شاهد بالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| مبروك عطية يرد على منتقدي قوله “الإنترنت ذكر في القرآن”

أوضح الداعية المصري، مبروك عطية قصده من ذكر “الإنترنت والفيس بوك” في القرآن الكريم بعد أن أثار ضجة بتصريحاته التي اعتبرها المتابعين خارجة عن المألوف.

مبروك عطية يرد على منتقديه

وقال عطية إن سورة النساء وبالتحديد الآية 83 القصد منها هو التثبت من الأخبار وعدم إذاعة أخبار تثير الفتنة، مشيراً إلى أن إسقاط هذا المعنى على حياتنا اليوم فهو ينطبق على الفيس بوك والإنترنت التي تعتبر المصدر الأول للأخبار.

وأضاف: ” “يا ريت نضيع نص جهدنا في الكلام الفارغ، في فهم القرآن الكريم، والعنوان الجانبي الي مش كبير أوي ومعروف عند السادة العلماء جميعاً كيف يذكر الشيء في القرآن والإجابة فإما أن يذكر بلفظه، وإما أن يذكر بسياقه”، حسب تعبيره.

كما أوضح الداعية المصري: “وقد أشارت الآية 83 إلى النت والفيس والإنستغرام والواتس اب وكل وسائل الإذاعة لقوله تعالى: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به) سيذيعوه عن طريق إيه؟ يعني إذا تثبتوا مراد ربنا والله أعلم بمراده أن يتثبت المذيع من الخبر الذي يذيعه”.

وتابع قائلاً: “الضوابط الشرعية لإذاعة شيء ما هي ألا يترتب على هذا الشيء المذاع فتنة وألا يترتب عليه ارتكاب محظور”، مشيراً إلى تلفيق الأخبار أو اجتزائها أو إخراجها من سياقها.

وأعطى مثالاً “إذاعة أخبار الدولة والتشويش دون تثبت من الأخبار أو إذاعة أخبار البيوت أو جدول حياة أحدهم اليومية.. كلام لا يليق ولا ينبغي ولا يجوز”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| “هذه بدعة”.. الشيخ مبروك عطية يعلق على لقب “عريس الجنة” للفتية والشبان بعد وفاتهم

عطية يحدد الآية التي ذكرت الإنترنت

وكان عطية قد أثار جدلاً واسعاً عندما ظهر في بث مباشر عبر صفحته بموقع فيس بوك، وقال: “حد قالكم إن النت والفيس مذكورين في القرآن؟، لافتاً إلى أنها سورة النساء وبالتحديد الآية 83 منها، مضيفاً: “أقسم بالله النت والفيس في الآية 83”.

وتابع: “النت والفيس موجودين في سورة النساء في الآية 83، احنا منعرفش في القرآن غير السحر والحسد، الدين لازم يتفهم إن كنا نريد خير الدنيا والآخرة”، مضيفاً: (وَإِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ).. نت ده ولا مش نت يا عشاق الإذاعة والنشر؟”.

ويذكر أن مبروك عطية داعية إسلامي، وأكاديمي مصري، ولد في المنوفية والتحق مبكرًا بالأزهر، حصل على الدكتوراه مع مرتبة الشرف في جامعة القاهرة عام 1989.

ويعمل عطية حاليًا رئيسًا لقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، وكان قبل ذلك دكتور في جامعة الإمام محمد بن سعود – جامعة الملك خالد – في مدينة أبها بالمملكة العربية السعودية.

وألف مبروك عطية أكثر من عشرين كتاباً، منها: ركائز الدعاء، الأولويات في الفكر الإسلامي، أغبياء يدخلون النار، فتاوى الشيطان.

بالفيديو|| مبروك عطية يرد على منتقدي قوله "الإنترنت ذكر في القرآن"
بالفيديو|| مبروك عطية يرد على منتقدي قوله “الإنترنت ذكر في القرآن”

اقرأ أيضاً : “الزوجة في نار جهنم ” إذا طلبت الطلاق.. فتوى للشيخ مبروك عطية تثير الجدل والأزهر يرد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى