الصحة

هل لتناول الطعام في وقت متأخر من الليل فوائد لمكافحة الشيخوخة.. إليك الجواب!

تشير دراسة أُجريت على الفئران إلى أن توقيت الوجبات مهم لتعظيم التأثيرات لمكافحة الشيخوخة، إذ أن تقييد السعرات الحرارية، يلعب دوراً هاماً بالصحة العقلية للإنسان.

– علاقة الطعام بمكافحة الشيخوخة

وفقاً لدراسة حديثة، فإن الفئران التي أكلت فقط خلال المرحلة النشطة من دورتها اليومية، عاشت حوالي 35٪ أطول من الفئران الضابطة التي أكلت متى أرادت.

كما عاشت الفئران التي تتبع نظاماً غذائياً مقيداً بالسعرات الحرارية، والتي لم تأكل إلا خلال مرحلة الخمول، 10٪ أطول من الفئران الضابطة.

وقال مؤلفو الدراسة: “إذا كانت النتائج صحيحة بالنسبة للبشر، فإنهم يقترحون أنه لتحقيق أقصى قدر من العمر، يجب على الناس تقليل السعرات الحرارية التي يتناولونها وتجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل”.

وأضافوا: “أنه في الديدان والذباب والقوارض والقرود أثبتت أن الأنظمة الغذائية التي تقيد بشدة إجمالي السعرات الحرارية، مع توفير جميع العناصر الغذائية الأساسية، تطيل متوسط ​​العمر”.

ويظهر البحث أنه في جميع هذه الكائنات الحية، يؤدي نقص الغذاء إلى تغيرات فسيولوجية تعزز طول العمر وتؤخر ظهور الأمراض المرتبطة بالعمر.

ويوضح البحث أن النظم الغذائية المقيدة بالسعرات الحرارية في البشر، والتي تنطوي على تقليل متوسط ​​السعرات الحرارية التي يتم تناولها بنحو الثلث، قد تؤدي أيضاً إلى إطالة عمر الإنسان، على الرغم من عدم وجود أدلة قوية حالياً.

وكشفت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن توقيت تقييد السعرات الحرارية يمكن أن يكون له تأثير بسبب نظام الساعة البيولوجية، الذي يتحكم في الدورات اليومية لعلم وظائف الأعضاء والتمثيل الغذائي والسلوكيات مثل الأكل، وقد تم ربط هذا أيضاً بالشيخوخة.

وقاد هذا الباحثين في مركز ساوث وسترن الطبي التابع لجامعة تكساس (UT) في دالاس، تكساس، إلى التحقيق فيما إذا كان توقيت الوجبات يساهم في إطالة آثار تقييد السعرات الحرارية.

وأظهرت العديد من الدراسات أن تقييد السعرات الحرارية يزيد من متوسط ​​عمر الفئران، لكن معظم هذا البحث تضمن قيام العلماء بإطعام فئران التجارب بنظام غذائي محدود السعرات الحرارية خلال النهار.

وعلى عكس البشر، تكون الفئران ليلية، مما يعني أنها تطورت لتتغذى في الليل.

لذلك استخدم العلماء في دراستهم مغذيات آلية للتأكد من أن بعض الفئران أكلت أثناء الليل فقط.

– كيف عملت الدراسة

لتحديد ما إذا كان توقيت الوجبات له تأثير على العمر – بغض النظر عن تقييد السعرات الحرارية والصيام – قاموا بتقسيم الحيوانات إلى 6 مجموعات.

في مجموعة واحدة، والتي كانت بمثابة عنصر تحكم، يمكن للحيوانات أن تأكل بالمقدار الذي تريده، وقتما تشاء.

تناولت المجموعات الخمس المتبقية أنظمة غذائية مقيدة بالسعرات الحرارية (30-40٪ سعرات حرارية أقل) بنفس إجمالي السعرات الحرارية المتناولة ولكن بجداول تغذية مختلفة.

كان متوسط ​​عمر الفئران الضابطة التي تناولت طعامها بدون قيود 800 يوم، بينما عاشت الفئران التي تتبع نظاماً غذائياً مقيداً بالسعرات الحرارية مع طعام متاح على مدار الساعة 875 يوماً، أو أطول بنسبة 10٪.

بينما عاشت الفئران التي تتبع نظاماً غذائياً مقيداً بالسعرات الحرارية والتي كانت تأكل فقط خلال النهار (المرحلة غير النشطة من دورتها اليومية) وصامت لمدة 12 ساعة طوال الليل 959 يوماً، بمعنى آخر، لقد عاشوا ما يقرب من 20 ٪ أطول من الضوابط.

لكن الفئران المقيدة بالسعرات الحرارية التي أكلت خلال مرحلتها النشطة فقط، ثم صامت لمدة 12 ساعة المتبقية، عاشت أطول فترة، وسجلت هذه الحيوانات متوسط ​​عمر قدره 1068 يوماً، وهو ما يقرب من 35 ٪ أطول من الحيوانات الضابطة.

أبلغ العلماء عن النتائج التي توصلوا إليها في مجلة Science .

يقول المؤلف الكبير الدكتور جوزيف تاكاهاشي، والباحث بمعهد هوارد هيوز الطبي ورئيس قسم علم الأعصاب في المركز الطبي الجنوبي الغربي ، “لقد اكتشفنا وجهاً جديداً لتقييد السعرات الحرارية يطيل بشكل كبير من عمر حيوانات المختبر” .

ويضيف: “إذا كانت هذه النتائج صحيحة لدى الناس ، فقد نرغب في إعادة التفكير فيما إذا كنا نريد حقًا وجبة خفيفة في منتصف الليل”.

– شيخوخة صحية

ووجدوا أيضاً أن الأنظمة الغذائية المقيدة بالسعرات الحرارية حسنت تنظيم الحيوانات لمستويات الجلوكوز وحساسية الأنسولين، لكن التحسينات كانت أكبر بالنسبة للفئران التي تأكل فقط في الليل (مرحلتها النشطة).

وقال الدكتور، تاكاهاشي لمجلة “ميديكال نيوز توداي”: “إن هذا يشير إلى أن الفئران كانت بصحة أفضل وأن تقدم العمر كان أبطأ”.

وجد الباحثون أنه في جميع الفئران، زادت الشيخوخة من نشاط الجينات المسؤولة عن الالتهاب وتقلل من نشاط الجينات المشاركة في التمثيل الغذائي والإيقاعات اليومية.

أدى تقييد السعرات الحرارية إلى إبطاء هذه التغييرات المرتبطة بالعمر، لكن الفئران التي أكلت ليلة واحدة فقط جنت الفوائد الأكبر.

قال الدكتور تاكاهاشي: “نظراً لأن الشيخوخة يمكن اعتبارها تصعيداً تدريجياً للالتهاب، فإن (تقييد السعرات الحرارية) يؤخر أيضاً هذه الزيادة في الالتهاب المرتبطة بالعمر، وهو ما يتوافق أيضاً مع تأخير عملية الشيخوخة”.

– اضطراب النوم

لاحظ المؤلفون بعض قيود دراستهم.

وكتبوا على وجه الخصوص أن اضطراب النوم لدى الفئران التي أكلت أثناء النهار (خلال مرحلة الخمول) ربما يكون قد ساهم في تقصير عمرها.

بالإضافة إلى ذلك، كانت جميع الفئران في الدراسة من الذكور، وكتب المؤلفون أنه في الإناث، قد توفر هرمونات المبيض بعض الحماية ضد الاضطرابات في إيقاعات الساعة البيولوجية.

كما هو الحال مع جميع الأبحاث التي تتضمن نماذج حيوانية، قد لا تُترجم الدراسة جيداً إلى البشر.

إذا كانت النتائج تنطبق على البشر، الذين لديهم المرحلة النشطة المعاكسة للفئران، فإن العلماء يقترحون أن تناول الطعام في وقت مبكر من المساء هو الأفضل للشيخوخة الصحية.

في يوم من الأيام، قد يكون من الممكن أيضاً تطوير عقاقير تستهدف الجينات اليومية أو البروتينات التي تصنعها، من أجل محاكاة فوائد مكافحة الشيخوخة من تناول الطعام فقط خلال المرحلة النشطة.

وقال الدكتور تاكاهاشي: “نحن نعمل على هذه الفكرة ونبحث عن الأدوية التي يمكن أن تعزز التوافق اليومي”.

– رفع مستويات السكر في الدم

يتعارض تناول الطعام في وقت متأخر من الليل مع قدرة الجسم على الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق الصحي.

ووجدت دراسة حديثة أن هذا كان صحيحاً بشكل خاص للأشخاص الذين لديهم اختلاف معين في جين مستقبلات الميلاتونين.

الميلاتونين هو هرمون يساعد على التحكم في دورة النوم والاستيقاظ، مع ارتفاع مستوياته في المساء، لا يؤدي ذلك إلى النعاس فحسب، بل يؤدي أيضاً إلى إضعاف إفراز الأنسولين.

نتيجة لذلك، يواجه الجسم صعوبة أكبر في التحكم في مستويات السكر في الدم بعد الوجبات القريبة من وقت النوم.

IMG 20220519 045435 158
هل لتناول الطعام في وقت متأخر من الليل فوائد لمكافحة الشيخوخة.. إليك الجواب!


تابع أيضا: 

>>  تعلم كيفية توقيت وجباتك اليومية بشكل صحيح لإنقاص الوزن دون حمية

>> تقليل الإصابة بالسرطان أصبح سهلا عبر هذه الخطوات بعد دراسة أجريت على 2157 شخصاً

>>  ما هي أخطر أنواع سرطان الثدي وطرق العلاج.. إليك أهم المعلومات 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى