه استعرض مع المسؤول الأميركي، العلاقات السعودية الأميركية المشتركة.

وحسب وسائل إعلام سعودية، فقد جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات السعودية – الأمريكية التاريخية الراسخة، وبحث آفاق التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، واس، أنه حضر الاجتماع الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة، والسفير لدى اليمن محمد بن سعيد آل جابر، والمستشار العسكري لوزير الدفاع اللواء طلال بن عبدالله العتيبي، بالإضافة إلى مدير مكتب نائب وزير الدفاع هشام بن عبدالعزيز بن سيف.

أما من الجانب الأميركي، فحضره المنسق لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى مجلس الأمن القومي الأميركي، بريت ماكغورك.

اقرأ المزيد|| أمريكا تتودد للسعودية و”خالد بن سلمان” بزيارة مفاجئة لواشنطن طارحاً مطالب الرياض

 

ملفات بحثها الطرفان

وتحدثت التقارير أن مستشار الأمن القومي الأمريكي ونائب وزير الدفاع السعودي بحثا هدنة اليمن وأزمة أوكرانيا وقضايا مشتركة.

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا، عادت الخلافات لتتأجج بين البلدين، حيث ضغطت الولايات المتحدة على دول الخليج وبمقدمتها السعودية لتحرير أسعار النفط وإمداد السوق بالمزيد من منتجات الطاقة، إلا أنّ تحالف أوبك الذي تعتبر السعودية أكبر مؤسسيه رفض الطلب الأمريكي مراراً.

ولم يشارك محمد بن سلمان في المكالمة الهاتفية التي جمعت بين الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والملك سلمان، والتي طلب فيها الرئيس الأمريكي مزيدًا من المساعدات فيما يتعلق بقضايا إمدادات النفط.

وتواصل الولايات المتحدة بشكل دوري التأكيد على أنها ستستمر بحماية أمن السعودية والدفاع عنها وإمدادها بالسلاح، إلا أنّ موقفها من ميليشيا الحوثي في اليمن كان من ضمن أبرز الملفات الخلافية بين البلدين.

اقرأ أيضاً|| أرامكو السعودية تعزز مكانها كأغلى شركة بالعالم وتحقق قفزة بالأرباح معلنةً توزيع الملايين للمساهمين

ولا تعتبر زيارة “بن سلمان” إلى الولايات المتحدة هي الأولى، حيث جرت اجتماعات رفيعة المستوى مع إدارة بايدن في يوليو (تموز) 2021، وقيل حينها إنها حققت تقدماً محدود بعلاقة البلدين.

يذكر أنّ العلاقة السعودية الأمريكية متوترة منذ تولي إدارة بايدن للحكم، حيث انتهج سياسة الابتعاد عن دول الشرق الأوسط، وسادت الخلافات على سطح العلاقات مع العديد من بلدان المنطقة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى