الصحة

أنواع عملية غسيل الكلى ومضاعفاتها.. إليك أهم المعلومات

 

باتت أمراض الكلى والفشل الكلوي منتشرة بشكل كبير في العصر الحديث ومن أشهر طرق علاجها غسيل الكلى، وهو إجراء ضروري لمرضى الفشل الكلوي، حيث يقوم هذا الإجراء بالقيام بوظيفة الكليتين في تنقية الدم من السموم والأملاح والمعادن والسوائل الزائدة في الجسم.

 

أنواع عملية غسيل الكلى

هناك نوعين من الغسيل الكلوي هما:

غسيل الكلى الدموي: والذي يتم فيه تنقية الدم عن طريق جهاز خارج الجسم، حيث يقوم الجهاز بتنظيف الدم ثم إعادته للجسم مرة أخرى.

غسيل الكلى البريتوني: حيث يتم ضخ السوائل التي تعمل على تنظيف الدم داخل البطن، لتقوم الأوعية الدموية الصغيرة في الغشاء البريتوني في البطن بامتصاصه لتنقية الدم من السموم والسوائل الزائدة، ثم يتم العمل على تجفيف هذا السائل.

اقرأ أيضاً:

تعرف على أضرار الكافيين وأعراض الجرعة الزائدة منه ومخاطرها

متى يحتاج مريض الكلى للغسيل الكلوي؟

يحتاج مريض الكلى للقيام بهذا الإجراء مع وصوله للمرحلة الأخيرة من الفشل الكلوي، وبعد عدم نجاح العلاجات الأخرى التي تعمل على إعادة الكلى للقيام بوظيفتها، فلا يبقى إلا أن يلجأ المريض لهذا الإجراء، وللأسف لا يقوم غسيل الكلى بعلاج مرض الكلى وسيستمر المريض في الخضوع له حتى يتاح له القيام بزرع الكلى إن أمكن.

كيف تتم عملية غسيل الكلى؟

كما ذكرنا فهناك نوعين من غسيل الكلى، وكل نوع له طريقة كما يلي:

غسيل الكلى الدموي:

وهو النوع الأكثر شيوعا، ويتم بتوصيل أنبوبين رفيعين في الوريد في ذراع المريض، ومن خلال أحدهما يتم سحب الدم ليمر عبر جهاز التنقية، ثم يتم إرجاعه مرة أخرى للجسم من خلال الأنبوب الآخر.

عملية غسل الكلى البريتوني:

في هذه العملية لا يتم استخدام جهاز خارجي لتنقية الدم، ولكن يعمل الغشاء الرقيق المبطن للبطن (الغشاء البريتوني) كفلتر بدلا من الجهاز، حيث يتم عمل شق صغير بجوار السرة ويتم إدخال قسطرة من خلاله لتصل لتجويف البطن.

من خلال القسطرة يتم ضخ السائل المنقي ليصل لتجويف البطن وعندما تمتصه الأوعية الدموية في هذه المنطقة، يتم سحب الفضلات والسوائل والمواد الزائدة في الدم إلى هذا السائل.

بعد بضع ساعات يتم سحب هذا السائل بما يحتويه من المواد الزائدة وتجميعه في حقيبة بلاستيكية خاصة وتجفيف البطن منه، واستبداله بسائل نظيف.

يتم تكرار هذه العملية لسحب السائل واستبداله كل 30 – 40 دقيقة وعادة ما تكرر لأربع مرات في اليوم.

اقرأ أيضاً:

ما هي أمراض العين التي يجب الحذر منها وأبرز أعراضها.. إليك أهم المعلومات

غسيل الكلى من الرقبة:

لا يعتبر هذا الإجراء نوع ثالث، ولكنه يندرج تحت عملية غسل الكلى الدموي، حيث يتم استخدام الوريد الكبير في الرقبة مؤقتا بدلا من الذراع لسحب الدم وتنقيته وإرجاعه، يتم اللجوء لوريد الرقبة في حالة الخضوع لفترة طويلة لغسل الكلى حيث يصعب مع الوقت إتمام هذه العملية من الأوردة الطبيعية، ويمكن استخدام وريد الرقبة لمدة 14 يوم.

مدة غسيل الكلى:

كما ذكرنا فالمريض الذي يخضع للغسيل الكلوي يجب أن يستمر عليه مدى الحياة، إلا في حالة تواجد إمكانية لزرع الكلى، عادة ما تتم جلسات الغسيل الكلوي 3 مرات في الأسبوع وتستمر الجلسة لمدة 4 ساعات تقريبا، ويمكن للطبيب تحديد جدول منتظم للخضوع لهذا الإجراء في المنزل في حالة توفر هذه الإمكانية كما يلي:

4 مرات في الأسبوع – 4 ساعات لكل مرة.
5 مرات في الأسبوع – 3 ساعات لكل مرة.

اقرأ أيضاً:

تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

مضاعفات عملية غسيل الكلى:
من الطبيعي أن يشعر المريض بالإرهاق والتعب بعد غسيل الكلى، إلا أنه يمكن أن يعاني من بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تختلف من شخص لآخر حسب شدتها وحسب نوع الغسيل الكلوي الذي يخضع له، كما يلي:

آثار غسيل الكلى الدموي:

انخفاض ضغط الدم.
تشنج العضلات.
حكة الجلد.
جلطات الدم.
العدوى.
فقر الدم.

آثار عملية غسل الكلى البريتوني:

التهاب الصفاق أو التهاب الغشاء البريتوني.
فتق البطن.
ارتفاع سكر الدم.
فرط بوتاسيوم الدم.
زيادة الوزن.
بعض الأشخاص قد يصابون بالقلق والاكتئاب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى