أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مصنع آزوفستال.. كارثة تهدد البحر المتوسط والأسود ومخاوف من انقراض الحياة البرية!

قد يؤدي القصف الروسي لأعمال الصلب في أوكرانيا في آزوفستال إلى “عواقب وخيمة” مع تهديد مناخي قد يؤدي إلى إلقاء مواد كيميائية سامة في البحر الأسود والبحر المتوسط، وسط مخاوف من انقراض الحياة البرية.

– كارثة تهدد البحر المتوسط

قال عمدة ماريوبول، فاديم بويشينكو: “إن قصف مصنع آزوفستال للحديد والصلب، الذي يضم عشرات الآلاف من الأطنان من محلول كبريتيد الهيدروجين المركز، يمكن أن يتسبب في حدوث تسرب كارثي”.

موضحاً أن هذا التسرب قد يسبب في حدوث “كارثة بيئية عالمية”، حيث قال: إن تسرب هذا السائل سيقتل تماماً النباتات والحيوانات في بحر آزوف، ثم يمكن أن تدخل المواد الخطرة في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط”.

قد يتسبب هذا في الانقراض التام للحياة في بحر آزوف. 

وطالب العمدة خبراء الأمم المتحدة بمنح قبول فوري لمنع تهديد المناخ، وفقاً لمحطة التلفزيون الأوكرانية “EspresoTV”.

يعتقد بويشينكو، أن إمدادات المياه الملوثة بالكيماويات ستسبب أزمة من نوع مختلف لأوكرانيا. 

اقرأ أيضاً : الكشف عن مخطط بوتين الخطير في مصنع آزوفستال ..ومفاجأة بمحاكمة أول جندي روسي بأوكرانيا

غزت القوات الروسية أوكرانيا في 24 فبراير / شباط الماضي، وتم اقتحام المصنع في 19 أبريل، تم تدمير مناطق كبيرة منه ولكن كتيبة آزوف، رفضت الاستسلام مباشرة، وقاموا في المصنع لعدة أسابيع.

وواصل أعضاء فوج آزوف القتال ضد القوات الروسية في مصانع الصلب في متاهة الأنفاق داخل آزوفستال بعد استسلام أكثر من 250 جندياً أوكرانياً بعد أسابيع من المقاومة، مما وضع حداً لأشد حصار حرب روسيا في أوكرانيا تدميراً. 

في الأسبوع الماضي، اتهمت أوكرانيا القوات الروسية بإلقاء قنابل فسفورية على مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول، حيث قالت عائلات المقاتلين المحاصرين في المجمع المترامي الأطراف إنهم يخشون من انتهاء معركتهم.

وأظهر مقطع فيديو جوي نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الأحد الماضي، الهجوم على المصنع، حيث كان الجنود الأوكرانيون يتخذون موقفاً أخيراً ضد الهجوم الروسي على المدينة الساحلية التي تحولت إلى أنقاض.

وبعد أسابيع من الحصار والقصف الروسي، أصبحت ماريوبول – التي عُثر عليها في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا – في أيدي الروس.

وتم إجلاء عدد من المدنيين الذين كانوا يحتمون في المصنع هذا الشهر بمساعدة اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة. 

وزعم الأوكرانيون أن مقطع الفيديو أظهر قوات فلاديمير بوتين وهي تلقي قنابل حارقة وفسفورية 9M22S على آزوفستال، والتي قال مسؤول إنها تحترق في درجات حرارة تزيد عن 2000 درجة مئوية.

وحذرت هيئة التفتيش الحكومية التنظيمية النووية في أوكرانيا من أن القصف الأخير يهدد بحدوث كارثة بيئية كبرى: “استمرار قصفها يمكن أن يؤدي إلى عواقب إشعاعية وخيمة مع تلوث المناطق المجاورة”.

وقالت النائبة الأولى لوزير الخارجية الأوكراني أمينة دجيبار: إن المعتدي الروسي أطلق أنظمة صاروخية من طراز “جراد” على أراضي معهد خاركيف، حيث يقع موقع “سورس أوف نيوترون” النووي، في المنطقة النشطة فيه، تم تحميل 37 خلية وقود نووية.

يمكن أن يؤدي تدمير منشأة نووية ومنشآت تخزين المواد النووية إلى كارثة بيئية كبرى، تواصل أوكرانيا جمع الأدلة على جرائم الحرب (الروسية) إلى لاهاي.

مصنع آزوفستال.. كارثة تهدد البحر المتوسط والأسود ومخاوف من انقراض الحياة البرية!
مصنع آزوفستال.. كارثة تهدد البحر المتوسط والأسود ومخاوف من انقراض الحياة البرية!

اقرأ أيضاً : الدفاع الروسية تعلن عن مزيد من عمليات الاستسلام لمقاتلي “آزوف” المحاصرين ونتائج العمليات العسكرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى