الشأن السوريسلايد رئيسي

“صهر إيران”.. يستغل زيجته من زينب سليماني ليصبح عرّاب تهريب السلاح لحزب الله

كشف الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، عن استراتيجية إيران الجديدة لنقل الأسلحة إلى ميليشيا حزب الله اللبناني، والدور الذي يلعبه صهر قائد ميليشيا فيلق القدس السابق، قاسم سليماني، ما يشي بان زوج زينب سليماني بدأ يستغل نفوذ زوجته في إيران ليصبح عراب نقل الأسلحة إلى حزب الله.

دور صهر سليماني بنقل السلاح إلى حزب الله

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي، أن المدعو رضا هاشم صفي الدين، وهو والد زوج زينب سليماني، ورئيس المجلس التنفيذي لحزب الله اللبناني، يلعب دوراً بارزاً بعملية نقل السلاح لحزب الله، فيما بات ابنه همزة الوصل الرئيسية.

وأكد البيان أن نقل الأسلحة يتم عبر رحلات جوية مدنية إلى دمشق حفاظاً على السرية ما يعرض المدنيين للخطر وفق البيان.

ولفت بيان الجيش الإسرائيلي إلى أن الزيارات المتكررة للمدعو رضا هاشم صفي الدين لزوجته في إيران تحمل أبعادًا خفية كتنسيق العمليات.

ويتابع البيان، “أنه وفي إطار منصبه يقوم هاشم صفي الدين بمتابعة نشاطات حزب الله مع السكان الشيعة، والتواصل مع الشخصيات البارزة في لبنان وإدارة آليات الإعلام والاتصالات”.

وأضاف: “أما نجله، سيد رضا، متزوج من ابنة قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس الإيراني، ويقوم بزيارة إيران عدة مرات شهريًا حيث تعيش زوجته”.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن “الرحلات الجوية التي يقوم بها رضا سيد هاشم إلى إيران تحمل أبعادًا عسكرية حيث يستغل سيد رضا إقامته في إيران لتنسيق عمليات نقل أسلحة متقدمة إلى حزب الله مستخدمًا شبكة واسعة من البنى التحتية والموارد والنشطاء التي تعود إلى المجلس التنفيذي الذي يترأسه والده وبدعم جهات على علاقة بالحرس الثوري. ولضمان الحفاظ على السرية، يتم نقل الأسلحة على متن رحلات مدنية من إيران الى مطار دمشق الدولي بما يعرض المدنيين الى خطر محدق”.

اقرأ أيضاً : عقوبات أمريكية جديدة على حزب الله ..من استهدفت؟!

طيران مدني ينقل السلاح

وتتعرض شحنات الأسلحة الإيرانية التي ترسل إلى سوريا منذ أعوام لغارات إسرائيلية، أثناء تفريغ الشحنات وشحنها من المطار إلى مستودعات التخزين، أو في المستودعات ذاتها.

ومنذ فترة طويلة كان يتم نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا بطائرات النقل الضخمة “إليوشين 76 تي دي”، التابعة لأسطول النقل “585 إم”، السوري.

ومع تصاعد الحرب في سوريا، ازدادت مهمات القوات الجوية التابعة للحرس الثوري تحت غطاء شركة طيران ياس، بعد ذلك تم استخدام المجال الجوي العراقي لنقل الأسلحة، إلى أن تم توقيف الرحلات تحت ضغط الولايات المتحدة.

وبعد توقف شركة ياس للطيران تم استبدالها بشركة إيران إير (هما)، وتعاقدت عندها وزارة الدفاع والقوات المسلحة الإيرانية مع طائرة شحن من طراز بوينغ لنقل شحنات الأسلحة من طهران إلى سوريا.

وبعد مدة، شرعت شركة طيران ماهان المخصصة لنقل الركاب في إرسال معدات عسكرية ومرتزقة تابعين لفيلق القدس، ولذا فرضت وزارة الخزانة الأمريكية لاحقًا عقوبات على الطائرات المشاركة في هذا العمل.

يذكر أنّ آخر استهداف للشحنات العسكرية الإيرانية كانت أثناء استهداف شحنة أسلحة قبل نحو أسبوعين قرب مدينة مصياف في ريف حماة.

"صهر إيران".. يستغل زيجته من زينب سليماني ليصبح عرّاب تهريب السلاح لحزب الله
“صهر إيران”.. يستغل زيجته من زينب سليماني ليصبح عرّاب تهريب السلاح لحزب الله

اقرأ أيضاً : الجيش الإسرائيلي يكشف عن طريقة سريّة ينقل فيها حزب الله أسلحة من طهران إلى دمشق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى