الصحة

صحة القلب ترتبط بعدد ساعات مشاهدة التلفاز.. فما هو الوقت المسموح؟

“شاهد التلفزيون لمدة تقل عن ساعة في اليوم إذا كنت تريد قلباً سليماً”.. نصيحة يحث عليها الخبراء المشاهدين، كما يحثونهم على ممارسة الرياضة بين الحلقات والتخلص من الوجبات الخفيفة.

– صحة القلب ترتبط بعدد ساعات مشاهدة التلفاز

ذكرت دراسة أن كسر عادة المشاهدة بنهم قد يمنع آلاف الأشخاص من الإصابة بأمراض القلب، وينصح علماء جامعة كامبريدج الآن بقطع وقت التلفزيون اليومي إلى أقل من ساعة.

ووجدوا أن البالغين الذين جلسوا في المراقبة لفترة أطول كانوا أكثر عرضة للإصابة بالحالة القاتلة بنسبة تصل إلى 16 في المائة، وأظهرت الحسابات أنه يمكن منع حالة واحدة من كل 10 حالات من قبل الأشخاص الذين يشاهدون برامج تلفزيونية أقل.

ولكن إذا لم يتمكن الأشخاص من التخلص من إدمانهم على الشاشة، نصحهم الخبراء على الأقل بالوقوف والتنقل بين الحلقات لتفريق فترات الخمول.

ويجب عليهم أيضاً التخلص من الوجبات الخفيفة مثل رقائق البطاطس والشوكولاتة، وفقاً للأكاديميين الذين عملوا جنباً إلى جنب مع فريق في جامعة هونغ كونغ.

ومرض الشريان التاجي (CAD) يسد الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلى الذبحة الصدرية أو السكتات الدماغية أو النوبات القلبية.

ويحدث مرض الشريان التاجي عندما تتلف الأوعية الدموية الرئيسية التي تزود القلب بالأكسجين والمواد المغذية.

صحة القلب ترتبط بعدد ساعات مشاهدة التلفاز.. فما هو الوقت المسموح؟
صحة القلب ترتبط بعدد ساعات مشاهدة التلفاز.. فما هو الوقت المسموح؟

ويؤثر CAD على أكثر من 1.6 مليون رجل ومليون امرأة في المملكة المتحدة وحدها، وما مجموعه 15 مليون بالغ في الولايات المتحدة، وعادة ما يكون بسبب اللويحات والالتهابات.

فعندما يتراكم البلاك، فإنه يضيق الشرايين، مما يقلل من تدفق الدم إلى القلب.

بمرور الوقت يمكن أن يسبب هذا الذبحة الصدرية، في حين أن الانسداد الكامل يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية.

ولا تظهر أي أعراض على العديد من الأشخاص في البداية، ولكن مع تراكم الترسبات، قد يلاحظون آلاماً في الصدر أو ضيقاً في التنفس عند ممارسة الرياضة أو الإجهاد.

وتشمل الأسباب الأخرى لأمراض القلب التاجية التدخين والسكري ونمط الحياة غير النشط.

ويمكن الوقاية منه عن طريق الإقلاع عن التدخين، والسيطرة على حالات مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، والبقاء نشيطاً، وتناول الطعام بشكل جيد، وإدارة الإجهاد.

ويمكن أن تساعد الأدوية في خفض الكوليسترول، بينما يخفف الأسبرين الدم لتقليل خطر الإصابة بالجلطات.

وفي الحالات الشديدة، يمكن وضع دعامات في الشرايين لفتحها، بينما تخلق جراحة المجازة التاجية طعماً لتجاوز الشرايين المسدودة باستخدام وعاء من جزء آخر من الجسم.

وقال كبير الباحثين، الدكتور يونجون كيم: “كل هذه الإجراءات يمكن أن تساعد بشكل أفضل في إدارة مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية”.

وأكثر أعراض مرض الشريان التاجي شيوعاً هي ألم الصدر (الذبحة الصدرية) وضيق التنفس، ويزيد من خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ويصيب مرض الشريان التاجي أكثر من 1.6 مليون رجل ومليون امرأة في المملكة المتحدة، وما مجموعه 15 مليون بالغ في الولايات المتحدة، وهو يقتل 64 ألف بريطاني و 360900 أمريكي كل عام.

وفي الدراسة، التي نُشرت في مجلة BMC Medicine، قام الباحثون بحساب كيف يمكن الوقاية من 11 في المائة من حالات أمراض القلب التاجية إذا شاهد الناس أقل من ساعة من التلفاز كل يوم.

واستخدم الخبراء بيانات صحية من 373026 بريطانياً وفحصوا أيضاً قابليتهم الوراثية للإصابة بأمراض القلب، وتم تعقب المتطوعين لمدة 13 عاماً.

وقاموا بفحص الاختلافات بين الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون واستخدام الكمبيوتر لقضاء وقت الفراغ من خلال تقييم إجاباتهم على الاستبيانات.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين شاهدوا التلفزيون لمدة تقل عن ساعة في اليوم كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 16 في المائة مقارنة بمن جلسوا يشاهدون البرامج لمدة أربع ساعات أو أكثر.

وقال الخبراء إن هذا المعدل المنخفض لأمراض القلب كان مستقلاً عن أي مخاطر وراثية.

وبالنسبة لأولئك الذين شاهدوا التلفزيون لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات يومياً، كان هناك خطر أقل بنسبة 6 في المائة للإصابة بهذه الحالة، مقارنة بالأشخاص الذين يشاهدون أكثر من أربع ساعات.

ولكن الدراسة وجدت أن قضاء وقت الفراغ أمام الكمبيوتر لا يبدو أنه يؤثر على مخاطر الإصابة بالأمراض.

وقال العلماء إن السبب في ذلك قد يكون لأن مشاهدة التلفزيون تميل إلى الحدوث في المساء بعد العشاء، وغالباً ما تكون أكبر وجبة في اليوم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الدهون والكوليسترول في الدم.

وقالوا إن الأسباب الأخرى قد تكون أن الناس قد يتناولون وجبات خفيفة أمام التلفزيون أكثر من استخدام الكمبيوتر، في حين أن مشاهدة التلفزيون تميل إلى أن تكون مطولة وقد يكون مستخدمو الكمبيوتر أكثر احتمالا لأخذ فترات راحة.

وقالت الدكتورة كاترين ويجندايل من جامعة كامبريدج، وهي خبيرة في التمارين والصحة ومؤلفة أخرى في الدراسة، إن دمج فترات الراحة في الجلوس يمكن أن يساعد الناس على العيش لفترة أطول.

– ما مقدار التمرين الذي تحتاجه

للبقاء في صحة جيدة، توصي NHS البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 64 عاماً بمحاولة ممارسة النشاط اليومي ويجب عليهم القيام بما يلي:

ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط المعتدل الشدة (المشي السريع أو ركوب الدراجة) أو أسبوع أو 75 دقيقة من النشاط القوي (الجري أو السباحة) في الأسبوع.

قم بأنشطة التقوية التي تعمل على جميع مجموعات العضلات الرئيسية (الساقين والوركين والظهر والبطن والصدر والكتفين والذراعين) على الأقل يومين في الأسبوع، وتشمل الأمثلة رفع الأثقال أو البستنة الثقيلة.

يُنصح الأشخاص الذين لم يمارسوا الرياضة لبعض الوقت أو يعانون من حالات طبية بالتحدث إلى طبيبك قبل البدء.

وقالت “NHS”: “إن مرض القلب التاجي هو أحد أبرز أسباب الوفاة المبكرة، لذا فإن إيجاد طرق لمساعدة الناس على إدارة مخاطرهم من خلال تعديل نمط الحياة أمر مهم”.

وأضافت: أنه على الرغم من أن الدراسة لا يمكن أن تثبت أن مشاهدة التلفزيون أثناء الجلوس يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية ، إلا أنها تدعم منظمة الصحة العالمية (إرشادات منظمة الصحة العالمية بشأن الخمول.

وقالت: “توصي منظمة الصحة العالمية بتقليل مقدار السلوك الخامل واستبداله بنشاط بدني مهما كانت شدته كوسيلة للحفاظ على صحة أفضل”.

وفقاً لمؤسسة القلب البريطانية، يعد مرض الشريان التاجي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في المملكة المتحدة، وهو مسؤول عن حوالي 64000 حالة وفاة كل عام.

وقالت كلوي ماك آرثر، كبيرة ممرضات القلب بالمؤسسة الخيرية، إن نتائج الدراسة يجب أن تدفع البريطانيين إلى التفكير في أخذ استراحة بين النوبات.

وتابعت: “يشاهد معظمنا التلفزيون جالساً، ونعلم من عقود من البحث أن اتباع نمط حياة خامل يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية في وقت لاحق من الحياة، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية”.

واكملت: “في حين أنه قد يكون من الصعب دمج النشاط البدني في روتيننا اليومي، فإن الأمر لا يستغرق سوى 150 دقيقة من التمارين المعتدلة الشدة كل أسبوع للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية”.

وأخيراً، يقول الأطباء: “عندما تشعر بالإغراء لمشاهدة حلقة أخرى، حاول الوقوف والمط، أو الذهاب في نزهة مسائية بدلاً من ذلك، ويمكن أن يؤدي إيقاف الوجبات الخفيفة في المساء والتأكد من تناول نظام غذائي صحي ومتوازن إلى تعزيز صحة قلبك”.

القالب 14


تابع المزيد:

))كيف تتم الإصابة بجدري القرود وما هي أعراضه؟ 

)) مراحل فترة حضانة جدري القرود وهل هناك لقاحات للوقاية منه .. الصحة العالمية تجيب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى