أخبار العالمسلايد رئيسي

عملية سرية روسية نحو موسكفا.. ماذا أخرجت روسيا من الطراد الغارق؟!

أفادت تقارير، نشرت اليوم الأربعاء، أن القوات الروسية نفذت سراً عملية وصفت بــ “المروعة”، وذلك لنقل القتلى من الطراد الغارق موسكفا.

– عملية سرية استهدفت موسكفا

غرقت السفينة الرئيسية لأسطول بوتين في البحر الأسود في 14 أبريل / نيسان الماضي، بسبب هجوم صاروخي أوكراني.

ولم تعترف روسيا بعدد القتلى، حتى الآن اعترفت بسقوط ضحية واحدة من الضربة المحرجة لجهود الحرب في الكرملين.

لكن المخابرات العسكرية الأوكرانية زعمت أن روسيا نفذت عملية إنقاذ استمرت أسبوعين شملت سبع سفن بعد الغرق. 

ويأتي ذلك وسط ادعاء جديد بأن البحارة البحريين الشباب “تُركوا ليغرقوا” بينما “فر الضباط من السفينة مثل الفئران”، حسبما قالته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال المتحدث باسم مديرية المخابرات الرئيسية بوزارة الدفاع في كييف، فاديم سكيبيتسكي، “لقد استعادوا الجثث، وأزالوا جميع المعدات التي تم تصنيفها، وطهروا هذا الطراد”.

وأضاف: لقد أخذوا ما لم يكن من المفترض أن يقع في أيدي دولة ثالثة”، مشيراً إلى أنه “ليس واضحاً تماماً ما حدث للجثث التالية”.

وأكدت المزاعم الأخيرة تأكيدات روسية سابقة بأن السفينة المحصنة غرقت أثناء سحبها باتجاه ميناء سيفاستوبول البحري.

وموسكفا هي أكبر سفينة حربية روسية تم إغراقها منذ الحرب العالمية الثانية والأولى من نفس الحجم منذ ARA General Belgrano خلال حرب فوكلاند في عام 1982. 

وجاءت العملية التي تم الإبلاغ عنها لاستعادة القتلى وسط غضب متزايد من أقارب الطاقم بسبب التستر المزعوم من قبل السلطات الروسية على مصير العديد من البحارة، ونسبة كبيرة منهم من المجندين.

وقال ديمتري شكريبتس، وهو أب يقود الحملة، يبلغ من العمر 43 عاماً: “لم تكن هناك جهود إنقاذ، هرب الضباط من السفينة مثل الفئران، وتم التخلي عن البحارة، مضيفاً: بوتين سيرد بنفسه، لقد اعتاد على الكذب”.

ونقلت الصحيفة البريطانية، عن شكريبتس، الذي فقد ابنه إيجور، 20 عاماً، في الغرق، قوله: “هل تريد أن تعرف لماذا لم يكن هناك ناجون بجروح خطيرة من موسكفا؟ لأنهم أغرقوهم مع الطراد”.

وأضاف: :لم يتمكنوا من جر السفينة إلى سيفاستوبول، لأن الجميع سيدركون ما حدث، لذلك بين عشية وضحاها من 13 إلى 14 أبريل سحبوها جنوباً، وأغرقوها”.

وأكد هذه هي “الحقيقة العارية، الحقيقة المخيفة المروعة، وسأثبت ذلك”.

وأشار إلى أن ابنه كان مجنداً لم يوقع عقداً كعضو محترف في البحرية، مثل كثيرين آخرين على متن السفينة، قائلاً: “لو وقع إيجور على عقد، لكنت سألتزم الصمت، لأن هذا يعني أنه كان مدرباً ومستعداً للحرب، لكنه لم يفعل، وهناك الكثير من أمثاله”.

مواضيع ذات صِلة : هل كانت موسكفا تحمل صواريخ نووية لحظة غرقها.. خبراء يدعون لفتح تحقيق طارئ

والجدير ذكره أن السلطات الأوكرانية أصدرت حديثاً طوابع جديدة تؤكد غرق الطراد موسكفا، وتحمل تلك الطوابع البريدية تاريخ 14 أبريل/نيسان، وهو تاريخ غرق السفينة، وعبارة: “سفينة حربية روسية – انتهى أمرها!”. وقد صدرت هذه الطوابع الجديدة في عيد مشاة البحرية في أوكرانيا.

شاهد أيضاً : العين على مولدوفا بعد أوكرانيا.. البلد الصغير والفقير والملوّث الذي تحكمه امرأة حقائق صادمة

عملية سرية روسية نحو موسكفا.. ماذا أخرجت روسيا من الطراد الغارق؟!
عملية سرية روسية نحو موسكفا.. ماذا أخرجت روسيا من الطراد الغارق؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى