أخبار العالمسلايد رئيسي

بايدن يهدد الصين عسكرياً والجيش الصيني يتحرك سريعاً

أطلق الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأثنين، جملة تهديدات طالت الصين وروسيا، ووصلت حد التلويح بالخيار العسكري ضد الصين، خلال مؤتمر صحفي في اليابان بعد ساعات من وصوله في ثاني محطات جولته الآسيوية.

بايدن يهدد الصين

وشدد بايدن على أن الصين تلعب بالنار فيما يخص ملف تايوان، مُبدياً استعداده لمزيد من الدعم العسكري لها ضد التهديدات الصينية المستمرة.

كما حذر من أن بلاده ستدافع عن الجزيرة المتمتعة بحكم ذاتي إذا غزتها بكين. وقال بايدن عندما سئل عما إذا كانت واشنطن ستتدخل عسكرياً ضد أي محاولات صينية للاستيلاء عليها بالقوة: “نعم هذا التزام قطعناه”.

وأوضح أن الولايات المتحدة اتفقت مع بكين على مسألة وحدة البلاد، لكنه أردف “أن أخذ تايوان بالقوة هي ببساطة فكرة غير مقبولة”.

لكن متحدثًا باسم البيت الأبيض قال في وقت لاحق لبعض وسائل الإعلام الأمريكية إن تصريحاته لا تعني تغييرًا في السياسة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذات التصريح من بايدن ويعود البيت الأبيض ليوضح، ففي آب (أغسطس) ، بدا أن بايدن يقترح نفس الموقف من تايوان في مقابلة مع شبكة ABC News. كما قال البيت الأبيض حينها إن سياسة الولايات المتحدة بشأن تايوان لم تتغير.

ورحبت سُلطات تايوان على الفور بالتصريح، وقال المتحدث باسم الرئاسة كزافييه تشينج: “ستظهر تايوان تصميمًا حازمًا للدفاع عن نفسها”، معرباً أيضاً عن تقديره لاستعراض إدارة بايدن المستمر للدعم “القوي” لتايوان.

ولم تقتصر تهديدات بايدن على الصين، حيث توعد بايدن، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه سيدفع الثمن لفترة طويلة بسبب وحشيته بأوكرانيا.

مناورات عسكرية صينية

وتزامناً مع زيارة بايدن واصلت بكين إجراء مناورات عسكرية في في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه منذ فترة طويلة.

وقالت وسائل إعلام صينية إن البلاد أطلقت أيضاً قاذفتين بعيدتي المدى ولهما القدرة على حمل أسلحة نووية من طراز “إتش 6″، حيث حلقتا في المنطقة يوم الأربعاء الفائت.

وتطالب الصين بشكل أساسي بكامل السيادة على بحر الصين الجنوبي، على الرغم من أن بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان تقدم أيضاً ادعاءات مماثلة.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الصينية إن المهمة في بحر اليابان هي “تدريب روتيني” وإنها “تتماشى مع القانون الدولي والممارسات الدولية ذات الصلة، ولا تستهدف أي طرف”.

وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي رأى أمس الأحد أن الإستراتيجية الدبلوماسية الأميركية في آسيا محكوم عليها بالفشل، حسب ما نقلته عنه وكالة شينخوا الرسمية للأنباء.

وشدد وانغ على أن الولايات المتحدة تعمل على “تشكيل تكتلات صغيرة باسم الحرية والانفتاح”، مشيراً إلى أن هدفها هو “احتواء الصين”.

وأضاف أن الأمر الخطير هو أن الولايات المتحدة تلعب بورقتي تايوان وبحر جنوب الصين لإحداث فوضى في المنطقة، على حد وصفه.

مواضيع ذات صِلة : خطوة عسكرية بين تايوان والولايات المتحدة استعداداً لمعركة مع الصين على غرار أوكرانيا

يذكر أنّ ملف تايوان يعد من أكثر الملفات حساسية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، حبق هددت بكين مراراً بغزو تايوان وتوحيد أرض الصين، بينما تحذر الولايات المتحدة من أي عمل عسكري هناك.

شاهد أيضاً : حرب الوردتين اسم لطيف لحرب شرسة غيّرت تاريخ إنجلترا للأبد.. بطلها ملك مجنون و نهايتها غير متوقعة

بايدن يهدد الصين عسكرياً والجيش الصيني يتحرك سريعاً
بايدن يهدد الصين عسكرياً والجيش الصيني يتحرك سريعاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى