أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

بعد أن فضح دموية الإخوان المسلمين.. مفتي مصر يحضّر لمفاجأة جديدة

اعتبر مفتي مصر، شوقي علام، أن زيارته الأخيرة إلى بريطانيا أثمرت بشكل جيد من خلال “كشف الفكر الضال لجماعة الإخوان المسلمين”، وجاءت في توقيت “بالغ الأهمية”.

مفتي مصر مستمر في محاربة الإخوان المسلمين

والتقى مفتي مصر، أعضاء مجلسي العموم واللوردات، وممثلي الأديان والمجتمع المدني، وأئمة ودعاة عدد من المساجد، في زيارته إلى بريطانيا التي انتهت، يوم الجمعة الماضية، وكانت تهدف إلى تقديم الصورة الصحيحة للإسلام، ودحض دعاوى جماعات الإرهاب والتطرف.

وألقى مفتي مصر، كلمة أمام أعضاء مجلسي العموم واللوردات البريطاني، الثلاثاء الماضي، وثقت بالأدلة والبراهين “جذور العنف لدى تنظيم الإخوان وتاريخهم الدموي”.

وكشف علام حقيقة الفكر المتطرف والأيديولوجيا المشوهة لجماعة الإخوان، أمام مجلسي العموم واللوردات البريطاني، بعد تقديم تقارير وبيانات موثقة فندت جرائم التنظيم منذ نشأته.

وبعد اختتام زيارته إلى بريطانيا، كشف مفتي مصر أن “لندن هي بداية لسلسلة من الجولات الخارجية خلال الفترة المقبلة، تشمل عدداً من العواصم الأوروبية، لبيان صحيح الدين الإسلامي، وأهمية اندماج المسلمين في المجتمعات الجديدة”.

وأوضح أنه “عقب السيطرة نسبياً على جائحة فيروس كورونا، ستكون هناك زيارات لعواصم واشنطن وبروكسل وباريس وفيينا، لمواجهة الأفكار المتطرفة، وبيان صحيح الدين”.

وأضاف: “سنواصل التواصل الديني مع العالم، ونرى أن هذا الأمر ضروري جداً”، موضحاً “سنستمر أيضا في التواصل مع مراكز الأبحاث والجامعات والجاليات المصرية في جميع أنحاء العالم لتقديم الخدمات الشرعية، مع مراعاة السياقات المختلفة في هذه البلاد”.

وأكد علام أن كلمته أمام مجلسي العموم واللوردات البريطاني، والتقرير الذي وزعه لأعضاء المجلسين حول الإخوان، جاءت في وقت مهم جداً، قائلاً: “أصاب التقرير توقيتاً بالغ الأهمية، بعد أن كشف التاريخ الدموي لجماعة الإخوان”.

ووثق تقرير دار الإفتاء بشكل دقيق منهج الإخوان المتطرف منذ نشأته وارتباطه بالتنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها “داعش”، و”حسم” وغيرهما، وأهم الأفكار المتطرفة التي تتبناها الجماعة، والشخصيات التي أسست ونظّرت للعنف داخلها منذ إنشائها.

وأحدثت كلمة مفتي مصر داخل مجلسي العموم واللوردات البريطاني، ارتباكاً وتخبطاً واضحا ضرب قمة رأس تنظيم الإخوان وداخل صفوفه.

وأكد علام في لقاءاته ببريطانيا أن “بناء السلام العالمي والحوار المشترك يتطلب تواصلا على كافة الأصعدة، وأن الإسلام الصحيح لابد أن يكون فاعلاً اليوم في العلاقات الدولية”.

وضمن لقاءات زيارته الرسمية التقى علام رموز ورؤساء الجالية المصرية في لندن، حذر خلالها من سعي تنظيم الإخوان للتغلغل من خلال إنشاء كيانات موازية، وتستره برداء الدين من أجل تحقيق المكاسب.

الإخوان المسلمون يهاجمون مفتي مصر

ومن جانبه، أصدر إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد الجماعة بيانين منفصلين للهجوم على علام وزيارته لبريطانيا، نشرهما موقع “إخوان سايت”، التابع لجبهته في لندن، التقليل من تأثير كلمة المفتي أمام البرلمان، ونفي ما جاء في التقرير عن “دموية الجماعة”، مدعياً سلميتهم.

وردّ مفتي مصر على مهاجمة الإخوان له بالقول: “لا يعنينا الأشخاص ولا نرد عليهم، بل نرد وندحض أفكار ثبت بالفعل تبنيها للعنف”.

وأشار علام إلى أن: “القضية تتمثل بكون الخطاب الديني قد تم اختطافه، ونحاول إعادة المرجعية للخطاب الصحيح، ووضع الأمور في نصابها، والتعريف بالإسلام دين السلام والسماحة والتعاون في الإعمار والبناء”.

وكان قد ذكر في بيان سابق له أنه: “من الخطأ في حق وطننا وديننا ترك الساحة الدولية فارغة للمتطرفين يعبثون بها ويشوهون فيها صورة الإسلام والوطن، ومن ثم يجب كشف جذور العنف وبيان التاريخ الدموي المتطرف لتلك الجماعات الإرهابية”.

مواضيع ذات صِلة : مفتي مصر يوزّع تقريراً يفضح جماعة “الإخوان المسلمين” وأجنداتها في أبرز معاقلهم الأوروبية

يذكر أن تقارير أمنية واستخباراتية بريطانية نشرت في وسائل إعلام بريطانية، حذرت سابقاً من خطر تنامي جماعة الإخوان داخل البلاد بما يمثل تهديدا للأمن العام، خاصة مع رصد نمو غير مسبوق لنشاط التنظيم لنشر أفكاره المتطرفة باستغلال المنصات الدعوية والمؤسسات التي تعمل تحت مظلة قانونية بغطاء خيري وإنساني.

شاهد أيضاً : الفنانة المصرية بوسي تهدد زوجها بهذا الشيء أثناء الحفل ..”عليا الطلاق”

بعد أن فضح دموية الإخوان المسلمين.. مفتي مصر يحضّر لمفاجأة جديدة
بعد أن فضح دموية الإخوان المسلمين.. مفتي مصر يحضّر لمفاجأة جديدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى