فيديوغراف

يوم دفن الأمريكان سر صدام لتفوق صناعة السلاح في العراق.. مارد السلاح قد ينهض مجدداً !

العراق الذي كان يوما مارد جيوش العرب والمنطقة وقبلة صناعة السلاح في العراق حتى ذا الدمار الشامل منه، يقف اليوم على أطلال مصانع حربية كانت الأولى في المنطقة لكن هذه الوقفة لم تعد فقط للبكاء على قطيعة دامت نحو 20 عاماً بل لمحاولة العودة بالصناعات العسكرية ومؤسساتها الكبرى التي أوقفها حاكم العراق الأمريكي بول برمير عام 2003..اليك القصة الكاملة منذ حقبة صدام حسين حتى اليوم.

يوتيوب copy1 7

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى